آخر المستجدات
اختناق ٢٢ عاملا داخل مصنع ملابس في مادبا - تفاصيل الأمن يمنع حملة شهادة الدكتوراة من بناء خيمة اعتصام أمام رئاسة الوزراء - صور الجبور ل الاردن 24 : لا نية لتحديد عدد الشركات التي ترغب بتقديم خدمة الإنترنت للمواطنين غنيمات ل الاردن 24 : اعداد اللاجئين السوريين العائدين الى بلدهم لازالت متواضعة وعدم وفاء الدول المانحة يفاقم الازمة موظفو الفئة الثالثة في وزارة التربية يطالبون بتصويب أوضاعهم والوزارة ترد النفط ومشتقاته یستحوذان علی 54 % من مصادر الطاقة الممرضين تمهل مستشفى الجامعة الاردنية 14 يوما قبل التصعيد مسيرة ليلية في الزرقاء تطالب بالافراج عن المعتقلين ومقاطعة مؤتمر البحرين - صور الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة عليمات لـ الاردن24: توصلنا لاتفاق مع بحارة الرمثا.. والمظاهر الاحتجاجية انتهت التربية تنفي شطب السؤال الرابع في الفيزياء.. وتؤكد: سنحاسب على طريقة الحل تفاعل واسع مع #خليها_تبيض_عندك .. والحملة: "الشلن" لا يعني شيئا بعد تصريحات نتنياهو.. حماس تجدد مطالبتها الدول العربية بالامتناع عن حضور مؤتمر البحرين تباين آراء نواب حول حلّ لجان مجلس النواب مع نفاذ تعديلات النظام الداخلي استطلاع: حكومة الرزاز ثاني اسوأ حكومة.. و 79% من الاردنيين يرون الاقتصاد في الاتجاه الخاطئ الفاعوري: سنخاطب مكافحة الفساد لفتح ملف عقود تأمين عاملات المنازل عائلة المفقود حمدان العلي تواصل اعتصامها.. والجهات الرسمية تتجاهل مطالبها
عـاجـل :

الحاجة الى حوار مجتمعي

مالك حداد
 
لا بد من المبادرة الى حوار مجتمعي حول عدة قضايا مصيرية أصبحت تهدد مجتمعنا الاردني الواحد لكي نصل الى ثوابت نهتدي بها مستقبلاً على ان :

١- تحدد نتائجه ( الحوار ) مستقبل الوطن بالكامل كما يفترض بأن يكون مدعوماً من الجهات الرسمية ليمر عبر اجواء من الحرية والمكاشفة وليس عبر تخوين وترهيب وإملاءات.

٢- اتاحة الفرصة لكافة القوى ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات العامة من المشاركة وبحرية كاملة وفتح القنوات الإعلامية العامة والخاصة لكافة المواطنين للمشاركة في ارائهم وطرح الآراء على الهواء مباشرة لضمان مشاركة جميع اطياف المجتمع وان لا تكون اصوات احادية بل آراء جماعية

٣- ان يكون حواراً منظماً له آليات يلتزم بها الجميع وتمكنه من الوصول الى نتائج ملموسة تعبر بكل شفافية عما يريده الشعب وكيفية قياسه وترجمته الى اجراات معينه تكون بمثابة دعوة لكافة شرائح المجتمع الالتزام بها.

هكذا نثبت للعالم اجمع باننا على قدر من الوعي نستحق ان نعيش على تراب هذا الوطن ضمن عقد اجتماعي متفق عليه للسنوات القادمة من كافة النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
والله من وراء القصد