آخر المستجدات
البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى علي العبوس نقيبا للأطباء للدورة الثانية الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد مبعوث ترامب يتحدث عن صفقة "القرن" ويحذر من إضاعة "الفرصة" بعد 5 سنوات منذ ظهور اخر اصابة.. الزبن يعلن تسجيل 3 اصابات بالحصبة في الازرق الاحتلال يزعم إحباط تهريب شحنة أسلحة من الأردن الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد اغلاق صناديق الاقتراع لانتخابات نقابة الاطباء د. حسن البراري يكتب عن: عودة السفير القطري إلى الأردن بدء امتحانات الشامل غدا تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني" الخدمة المدنية يعلن وظائف دولية شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء ازمة "الاوتوبارك" تتصاعد عقب اندلاع مشاجرة بين موظفي المشروع وعضو غرفة تجارة اربد أهل الهمة تعلن عزمها الطعن بانتخابات طلبة الجامعة الاردنية حازم عكروش يكتب: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية (الأردنية) تعلن نتائج انتخابات مجلس اتحاد طلبتها الجديد البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة التربية لـ الاردن24: تعديلات جديدة على نظام اعتماد المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية مركبات المطاعم المتنقلة: أسلوب جبائي جديد من أمانة عمان ومتاجرة بقضية المعطلين عن العمل
عـاجـل :

الحاجة الى حوار مجتمعي

مالك حداد
 
لا بد من المبادرة الى حوار مجتمعي حول عدة قضايا مصيرية أصبحت تهدد مجتمعنا الاردني الواحد لكي نصل الى ثوابت نهتدي بها مستقبلاً على ان :

١- تحدد نتائجه ( الحوار ) مستقبل الوطن بالكامل كما يفترض بأن يكون مدعوماً من الجهات الرسمية ليمر عبر اجواء من الحرية والمكاشفة وليس عبر تخوين وترهيب وإملاءات.

٢- اتاحة الفرصة لكافة القوى ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات العامة من المشاركة وبحرية كاملة وفتح القنوات الإعلامية العامة والخاصة لكافة المواطنين للمشاركة في ارائهم وطرح الآراء على الهواء مباشرة لضمان مشاركة جميع اطياف المجتمع وان لا تكون اصوات احادية بل آراء جماعية

٣- ان يكون حواراً منظماً له آليات يلتزم بها الجميع وتمكنه من الوصول الى نتائج ملموسة تعبر بكل شفافية عما يريده الشعب وكيفية قياسه وترجمته الى اجراات معينه تكون بمثابة دعوة لكافة شرائح المجتمع الالتزام بها.

هكذا نثبت للعالم اجمع باننا على قدر من الوعي نستحق ان نعيش على تراب هذا الوطن ضمن عقد اجتماعي متفق عليه للسنوات القادمة من كافة النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
والله من وراء القصد