آخر المستجدات
رغم الأمطار والأجواء الباردة.. اعتصام المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي يحافظ على زخمه الوزير المصري: زيادات رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات الشواربة: زيادة رواتب موظفي ومستخدمي الأمانة اعتبارا من العام المقبل ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات النقابات المهنيّة تنظّم وقفة تضامنية مع الأسرى الأردنيين في سجون الإحتلال بحارة الرمثا ينصبون خيمة اعتصام مفتوح احتجاجا على التضييق عليهم - صور معتقلون سياسيون يبدأون اضرابا عن الطعام في ثلاثة سجون النواصرة لـ الاردن24: لا شراكة حقيقية مع التربية دون الغاء المادة 5/ د من قانون النقابة عن القطامين والصراوي وسلطة العقبة.. ألاّ تطغوا في الميزان! سائقو التربية يستمرون في إضرابهم المفتوح ويرفضون اتفاق لجنة الفئة الثالثة والوزارة سلامة العكور يكتب: الإرادة والشجاعة كفيلتان بإنقاذ الأردن من أزماته .. طاهر المصري لـ الاردن24: التحضير لزيارة دمشق مستمر وبما يضمن تحقيق أهدافها اتفاق ينهي إضراب موظفي الفئة الثالثة بـ"التربية" توضيح هام من التعليم العالي حول التجاوزات في المنح الهنغارية ذوو معتقلين أردنيين في السعودية يتهمون الحكومة بالتراخي.. ويدعون لاعتصام أمام الرئاسة ارشيدات يطالب بمحاسبة كافة المسؤولين الذين أقروا بوجود ملكيات اسرائيلية في الباقورة الطراونة لـ الاردن24: خلافات مجالس الأمناء ورؤساء الجامعات أصبحت ظاهرة للعيان.. ولا بدّ من التغيير التربية لـ الاردن24: تعليمات جديدة لامتحان التوجيهي قريبا.. وبدأنا اعداد الأسئلة “المحاسبة” يكشف مخالفات مالية وفنية في مديريات “تربية”
عـاجـل :

الحال واقف

أحمد حسن الزعبي
لست بحاجة إلى تقارير اقتصادية ولا إلى دراسات متخصصة ولا الى منحنيات النمو النائمة.. فكلما شاهدت التاجر «جالس» اعرف أن «الحال واقف»..

ثم انه بمجرد دخولك إلى وسط البلد في عمان او المحافظات وإلقاء نظرة سريعة على أفواه الباعة المفتوحة، ورصد النعاس الذي يثقل جفونهم من خلف الزجاج ستعرف تماماً أن «الركود» صار يعاني من سمنة مفرطة بسبب قلة النشاطات التجارية وعلى مختلف القطاعات..

أحد التجار لف رأسه مرتين وهو يحدّثني ثم قال « 85» ، وعندما سألته ماذا يقصد ب»85» قال ان الفراغ فجّر مواهب عنده وعند زملائه في المحال التجارية ، مثلاً هو صار يتقن عدّ الذباب الذي في المحل وخارجه من باب التسلية وان الرقم «85» كان رقم الذبابة الأخيرة التي رصدها في تلك اللحظة ، ثم أشار إلى جاره صاحب محل الأقمشة حيث برزت لديه هواية عد بلاطات الشارع .. أما جاره الحلاق فقد شرع بعمل تسريحات جديدة و»واكس» لإصبع رجله الكبير بسبب قلة الزبائن أما اللحام فصار يقلب خروفه ذات اليمين وذات الشمال عله يفلح في بيع طرفاً من أطرافه الأربعة... سألته ما سبب الركود.. قال زي ما بتعرف : «داعش» و»الحوثيين» وسوريا وغيرها..

صاحب كافتيريا صغيرة منزوية بين الحارات يقلي كل يوم كوما من الفلافل...لكنه لا يبيع ربع المعروض .. فيضطر الى أكل المنتوج المتبقي خوفاً من الإتلاف، سألته عن سبب قلة البيع وضعف الحركة وتحديداً في المطاعم التي تجارتها لا تبور على الإطلاق ... فتذّرع بــ» داعش» والحوثيين وسوريا و الحروب.. سألته ان كان تنظيم داعش قد احتل المقلى بعملية إنزال في زيت القلي خاصته ومنع الشعب من تناول الفلافل قال: لا.. قلت له: هل يعتبر صحن الحمص من الموالين للرئيس منصور هادي .. قال :لا... قلت فما علاقة الحروب بأكل الشعوب إذا..على ما يبدو هناك فقدان شهية على مستوى أممي..

أنا أؤمن ان النشاط التجاري مثل شطري الكرة الأرضية... اذا استيقظ في جهة نام في «أخرى» من العالم، ثم تدور الدائرة ... لكن الغريب أن الكل في سبات هذه الأيام من مصانع الصين الكبرى... إلى «مغسل» الحج عودة مغسّل الأموات...


(الرأي)