آخر المستجدات
الخدمة المدنية يستثني مرشحين للتعيين من المقابلات الشخصية.. وهميسات يوضح محافظ العاصمة يدعو لتقديم شكاوى حول مستخدمي وبائعي المفرقعات المخالفين في رمضان الرزاز يوافق على ترقية معلمين واداريين ومنحهم حوافز مالية - اسماء اتلاف 700 كيلو تمر هندي معدة للبيع في اربد القبض على معلم مدرسة يتسول في الصويفية الصحة تحقق بوفاة الطفلة سدين.. وذووها يروون فصول معاناة قاسية مع مستشفيات الوزارة! الصحفيين تقاضي الناطق باسم "المعلمين" وتقاطع اخبار النقابة الاردن يستورد 4000 طن تمور سنويا طلبة من البوليتكنيك يحتجون أمام النواب.. والزبن: ندعم مطالبهم الامن يلقي القبض على 2740 شخصا خلال اسبوع واحد الصحة تشكل لجنة مشتركة لتعديل نظام التأمين الصحي الخاص بالمعلمين كيف يمكن لطلبة التوجيهي استغلال شهر رمضان.. وما هي اصناف الطعام المفضلة لهم؟ الخصاونة: لا مهلة جديدة لـ "اوبر وكريم".. وسنقوم بالاجراءات اللازمة حيال المخالفين استحداث هيئة مستقلة جديدة للتهرب الضريبي.. مزيدا من التنفيعات والاعباء المالية! آلاف الإسرائيليين يتظاهرون تأييدا لحل الدولتين المعايطة: تحديد مكافآت موحدة لأعضاء اللامركزية قريبا تحذيرات من "الأجواء الحارة" خلال اليومين القادمين .. تفاصيل اعلان زين يضرب المسلسلات الرمضانية - فيديو مقتل مواطن اردني بهجوم مسلح في تركيا طلبة صائمون في قاعات الامتحان.. خمول وكسل وضعف في الأداء

الخزاعلة تتبرأ من زائري رئيس اسرائيل.. والاردنيون يثبتون للمرة المليون موقفهم من التطبيع

الأردن 24 -  
أحمد عكور - وقف الأردنيون خلال اليومين الماضيين صفّا واحدا خلف ثابت من الثوابت الأساسية الراسخة لديهم، وذلك في ردّة فعل عفوية على صور نشرتها وسائل اعلام عبرية قالت إنها لـ "شيوخ أردنيين بضيافة رئيس دولة الاحتلال الاسرائيلي".

وعلى مبدأ "ربّ ضارّة نافعة" جاءت نتائج الصورة التي نشرتها وسائل اعلام العدوّ الصهيوني، ففي الوقت الذي حاول الصهاينة فيه اظهار الشعب الأردني وكأنه يتقبل فكرة وجود الاحتلال على الأراضي الفلسطينية والسلام مع العدوّ، جاء الردّ الأردني الشعبي مزلزلا؛ تنديدات وبراءات وهجوم واسع وغير متوقف على "الزائر والمزور"، وقد تجلّى ذلك من خلال ما تداوله الأردنيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي كافة وفي مجالسهم الخاصة والعامة، والواقع أن ردّة الفعل هذه لم تكن مستغربة أبدا..

عشيرة الخزاعلة /بني حسن، أصدرت من جانبها بيانا شديد اللهجة استنكروا خلاله تلك الزيارة وادعاء أحد الذين اعتادوا أن يختالوا بين السفارات والاحتيال على الأشخاص والشركات والجمعيات زاعما أنه شيخ العشيرة، لافتين إلى أنه في الحقيقة مجرّد شيخ مزوّر نصّاب رخيص كما هي "العباءة الرخيصة" التي يرتديها.

وعلق الصحافي عضو مجلس نقابة الصحافيين، عمر محارمة، على الزيارة: "ليس فيهم من تحمد العين رؤياه، ولا منهم إلى النفسِ خل... أَدركوا في الْعيوب أبعد خصلٍ، كل حيٍ له بما شاء خصل، ليسوا شيوخ ... بل شخاشيخ مهانة وذل".

ونشرت صفحة "لا للفوضى في الأردن" على الفيسبوك منشورا أكدت فيه على أن زوار رئيس دولة الاحتلال لا يمثّلون إلا أنفسهم، حيث أن دماء أبناء العشائر لم تجفّ بعد فوق ثرى فلسطين.

وقال منسق الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة - ذبحتونا، الدكتور فاخر دعاس، إن الشعب الأردني وللمرة المليون يثبت للكيان الصهيوني وأذنابه في المملكة أنه عصيّ على التطبيع مع الاحتلال رغم كافة المحاولات الرسمية لفرضه، وقد كانت ردة الفعل الشعبية على هذا اللقاء أكبر بكثير من توقعات الصهاينة، كما أن محاولة الصهاينة استخدام كلمة "العشائر" في الخبر الصحفي ارتدّ عليهم برفض عشائري طبيعي وواضح.

وعلّق الكاتب الصحفي باتر وردم على صورة "الزوار" بالقول إن العشائر الأردنية كانت دائما إلى جانب الحق الفلسطيني وخط دفاع اول ضد التطبيع، ساخرا من صورة أحد الذين ارتدوا نظارة شمسية داخل غرفة مغلقة، وداعيا إلى عدم اعطائهم أكبر من حجمهم.