آخر المستجدات
الغور الشمالي: سکان یلجأون إلی حرق الإطارات لإبعاد الحشرات والقوارض صحفٌ أجنبية: ورشة كوشنر إلى مزبلة التاريخ انحسار الموجة الحارة عن المملكة اليوم اعتصام ليلي في الزرقاء تنديدا بمؤتمر البحرين ورفضا لمخططات الوطن البديل - صور قرار بتعيين موظفي الفئة الثالثة في الشركات المملوكة للحكومة عبر ديوان الخدمة عدالة يطالب الحكومة بمراجعة الأنظمة التي تحكم السجون.. وانشاء صندوق وطني لتعويض ضحايا التعذيب الطراونة يدعو إلى تغيير نهج تشكيل الحكومات.. ويؤكد: الحكومة الحالية لم تقدم شيئا التعليم العالي تعلن التواريخ المتوقعة للقبول الجامعي والدورة التكميلية والمكرمات - تفاصيل تساؤلات حول عطاء تشغيل "باص عمان".. والامانة ترد ببيان الادلاء السياحيون يفضون اعتصاماتهم بعد الاستجابة لمطالبهم: تعرضنا لمحاولات تهميش - صور عقدة الايهام عند حكومة الرزاز.. وأرقام راصد الصادمة! الحكومة تصدر بيانا: وفرنا 14277 فرصة عمل.. وحققنا انجازات في الملف الاقتصادي هنطش لـ الاردن24: السفيرة الامريكية اجبرت مدير شركة الكهرباء الوطنية على توقيع اتفاقية الغاز! القيسي ل الاردن 24 : الحكومة بحاجة الى فريق اقتصادي يدير الملف والوضع أصبح كارثيا. ورشة المنامة بأجندتها ونتائجها فاشلة حتما بإرادة أمتنا الاحوال المدنية تنفي وضع اي شروط جديدة تخص تجديد الجوازات الدائمة لحملتها المقيمين بفلسطين الحموي ل الاردن 24 : اغلاق 400 مخبز في المملكة منذ تطبيق قرار دعم الخبز والعدد مرشح للارتفاع تواصل الوقفات والاحتجاجات رفضا لصفقة العصر ومؤتمر البحرين في الضفة الغربية وعدد من الدول ابو البصل يتحدث عن نقص في حافلات الحج.. ويقول إن كلفة الحج كاملة 1945 زريقات ل الاردن 24 : لن نتهاون باي قضية اهمال طبي او تجاوزات بمستشفى البشير
عـاجـل :

الجيش يصدر بيانا تفصيليا حول اراضي تلاع العلي - وثائق

الاردن 24 -  
تبياناً للحقيقة ودحضاً للإشاعات والمعلومات المغلوطة التي نشرتها اليوم بعض صفحات التواصل الإجتماعي فيسبوك وواتساب, حول بيع أرض القاعدة الجوية في تلاع العلي وإخلاء المنشآت في موقع القاعدة ومحطة الإرسال بهدف تسليمها للمشتري وإتمام عملية البيع المقدرة حسب الإشاعة بـ(1,5 – 2) مليار دينار, فإن القوات المسلحة الأردنية تضع الحقائق التالية مدعمة بسندات التسجيل الصادرة هذا اليوم بين يدي القراء والمتابعين والمواطنين للوقوف على حقيقة كل ما يجري وتؤكد بأنها لم ولن تبيع أية أراضٍ مسجلة باسمها وهي التي تبذل الدماء الزكية دفاعاً عن هذا الثرى الطهور.

1. قامت قيادة سلاح الجو الملكي/ مديرية الدفاع الجوي بإجراء دراسة معمقة لموقع إحدى وحدات الدفاع الجوي التابعة لها في منطقة تلاع العلي لبيان مدى ملائمة الموقع للأستخدامات التعبوية والعملياتية والمتطلبات الأمنية في هذه المنطقة وكذلك بيان التحديدات عليها بعد إحاطتها بالمباني والأبراج العالية من مختلف الإتجاهات حيث خلصت الدراسة إلى ما يلي:

أ. وجود تحديدات كبيرة تعبوية وفنية وعملياتية تحد بشكل كبير جداً من إمكانية استخدام الوحدة في عمليات حقيقية.

ب. موقع الوحدة في وسط العاصمة عمان مما يشكل خطورة على السلامة العامة للمواطنين سواء خلال العمليات الحقيقية أو من خلال الاستخدام اليومي للرادارات والأشعة الصادرة عنها.

جـ. اما الجانب الأمني فإن موقع الوحدة يتطلب جهد أمني كبير لتوفير الحماية لها في ظل تواجد مباني وشقق سكنية تحيط بالوحدة ومن كافة الإتجاهات.

2. بناءً على مخرجات الدراسة قررت القيادة العامة / تكليف سلاح الجو الملكي/ مديرية الدفاع الجوي بإختيار موقع جديد للوحدة لإعادة انفتاحها بما يتناسب مع المتطلبات الفنية والتعبوية وتحقيق التوازن في الدفاع الجوي عن العاصمة عمان وباقي الأهداف الاستراتيجية والحيوية والتجمعات السكانية الواقعة ضمن المظلة الصاروخية للدفاع الجوي.

3. أراضي الوحدة مملوكة للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي وهي لا تباع ولا تشترى حيث تم البدء بإجراء الدراسات اللازمة لإستثمار الموقع لصالح مشاريع للقوات المسلحة وبما يعود بالنفع والفائدة على منتسبيها.

4. تؤكد القوات المسلحة على إن بيع أو شراء أي قطعة أرض مملوكة للقوات المسلحة مهما كانت مساحتها لا يتم إلّا من خلال دائرة الأراضي والمساحة وفق القوانين والأنظمة المعمول بها بالمملكة الأردنية الهاشمية وبخصوص قطعة الأرض مدار الحديث فإنه يمكن التحقق من سجلات دائرة الأراضي والمساحة حيث يبين سند التسجيل المرفق اثبات ملكية القوات المسلحة لهذه القطعة لغاية تاريخه ولا يوجد أية معاملة بيع جارية أو خطط مستقبلية لبيعها.

5. إن الحقيقة على غير ما يُشاع من بعض الأشخاص على مواقع التواصل الإجتماعي وإذ تؤكّد القوات المسلحة الأردنية بأنها ستبقى الدرع الحصين وخط الدفاع الأول عن ثرى الوطن الغالي ولن تسمح لأحد بالمزاودة على ولائها وإنتمائها وهي المؤسسة الوطنية الأولى كما أرادها جلالة قائدها الأعلى الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه.​