آخر المستجدات
المياه لـ الاردن24: اعلان خطة تزويد المواطنين بالمياه في الصيف الشهر القادم الأمن يعتقل ناشطة مصابة بالسرطان استثمار البترا أم بيع الوطن؟ خرائط جاهزة.. هذا ما ستفعله اللجنة الأميركية الإسرائيلية بأراضي الضفة حياتك أسهل إذا عندك واسطة! مائة يوم وأربعة ليالي.. والطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي الكركي لـ المعلمين: مجمع اللغة العربية حسم موقفه من الأرقام في المناهج الجديدة مبكرا مستشفيات تلوح بالانسحاب من جمعية المستشفيات الخاصة احتجاجا على ضبابية "الجسر الطبي".. ومطالبات بتدخل الوزارة الشراكة والانقاذ: تدهور متسارع في حالة الرواشدة الصحية.. ونحمل الحكومة المسؤولية الكركي لـ الاردن24: الأمانة أوقفت العمل بساحة الصادرات.. وعلقنا الاعتصام - صور الرواشدة يؤكد اعادة ضخ الغاز الطبيعي المصري إلى الأردن شبيبة حزب الوحدة تحذر من دعوات الاتحاد الأوروبي التطبيعية شركات الألبان.. بين تخفيض الضريبة وغياب التسعيرة! تجار الألبسة: قرارات الحكومة زادت الأعباء علينا ٥٠٠ مليون دينار نواب يضغطون لتمرير السماح ببيع أراضي البترا.. والعبادي يُحذر شركات ألبان تمتنع عن خفض أسعارها رغم تخفيض الضريبة.. والصناعة والتجارة تتوعد رشيدات لـ الاردن24: للمتضرر من التوقيف الاداري التوجه إلى المحكمة.. ومقاضاة الحاكم الاداري مصدر لـ الاردن24: التوافق على حلول لقضية المتعثرين نقابة المعلمين للأردن 24: مجلس الوزراء يتخبط في إدارة ملف التقاعد لجنة مقاومة التطبيع النقابية تطالب بمنع مشاركة الكيان الصهيوني في "رؤية المتوسط 2030"
عـاجـل :

الحباشنة لـ الاردن24: حماد يتحمل مسؤولية أحداث الرمثا ويجب إقالته.. وفشل ذريع للحكومة

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - حمل النائب صداح الحباشنة مسؤولية أحداث الرمثا وتأزيم الشارع إلى وزير الداخلية سلامة حماد مشيرا إلى أنه حذر من عودة الوزير وإعطاء رسالة بأن المرحلة هي مرحلة صدام سياسة القبضة الحديدة.

وأضاف الحباشنة ل الأردن 24 أن حكومة الدكتور عمر الرزاز الساقطة شعبيا تثبت أنه ليس لديها القدرة لإدارة الأزمة من خلال الإصرار على الحل الأمني مع المحتجين وعدم إجراء حوار مع المتضررين من قراراتها. 

وقال إن أبناء الرمثا هم أبناء الوطن وقد عانوا منذ سنوات من إغلاق الحدود المجاورة نظرا للازمة السورية وعندما أعيد فتح الحدود بدأت الحكومة باتخاذ قرارات للتضييق عليهم 

وطالب بإقالة وزير الداخلية سلامة حماد نظرا لما يتحمله من مسؤولية في تأزيم الأوضاع وإعادة القبضة الحديدة وتأزيم الشارع وإعادة الأمور إلى المربع الأول.