آخر المستجدات
الافراج عن نائب نقيب المعلمين بعد توقيفه لساعات العزب: نتائج فحص المخالطين لمصاب العارضة المركزي سلبية بين الوباء وبؤر الفقر.. كي لا ننسى أبناء المخيمات سلامة يكتب: متبرع صيني يفضح اثرياء الأردن ويعري تجار الوطنيات الزائفة الرزاز يوافق على استئناف العمل بمشروعات الباص سريع التردد اعتبارا من الثلاثاء الأمن: تكثيف الرقابة على حركة المركبات وحملة تصاريح الحركة الفراية يعلن عزل حيّ الربوة في ماركا.. ويؤكد التحقيق مع جميع المتورطين في بيع وتزوير تصاريح الحركة الاردن يعلن تسجيل 22 اصابة جديدة بفيروس كورونا.. وشفاء 36 شخصا العضايلة: لا موعد محدد لفتح الحدود.. ولا قرار بشأن استئناف عمل المؤسسات الحكومية والخاصة الملك يوجّه الحكومة بدراسة إمكانية التدرج في استئناف عمل القطاعات الإنتاجية أبناؤنا خارج البلاد في مهب الجائحة.. كي لا ننسى! مستشفى رحمة: جميع عينات المرضى بفترة مناوبة الطبيب المصاب بكورونا سلبية الشراكة والانقاذ يدعو الحكومة للاستماع إلى آراء الجميع.. وحماية الفئات الأقل حظّا خرفان لـ الاردن24: سنوزع طرود الخير على أبناء مخيم الحسين والنزهة خلال يومين جابر يوعز باتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان فحص العينات الواردة للمختبرات "العمالية المستقلة" تقدم مقترحا لتجنب "انفجار ما بعد الكورونا" مربو ثروة حيوانية يحذرون من كارثة بعد نفوق أبقارهم.. والخرابشة: سنعلن آلية منح التصاريح اليوم الضمان يؤجل أقساط سلف متقاعدي الضمان عن شهر نيسان القطاع الخاص ينهي خدمات 1281 عاملا منذ اعلان حظر التجول بسبب كورونا فتح عيادات الأسنان في المراكز الشاملة للحالات الطارئة.. وبدء استقبال مسحات الولادة الحديثة
عـاجـل :

الحدث الإعلامي

مأمون المساد


لكم اتمنى ان نصل إلى الصحافة الاستقصائية والاستشرافية التي تقرأ الحدث وما وراء الحدث وما بعده ،على أسس ومنهجية علمية ، إذ الواقع اليوم في بعض التحليل السياسي يدخل في التكهنات والعشوائية التي تدخل القارىء والسامع والمشاهد إلى عالم من التشتت احيانا والخيال أحيانا أخرى،بل إن المحلل والصحفي يدخل هواه وما يتمناه على واقع لا اصل له
هناك مؤسسات قد تعطينا مؤشرات ،وفي التاريخ الحديث والقديم معطيات ومعلومات على الإعلامي والمحلل ان يتعامل معها بمنهجية التحليل العلمي ،فعملية القياس على الحدث ليست بالضرورة أن تعطي ذات المؤشرات ،بل إن علينا -معشر الإعلاميين والمحللين-ان لا نخرج الحدث عن سياقه الذي وجد فيه دون مبالغة في السياق وأعطاه حجما اكبر من حجمه أو تقليل منه ،كما ان الظروف المكانية والزمانية متغيرة كذلك ،كما هي الاهواء الشخصية لدى صانع ومتخذ القرار ، وأن الثوابت ليس بالضرورة أن تبقى ثابته ...

تشهد ساحة التحليل ومنهجية البحث في الإعلام العربي عموما حالة من الفوضى ،تسيطر المزاجية وعدم الموضوعية على قراءات الكثيرين في وسائل الإعلام المختلفة ،ولا استقلالية في الرأي وبالتالي هناك إسقاطات غير حيادية ،ولو أن صاحب القرار السياسي أو صانع الحدث فكر بما يذهب اليه أصحاب القراءات والتحليلات لاعاد النظر في قراره وبنى ذلك القرار على غير ما قرر أو اتخذ.

ان ما اوضحته سابقا ليس من باب التعميم بكل تأكيد ،فهناك استثناءات اتخذت من ميزان الصايغ أداة عمل وبناء للتحليل والاستقصاء والاستشراف دون مغالة في الرأي الذي تطرحه ،وهؤلاء أصحاب اختصاص دقيق كاخصائيي الطب الحديث يعرفون مكونات الجسد ودقائق الجهاز داخل ذلك الجسد ،ويعرفون السيرة المرضية للمريض ويقررون طبيعة المرض وآلية العلاج ويحددون بل ويعرفون الآثار الجانبية لكل خيار وكذا فليكن حال المحلل الذي عليه ان يتسلح بالعلم والمعرفة والمتابعة لكل ملف .
في ساحتنا المحلية لدينا بعض اصحاب ألاجندات المحمودة والمذمومة،ولدينا صالونات سياسية وحالة من التربص وحالة من الاصطفاف دون حيادية تهوى المناكفة دون المنافسة ،تتعلق بقشة الإشاعة دون أن تتبصر الواقع ،هؤلاء تسقط نظرياتهم مؤامراتهم مع اشرافات الحقيقة وسرعان ما يبحثون عن تبريرات لا تقنعهم انفسهم
ومن هنا اقول ان التقوى لله وبالوطن أولى ودمتم بخير.

*mamoonmassad@hotmail.com.

 
 
Developed By : VERTEX Technologies