آخر المستجدات
تخفيض ضريبة المبيعات على 76 سلعة أساسيّة وغذائيّة اعتباراً من شباط قانونيون يتحدثون لـ الاردن24 عن قرار النواب وامكانية الغاء اتفاقية الغاز بأثر رجعي وبوجود معاهدة وادي عربة مجلس الوزراء يوافق على السير بإجراءات ترخيص ثلاث جامعات طبية خاصة الاحتلال يبعد الشيخ عكرمة صبري عن الأقصى فرانكشتيان جديد يبتلع أمانة عمّان.. اختزال الدولة في شركات! الحكومة توضح حول مقترح قانون حظر استيراد الغاز الاسرائيلي: سندرس توافقه مع الدستور والاتفاقيات احتجاج في العقبة على أسس توزيع الأراضي: آلية تثير الريبة.. وغير عادلة - صور #غاز_العدو_احتلال تهاجم النواب وقرارهم: مجلس شريك ومتواطئ الزبيدي يكتب عن تباطؤ نمو الطاقة المتجددة في المملكة.. ارشيدات لـ الاردن24: قانون منع استيراد الغاز من الاحتلال سيحظر استيراده منذ صدوره في الجريدة الرسمية النواب يوافق على مقترح بقانون لحظر استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي تزامنا مع مناقشة قانون يحظر استيراده من الاحتلال.. اعتصام أمام النواب للمطالبة بالغاء اتفاقية الغاز جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد: تساقط للثلوج صباح الثلاثاء.. وتراكمها في الجنوب التربية لـ الاردن24: اعلان أسماء المقبولين لوظيفة مشرف خلال أسبوعين ذبحتونا: التعليم العالي تستخف بالطلبة.. وطالب معدله الجامعي 98.5% حُرم من المنح والقروض! الرحاحلة: سلف بمقدار عشرة آلاف دينار على نظام المرابحة الإسلامية الشهر المقبل صداح الحباشنة: الحل الحقيقي لاسقاط اتفاقية الغاز هو طرح الثقة بالحكومة وعدا ذلك مسرحية فاشلة
عـاجـل :

الحوار الوطني من جديد !

د. يعقوب ناصر الدين
مع الاقرار باختلاف الظروف التي تشكلت فيها لجنة الحوار الوطني عام 2011 وما نتج عنها من وثيقة وطنية بشأن عملية الإصلاح الشامل ، إلا أن الظروف الراهنة تستدعي العودة من جديد إلى حوار وطني شامل يأخذ في الاعتبار الوضع الراهن محليا وإقليميا ودوليا ، ويضع الجوامع المشتركة بين مختلف التيارات والاتجاهات السياسية والفكرية والثقافية أساسا للتعامل مع التحديات التي يواجهها بلدنا داخليا وخارجيا على حد سواء .
تنحى الأحاديث عن أوضاعنا الداخلية بصفة عامة منحى السلبية والتشاؤم ، والغضب أحيانا نتيجة الأزمة الاقتصادية ، وغالبا ما يوجه الانتقاد للأداء الحكومي ، سواء بالاعتماد على الحقائق أو الانطباعات ، وفي الحالتين يكون التعبير فرديا أو شخصيا وليس جماعيا أو مؤسسيا من خلال الأحزاب أو النقابات أو هيئات المجتمع المدني ، وحتى في هذا الاطار قد يخالف الحزبي حزبه ، والنقابي نقابته في الرأي لنعود مرة أخرى إلى وجهات النظر الفردية !
على مدى عقد من الزمان لم نتمكن من تشكيل كيانات حزبية تمثل تيارات سياسية وطنية قادرة على التعبير عن توجهات وطموحات الشعب ، والوصول إلى البرلمان بناء على برنامج وطني شامل ، يقود إلى تشكيل حكومات برلمانية ، أي الى الهدف الذي تتحقق من خلاله الديمقراطية المنشودة ، ولا توجد الآن مؤشرات لإمكانية حدوث ذلك على المدى القريب ، وهذا يعنى أن الأجواء السياسية السائدة حاليا ستظل تطبع المشهد الوطني بطابعها العشوائي ، وتجعل جميع الأفكار بلا قيمة أو وزن ، رغم أن دوافعها وطنية وحقيقية وصادقة ، باستثناء تلك التيارات الهشة المرتبطة بأجندات خارجية والتي تحاصر نواياها قوة الدولة من ناحية ، ووعي الأردنيين من ناحية ثانية.
لا بد من الاعتراف بأن الأفكار والمواقف الوطنية التي تؤمن بالدولة ايمانا قويا وثابتا مشتتة إلى حد بعيد ، ورغم ما هي عليه من تناقضات نلمسها في الفضاءات الاجتماعية المختلفة إلا أن محورها الرئيسي هو الحرص على سلامة الدولة وقوتها وصمودها في وجه التحديات على اختلاف مصادرها ، ولكن بقاء هذه الأجواء السياسية على حالها يساهم في تشويه الصورة العامة ، وفي تنامي حالة التذمر والانتقاد للحاضر ، والريبة والشك تجاه المستقبل .
الكلام على عواهنه حالة غير صحية تزيد من تعقيدات الوضع ، ولا تساهم في اقتراح حلول عملية مفيدة ،لأنها باختصار عشوائية غير منظمة ، وأحيانا بلا رؤية ولا روية ، رغم أن تكوين معظمها نابع من الحرص على المصلحة العامة .
هناك فراغ في الحياة السياسية يجب أن يملأ على الفور ، ولا توجد وسيلة أفضل ، وأقرب إلى الممكن المتاح من ايجاد حاضنة لحوار وطني شامل ، بصيغة مؤتمر أو لجنة ، أو أي اطار مناسب ، فالدافع إلى ذلك كله هو وضع الجميع أمام اختبار التضحية من أجل الوطن بالقول والعمل الجاد ، وليس التضحية به بالكلام ، حتى لو كان بريئا وحسن النية !