آخر المستجدات
نقابة المعلمين للأردن 24: مجلس الوزراء يتخبط في إدارة ملف التقاعد لجنة مقاومة التطبيع النقابية تطالب بمنع مشاركة الكيان الصهيوني في "رؤية المتوسط 2030" الناصر: اسرائيل تريد أن تبيعنا المياه نقابة الممرضين: الجامعة الأردنية لم تلتزم باتفاقنا الأردن على موعد مع سلسلة منخفضات جوية هل يتدخل الطقس لمنع الجراد من الوصول إلى الأردن ؟ الكرك نظيفة من البضائع الصهيونية لماذا استبعد ديوان الخدمة المدنية طلبات من بلغت اعمارهم 48 عاما؟ النائب المسيمي تسأل وزير الصحة عن استقبال وتوزيع المرضى اليمنيين في مستشفيات المملكة 55 مليون دولار سنوياً كلفة استئجار شركة الكهرباء الوطنية لباخرة غاز إعلان موعد محاكمة نتنياهو الشواربة: سبب الأزمة ارتفاع عدد السيارات! 45 مؤسسة وحزبا يعلنون رفض عقد مؤتمر رؤية المتوسط المتعطلون عن العمل في الكرك يعودون للاعتصام بعد تنصل رئيس البلدية من وعوده طهبوب تستنكر تصريحات إيفانكا ترمب حول قانون العمل الأردني مستشفيات خاصة تطالب بآلية تضمن توزيع عادل للمرضى اليمنيين عليها اتحرك يحذر من تسهيل تملك الصهاينة للبترا أبو ركبة والقضاة وهديب والشياب الأكثر تغيبا عن جلسات النواب.. وأربعة نواب لم يقدموا أي مداخلة - اسماء اسراب الجراد على بعد ٥٠٠ كم من الأردن.. والزراعة تعلن حالة الطوارئ القصوى رفض تكفيل بشار الرواشدة.. ونقل مالك المشاقبة إلى المستشفى
عـاجـل :

الحوار والصلاة والوليمة!

د. يعقوب ناصر الدين
تناقلت الصحف خبرا صغيرا مفاده أن رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي وفريقه الحكومي سيلتقون غدا الجمعة في مدينة الحسين للشباب مع حوالي مئة وخمسين شابا يمثلون مختلف محافظات المملكة لإجراء حوار شامل، يعقبه أداء صلاة الجمعة، ووليمة على شرف الشباب.

نعم، هذا ترتيب مناسب ليوم الجمعة، وله معاني كثيرة، أهمها أنه يوم عمل بامتياز وتوجه صحيح في الوقت المناسب جدا، لأن الحوار مع الشباب ضروري لإزالة التشوهات التي حدثت نتيجة الإجراءات الحكومية لمعالجة الأزمة الاقتصادية، وما أعقبها من احتجاجات شارك فيها الشباب أكثر من غيرهم، وسط حالة من عدم وضوح الأعباء الاجتماعية لارتفاع الأسعار، والانفراجات التي تعد بها الحكومة.

نتحدث دائما عن دور الشباب في التنمية الشاملة، ومنها تنمية الموارد البشرية، في مقابل الحديث عن البطالة والفقر، وصعوبة توفير فرص العمل، وغير ذلك كثير مما يراه الشباب حديثا يركز على ظاهرة معينة، ولا يدخل إلى عمق المشاكل التي يواجهونها أثناء مسيرتهم التعليمية، وبعد تخرجهم من الجامعات والمعاهد، وهم يطرحون الأسئلة المشروعة التي تصيب صميم المشكلة.

فهم يسألون ما المقصود بمتطلبات سوق العمل إذا كنا لا نربط أصلا بين التعليم ومخرجات التعليم بالصورة التي يجب أن يكون عليها، والسؤال الأهم من الذي يحدد حاجات السوق بناء على دراسات يعتد بها؟ ولماذا يكون السوق في واد، والقوى البشرية في واد آخر؟

لا أعرف ماذا سيقول رئيس وأعضاء الحكومة للشباب، لكنني قد أتصور ماذا سيقول الشباب لرئيس وأعضاء الحكومة عن عقد كامل من النقاش حول مستقبلهم، ودور المؤسسات الحكومية والخاصة في رعايتهم وتدريبهم وتأهيلهم للحياة العملية، والمشكلة تزداد تعقيدا، رغم الكثير من المبادرات الناجحة على نطاق محدد.

ومع ذلك لقاء الجمعة بادرة خير، ودليل على أن رئيس الوزراء سيذهب من الآن وصاعدا إلى الحوار مع الفئات والجماعات الوطنية، وكذلك الوزراء الذين قال لهم جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين اتركوا مكاتبكم، واذهبوا إلى الميدان لتلتقوا مع الناس، وتعاينوا المشاكل على أرض الواقع.

ولعل صلاة الجماعة، واستقبال القبلة، وتسوية الصفوف، تجمع بين الحكومة والشباب على طريق الخير والفلاح، أما الوليمة فهي "العيش والملح" الذي هو في عرفنا عهد الصدق والمحبة والوفاء، نشكر الله عليه ونحمد.