آخر المستجدات
الاردن: وجبة اعدامات جديدة تشمل تنفيذ حكم الاعدام بحقّ 15 مجرما المدعي العام يرفض تكفيل الزميلين المحارمة والزيناتي استقالة وزير النقل جميل مجاهد والمصري خلفا له الصحفيون من امام نقابتهم: حرية حرية.. حكومتنا عرفية - فيديو وصور بعد منع اعتصام الرئاسة.. دعوة جميع الصحفيين ووسائل الاعلام للتوجه الى نقابة الصحفيين الامانة تعلن حالة الطوارىء القصوى إعتبار من صباح غد الخميس استعدادا للمنخفض الجوي مدعوون للامتحان التنافسي للتعيين في وزارة التربية - اسماء مقتل شخص اثناء احباط محاولة تسلل من سوريا راصد يستنكر توقيف الصحفيين المحارمة والزيناتي سعيدات: قرارات الحكومة تسببت باغلاق المزيد من محطات المحروقات غيشان يشنّ هجوما لاذعا على النواب والحكومة: القرارات الاخيرة لم تدرج ضمن الموازنة القبض على مروج مخدرات في كفرنجه الشواربة ل الاردن ٢٤: سننفذ المشاريع الكبرى تباعا ثلوج على المرتفعات فوق 1000م مساء غد وحتى عصر الجمعة تعيينات واحالات على التقاعد في عدد من الوزارات والدوائر الحكومية - اسماء ديوان عشائر سحاب وعشيرة المحارمة يصدران بيانين صحفيين - فيديو وصور رساله من النائب ابو صعيليك الى ملحس مجلس نقابة الصحفيين: سنبدأ التصعيد لحين تكفيل المحارمة والزناتي الأدوية البيطرية والبرغل بأمان طالع اسماء النواب الذين غادروا جلسة الثلاثاء ودفعوا الطراونة لرفعها قبل مناقشة رفع الاسعار
عـاجـل :

الجديد: سفير الأردن تحدث قبل إستقالة الحريري عن إمكانية دعم السعودية مرشحين مسيحيين وسنة

الاردن 24 -  
أشارت قناة "الجديد" إلى أنه في 7 أيلول 2017 أرسل السفير الأردني في لبنان نبيل مصاروة تقريراً دبلوماسياً ليطلع وزير خارجية بلاده عن لقاء جرى بينه وبين السفير الكويتي في لبنان عبد العال القناعي، لافتة إلى أن موضوع اللقاء هو زيارة وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ​ثامر السبهان​ إلى بيروت.

وينقل السفير الأردني عن نظيره الكويتي أن إجتماعات السبهان مع قيادات تيار "المستقبل" وإحتمال عودته لبيروت مجدداً لن ينتج عنها إلا توتر إعلامي فقط، وتعتبر محاولة من ​السعودية​ لإثبات وجودها في لبنان، وأن التحرك السعودي تكتيكي وليس استراتيجي خاصة بعد نتائج المعارك في كل من لبنان وسوريا.

وأشار السفير الأردني إلى أن رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ ورئيس الحكومة ​سعد الحريري​ على ادراك وفهم بعدم جدوى التصعيد مع "​حزب الله​" لحين حسم المسألة إقليمياً ودولياً، وأن الغاية القصوى هي الحفاظ على الأمن والإستقرار ووحدة لبنان، وأن أي تحرك في غير هذا الاتجاه سوف يخسر السنة مواقعهم التي حصلوا عليها بعد ​اتفاق الطائف​.

وفي تحليله الخاص، لفت السفير الأردني إلى أنه يعتقد أن ما يمكن أن تفعله السعودية في هذه الظروف هو تمويل حملات الإنتخابات لبعض المرشحين السنة والمسيحيين المحسوبين على الجانب السعودي.