آخر المستجدات
السير: الأحد للسيارات ذات الأرقام الفردية في عمان والبلقاء والزرقاء رؤساء الكنائس يقر التدابير الاحترازية والوقائية لإقامة الصلوات النتائج الاولية لمخالطي مصاب نحلة سلبية الدراسات العليا في “الأردنية” تبدأ باستقبال طلبات الالتحاق بالبرنامج الشهر القادم صحة اربد: المصابة الجديدة بكورونا تقيم في منزل تحت الحجر منذ أسبوعين تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس كورونا بالأردن الانتحار السياسي والاقتصادي على قارعة انتظار رحيل الكورونا المحامون يطالبون بحرية الحركة والعضايلة يعد بحل القضية مستثمرو المناطق الحرة يطالبون بتمديد ساعات عمل معارض وشركات السيارات مستثمرون وأصحاب شركات يطالبون بتأجيل موعد تقديم الإقرارات الضريبية الأطباء المستقيلون يعتزمون اللجوء للقضاء طلبة جامعة فيلادلفيا يدعون لمقاطعة الفصل الصيفي احتجاجا على تصريحات رئيس الجامعة سحب السفير.. خطوة استباقية ستؤكد جدية الرفض الأردني للضمّ المطاعم والمقاهي تستعد لاستقبال الزبائن بعد أسبوع طلبة دارسون في الخارج يطالبون باستثنائهم من امتحان الوزارة وزارة العمل توضح التفاصيل المطلوبة لمغادرة العمالة الوافدة تفاصيل وإجراءات امتحانات التوجيهي المستثمرون في المناطق التنموية يناشدون الملك لإنصافهم وينتقدون إفقار المحافظات النائب الحباشنة: حكومة الرزاز تستغل أزمة الكورونا لتصفية القطاع العام مواطنون في جرش يستهجنون استيفاء فواتير الكهرباء رغم قرار إعادة تقديرها

"الحولا والروج"

أحمد حسن الزعبي

لم تكتفِ باصطحابها في كل مناسبة ،عرس، نجاح ،طهور، ولادة، زيارة مريض- لعل وعسى ان يصادفها صاحب القسمة ويحدث النصيب- لا بل كانت تنثر مللها على الحاضرين، لكثرة ما تمدح في مواصفات ابنتها الخيالية ،معددة جميع (الاوبشن والإضافات) الموجودة وغير الموجودة لدى الآنسة نزيهة... ( شعرها لهون) ، وجهها (هالوسع) ،ثمها قد الخاتم ، رجلها (قد رجل البطة)، خصرها (هيك )، بتمشي 400 بالتنكة..ولم يبق سوى ان تخرج ورقة فحص لتوضح ان الصبية: اربعة جيّد.."انجكشن"..لون أبيض..مرخّصة لسنة...

في مرات قليلة كانت تحضر بعض "النقّادات" الى بيت نزيهة كخطوة تشاورية تسبق إجراءات الخطبة..طبعاً قبل ان تحضر الصبية "بالسفن أب والبيبسي دايت" تكون "الست الوالدة" قد دوّخت "الخطّابات" لكثرة ما مدحت ووصفّت وحمّست حتى صرن يتخيلن العروس "نيكول كيدمان"..وما ان تحضر "اللُقطة"، حتى تبدأ "الخطابات" ينظرن الى بعضهن بعضاً بعد ان سقط الخيال على بلاط الواقع وصدمهن بقوام وملامح "العروس"... الأم "بمجسّاتها " الدقيقة ،عندما تشعر بأن الخطابات قد تغيّرت ملامحهن ..فوراَ كانت تأخذ ابنتها الى الداخل وتقوم بمنتهى السذاجة بزيادة كمية "الروج" على شفتي الصبية عله يخفف قليلاً من "حول" عينيها ً!!

**
أصحاب القرار والحكومة نثروا مللهم علينا منذ سنتين وهم يجمّلون الوعود والتطمينات والأوصاف والغزل الذي كنا نسمعه عن انتاج قانون انتخاب عصري ومنصف فيه جميع "الأوبشن" والإضافات التي يمكن ان نتخيلها...ولكثرة ما شوقونا وحمسونا صرنا نتخيل ان هذا القانون سيفرز برلماناً جريئاً قويا مثل برلمانات"خلق الله"..وما ان اشهروا القانون "الأحول" حتى بدات القوى والاحزاب والحراكات تشعر بحجم التدليس الذي مورس عليها..الأمر الذي دعا الحكومة الى ان تأخذ القانون الى "غرفتها" البرلمانية الداخلية وتقوم بمنتهى "الذكاء " بزيادة الروج"على القائمة" النسبية عله يخفف قليلاً من "حول" الصوت الواحد!...


حتى المكياج..ما بيعرفوا يمكيجوا!!



غطيني يا كرمة العلي ..راح صوتي!


احمد حسن الزعبي

ahmedalzoubi@hotmail.com

 
Developed By : VERTEX Technologies