آخر المستجدات
الأردن.. كسر سلسلة العودة إلى مرحلة "متوسط الخطورة" في التعامل مع كورونا بايرن ميونخ يسحق برشلونة بثمانية أهداف ويقصيه خارج دوري أبطال أوروبا الضمان: برامج الحماية لم تؤثر على وضع المؤسسة.. ومعظم البرامج اعتمدت على رصيد العامل نفسه لجنة استدامة العمل تراجع اجراءات فتح وتشغيل القطاعات والحركة بين المحافظات تسجيل ثلاث اصابات محلية بفيروس كورونا.. وستّ لقادمين من الخارج عاطف الطراونة: موقفنا في الاتحاد البرلماني العربي واضح برفض التطبيع لجنة الاوبئة تحدد عوامل عودة استقرار الوضع الوبائي بدء امتحانات الشامل السبت.. والزعبي: لن نسمح بدخول أي طالب دون كمامات وقفازات الرمحي: ارتداء الكمامة سيصبح جزءا من حياة الأردنيين مع اقتراب فصل الشتاء راصد: أكثر من نصف مليون ناخب على جداول الناخبين الأولية.. واقبال ضعيف على مراكز العرض العضايلة: قد نضطر لعزل وإغلاق أيّ محافظة أو مدينة تزداد فيها حالات الإصابة اعتباراً من الاثنين المستقلة للانتخاب : بدء عرض الجداول الأولية في كافة الدوائر الانتخابية منذ فجر التاريخ.. كانت وستبقى فلسطين الصفدي بعد الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي: السلام لن يتحقق طالما استمرت اسرائيل في سياساتها الهواري: نحتاج لاستعادة ثقة المواطن.. والاعلان عن اصابتي الحسين للسرطان أثار هلعا غير مبرر باسل العكور يكتب: عن المراجعات الضرورية وكبح الاستدارات غير المبررة المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما النعيمي لـ الاردن24: نتائج التوجيهي لن تُعلن قبل العاشرة من صباح السبت

الخروج من دائرة الصمت الشيطاني!

حلمي الأسمر
هل هي حرب بين الشيعة والسنة، أم بين أنظمة ومصالح، وقودها الناس والعوام من الطرفين؟
الشيعة لن يتسننوا والسنة لن يتشيعوا.. فمن المستفيد من إشعال هذه النار الملعونة؟
ألا يتوقف المضلِّلون والمضلَّلون عن النفخ فيها؟ أليس في هذه الأمة رجل رشيد؟
الخلاف في أصله تاريخي، حيث تكمن نقطة الخلاف الرئيسية في شخصية الخليفة الشرعي للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، ففي حين يؤمن السُنَّة بأن النبي مات ولم يحدد للأمة الإسلامية خليفة من بعده مما أدى لاجتماع عدد من الصحابة لاختيار خليفة الرسول عليه الصلاة والسلام بعد وفاته في سقيفة بن ساعدة، يرى الشيعة أن الرسول قد أعلن أن الخليفة من بعده علي بن أبي طالب وأحد عشر خليفة من ولده في عدة مواقف، من أبرزها حديث الغدير وحديث الخلفاء الاثني عشر، وكل هذا يعود إلى القرون الأولى للإسلام، فلم يدفع أبناء الأمة ثمن هذا الخلاف إلى أبد الأبدين؟
وكي نكون على بينة أكثر، فقد كان من استحقاق هذا الخلاف في مسألة الخلافة، نشوء خلاف على صعيدين، عقيدي وفقهي، وقد جرت في بدايات القرن الماضي محاولات علمية للتقريب بين المذاهب، وعقد ما يشبه «الهدنة» الفقهية والعقيدية بينها، بحيث يتوقف كل من أصحاب المذاهب عن مهاجمة الآخر، فقهيا وعقيديا، كي تنعكس هذه الخلافات على الواقع السياسي، وللأسف فقد توقفت هذه الجهود، وصمت علماء المذاهب عن الحديث في التقريب، وانخرطوا من كلا الجهتين في جهد ساخن للتحريض على الفتنة الطائفية، وانجر كثير من الكتاب وأصحاب الأقلام للنفخ في نار الفتنة.
إن الجهد الأكبر في النأي بالأمة عن هذه النيران، يقع على عاتق العلماء والفقهاء السنة والشيعة، فهم أصحاب كلمة مسموعة لدى العوام، الذين يستخدمونهم الساسة لتصفية حساباتهم، وإنفاذ سياساتهم، ليس لإعلاء شأن الأمة، بل للحفاظ على كراسي الحكم، ومطالح أنظمتهم، وفي النهاية، يدفع الناس العاديون ثمن هذا الخلاف الفقهي العقيدي، الذي ارتدى ثوبا سياسيا، ومصلحيا.
ما يجري في سوريا واليمن والعراق وحتى لبنان، ليست مواجهات طائفية، سنية شيعية، بقدر ما هي مواجهات سياسية، تستثمر العاطفة الدينية لحشد الأنصار والبطش بالخصوم، وتحقيق المصالح، ويبدو أن هناك من يهمه أن يرتدي هذا الصراع الإسلامي-الإسلامي ثوبا طائفيا، كي تشتد المنازعات، وتقتات من عاطفة دينية مشبوبة، تجعل من قتل المسلم للمسلم نوعا من التقرب إلى الله تعالى، والله ورسوله وعامة المسلمين، بريئون من هذا التفكير الإجرامي.
أصبحت الأمة الإسلامية أضحوكة بين الأمم، لفرط خلافاتها، وثمة من أصحاب المصالح، من داخل الأمة وخارجها، من يهمهم زيادة حرارة الخلاف، وتوظيفه لتنفيذ مخططاتهم، وتحقيق مصالحهم، وعلى العلماء تقع المسؤولية الكبرى في حقن دماء الناس، مسلمين وغير مسلمين، والتدخل لوقف هذه الفتنة الطائفية، والخروج من دائرة الصمت الشيطانية، من باب أن الساكت عن الحق شيطان أخرس!

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies