آخر المستجدات
حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التربية تعلن اجراءات ومواعيد امتحانات التعليم الاضافي - تفاصيل لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) أردنيون في الخليج يناشدون بتسهيل اجراءات عودتهم بعد انتهاء عقودهم المعونة الوطنية بانتظار قرار الحكومة حول دعم الخبز التربية لـ الاردن24: ضبطنا 58 مخالفة في التوجيهي.. والعقوبات مختلفة

الحالي طلب والسابق أعطى

م. أسعد البعيجات
في تسعينات القرن الماضي كان يزدحم مكتب روؤساء الوزراء والوزراء والنواب والأعيان ومدراء الأجهزة الأمنية والأمناء العامين والمدراء بأبناء الوطن كلٌ في فلك يسبحون هذا كتابه بيمينه وهذا بشماله.

كُتبهم
بين تعين حارس
تزفيت دخلة
عمل مطب
إيصال كهرباء
طلب قطعة ارض لبناء مسجد
نقل مجند
إيصال ماء
اعفاء رسوم جامعي
خصم علاج طبي

كلها وإن كان بها امتهان للمواطن بوقوفه على مكتب المسؤول للمطالبة بحقوقه المهدورة الا انها طلبات مشروعة لسد رُمق او لتيسير حال مختنق.

اليوم نفس المشاهد تتكرر لابن ذلك المواطن الذي لم يأبه لطول انتظاره او وقوفه . لكان شتان بين وقوف الأب ووقوف الابن، وليس كل وقوف وقوف وان كانت الهيئة هيئة وقوف. وهل تستوي الكهوف بالسقوف .... احيانا القعود وربما الانبطاح أفضل مليون درجة من الوقوف .

اليوم تجد المشهد يتراقص طرباً بوقوف هذا المواطن على عتبة باب ( سائق او ربما مدير مكتب ) المسؤول ليستجدي منه :
مصافحة،
ابتسامة،
حضور افتتاح ،
توقيع كتاب،
ترأس جاهة،
التقاط صورة سيلفي والوطن خلفي
او دعوة على طبخة مكمورة لتبقى الادمغة مخمورة .

اخشى ان نصل الى يوم نرى فيها حرق للإطارات وإغلاق الطريق العام لعدم حضور رئيس الوزراء لجاهة فلان
وقلب الحاويات وتكسير الزجاج لعدم حضور وزير على عزاء علان.

او مظاهرة على دوار الداخلية
كُلٌّ حامل يافطته :
هذا يطالب المسؤول بافتتاح مطعم الحمص والفول
وذلك يطالب الرئيس بالتكلم باسم العريس
وتلك تطلب التقاط صورة لتعليقها فوق الجورة
والعائلة الفلانية تعتب لعدم قيام الوزير بتلبية دعوتهم على صواني الهيطلية.

يومها سنرفع صوتنا عالياً لنطالب
بتعين خمسين رئيس وزراء
و مئة نائب رئيس وزراء ،
و الفين وزير أساسي،
والفين إحتياط.

لتلبية احتياجات المواطن أربعة وعشرون ساعة سبعة ايام ولتطبيق روح الدستور نصا وعملا :

" ان المواطنين امام القانون سواء "

ويكون الخط الساخن مفتوح على الدوام :

لحضور جاهاتكم ، لحضور حفلاتكم، لافتتاح مطاعمكم، ولتوقيع دفاتركم ولطهور ابنائكم. الرجاء الحجز مسبقاً .

الله المستعان !

 
Developed By : VERTEX Technologies