آخر المستجدات
الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل امام الديوان الملكي.. وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون ريقهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد الاوقاف: النظام الخاص للحج سيصدر خلال اسبوعين ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى أسماء الفائزين بالمجلس الـ33 لنقابة الأطباء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد د. حسن البراري يكتب عن: عودة السفير القطري إلى الأردن بدء امتحانات الشامل غدا تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني" حازم عكروش يكتب: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة مركبات المطاعم المتنقلة: أسلوب جبائي جديد من أمانة عمان ومتاجرة بقضية المعطلين عن العمل

الحرب بالإفتاء أو الإفتاء بالحرب

عريب الرنتاوي
ثلاث عينات لفتاوى صدرت مؤخراً عن “مراجع” مختلفة، تتكشف عن جملة ظواهر خطيرة ومؤسفة في الآن ذاته: فتوى “هيئة علماء المسلمين في تركيا” بعنون “مصر الكنانة”... فتوى الأزهر الشريف بعنوان “مصر المحروسة” رداً على الأولى ... فتوى “هيئة كبار العلماء المسلمين في لبنان” بخصوص “الشيخ المجاهد” أحمد الأسير الذي وقع في قبضة الأمن اللبناني، وهو في طريقه متنكراً إلى نيجيريا عبر القاهرة انطلاقاً من مطار بيروت. “مصر الكنانة”، كما “مصر المحروسة”، فتويان جاءتا على شكل “بيان سياسي” مصاغ بلغة فقهية و”شرعية” ركيكة، وظيفة الأولى، “شيطنة” نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، تعبيراً عن توجه محور بأكمله: تركي – قطري – إخواني، لا يخفي عداءه الشديد للحكم المصري، بل ويبدو متورطاً في أعمال العنف التي تجتاح البلاد وتفتك بحياة العباد، والتورط هنا لا يقتصر على التحريض وبث ثقافة الكراهية تحت شعارات “الجهاد”، بل الانخراط المباشر في كثير من الأعمال العنفية التي لا اسم يناسبها أو يليق بها غير “الإرهاب”. “مصر المحروسة” الصادرة عن مؤسسة الأزهر، جاءت على شكل بيان سياسي صادر عن وزارة الإعلام أو الناطق باسم الرئاسة، ولكن بلغة أزهرية صارمة ومقعرة ... فيها تندرج الرواية المصرية الرسمية للتطورات منذ ما بعد سقوط نظام المخلوع محمد حسني مبارك ... “شيطنة” الإخوان وحكمهم وجماعتهم ورموزهم وخطابهم، هو هدف الفتوى الأسمى، وإضفاء “الشرعية الدينية” على سلوك النظام، هو الوسيلة لذلك، دع عنك “حشد” التفاصيل المملة الواردة فيها، والتي تليق ببرنامج حواري من تلك التي اشتهر بها الإعلام المصري الخاص مؤخراً، والتي تحوّلت إلى برامج “ردح” من النوع الهابط. “هيئة كبار العلماء المسلمين في لبنان”، ومن موقع الغيرة على الطائفة السنية، شنّت هجوماً لاذعاً على الأمن اللبناني لاعتقاله “الشيخ” أحمد الأسير، المحكوم غيابياً بالإعدام في قضايا قتل الجنود اللبنانيين في واقعة “عبرا” الشهيرة... الشيخ المعروف بمواقفه النارية من الجيش والدولة وحزب الله والشيعة، والداعية التكفيري بامتياز، والرجل الذي قاد شخصياً الجماعات الإرهابية في مدينة صيدا، وتفاخر وتابعوه بقتل الجنود اللبنانيين، بات “رمزاً سنياً”، واستهدافه لا يعني بالنسبة لهؤلاء “العلماء الكبار” سوى استهداف لطائفة بأكملها ... هكذا تختزل الطائفة بهيئة والهيئة بـ “الأسير” فهنيئاً للبنانيين السنة، إن كان الأسير رمزاً لهم، أو حتى رمزاً من رموزهم. نحن إذن، أمام فصل جديد من فصول “حرب الفتاوى والإفتاء”، بل نحن أمام جولة جديدة من جولات “الإفتاء للحرب”... معنى فتوتي إسطنبول والقاهرة، أن حرب داعس والغبراء (اقرأ داعش والغبراء)، بين الإخوان والنظام المصري، باتت حرباً دينية مقدسة، يتعين الاستمرار فيها وتصعيدها، حتى وإن كان وقودها الناس والحجارة والعمارة والسياحة ولقمة عيش المواطنين. ومعنى فتوى من يطلقون على أنفسهم “علماء المسلمين” في لبنان، أنها حرب السنة ضد أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية (دع عنك الحرب على بقية الملل والنحل)، لأنها تجرأت على اعتقال مجرم فار، في رقبته حيوات العديد من اللبنانيين، من مدنيين وعسكريين ... وليس مهماً بعد ذلك، ما يرد في الفتوى من قصص حول “ازدواجية معايير” الأجهزة الأمنية، فإن كانت هناك معايير مزدوجة كتلك التي أوردتها الفتوى، ورددها من ورائها قائد القوات اللبنانية سمير جعجع، فلا بأس من شن أوسع الحملات ضد القائمين عليها، لتصحيح الانحراف والعودة عن الخطأ، لكن أن تكون ازدواجية المعايير هذه، ذريعة للتنديد باعتقال الأسير والمطالبة بإطلاق سلاحه، فتلكم بلا شك مصيبة كبرى، وتصبح المصيبة أعظم، عندما يصدر قول كهذا عن هيئة أعطت لنفسها وصف “هيئة كبار العلماء”. هي فتاوى الفتنة، تقابلها فتاوى السلاطين، تفوح منها رائحة النفاق والمداهنة، والتحريض على العنف والكراهية ... والمؤسف أنها تصدر عن “عليّة القوم” أو “كبار العلماء” و”المرجعيات”، فما بالنا والحالة كهذه، نلوم “صغار القوم” و”الشباب الطائش” و”الجهلة والغوغاء” وغير الراسخين في العالم؟ لن يصلح لهذه الأمة حال، طالما أن هذا هو حال “علمائها ومرجعيّاتها” ... ولن تنتصر الأمة في حربها على التطرف والغلو، طالما أن هذه هي أدواتها ... وبعد ذلك، ورغم ذلك، هناك من يستهجن الدعوة للإصلاح الديني وتجديد الخطاب والثورة على المؤسسات، الرسمية منها وغير الرسمية. الدستور