آخر المستجدات
منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها مستوطنون يعتدون على فلسطينية ونجلها بالخليل - فيديو الحكومة تحدد شروط الاستفادة من حملة الغارمات.. وتخضع جميع شركات التمويل لرقابة البنك المركزي الزبن لـ الاردن24: سيكون لدينا اكتفاء ذاتي من الاطباء والاخصائيين عام 2020 اعتصام ابو السوس: كيف تباع اراضي الخزينة لاشخاص، من الذي باع، ومن الذي قبض؟ - صور اعتصام حاشد امام النقابات المهنية للمطالبة بالافراج عن باسل برقان.. وتلويح باجراءات تصعيدية - صور التربية: امتحانات "الاكمال" لطلبة التوجيهي يجب أن تنتهي قبل 10 حزيران.. والحرمان بسبب الغياب له شروط الارصاد تحذر من الامطار الغزيرة والسيول الأحد.. وفرصة لتساقط الثلوج فجر الاثنين اعوان قضاة وموظفون في المحاكم الشرعية يلوحون بالاضراب عن العمل الأسبوع القادم مدرسة طائفة الكنيسة المعمدانية توضح آلية ضم فضلة أرض إلى حرمها الشريدة لـ الاردن24: أعداد المستفيدين من العفو العام مرشحة للارتفاع.. واللجنة الخاصة تبحث (40) قضية مصادر لـ الاردن24: اصابة الوزيرة شويكة بسيطة.. وغادرت المستشفى وفاة والدة أحد شهداء الحادث الإرهابي في نيوزيلانده بعد مشاركتها بتشيع جثمانه الزعبي ل الاردن٢٤: سنعلن نتائج مسوحات الفقر في الموعد الذي حدده الرئيس المعاني لـ الاردن٢٤: لا تفكير بحل مجالس أمناء الجامعات.. والقانون يمنع ذلك
عـاجـل :

الثوب الفلسطيني حين يقاتل

كامل النصيرات

ليس مجرد قطعة قماش؛ بل هو أكثر من مدفعٍ ورشّاش..ليس خطوطاً مستقيمة ومتعرجةً وزخارف ؛ بل هو خارطة طريقٍ في زمن المصير الغامض والقضايا المؤجّلة ..!
رشيدة طليب الفلسطينيّة التي اقتحمت عالم السياسة الكبير في أكبر دولةٍ صانعةٍ للسياسة وصارت في غمضة عينٍ من أهل السياسةِ وعضواً بارزاً وملفتاً في الكونغرس الأمريكي؛ بثوبها الفلسطيني تؤدّي القسم..وبثوبها الفلسطيني تحضر الجلسات..بل بثوبها الفلسطيني تقاتل.
هذا الثوبُ حين يقتحم الأسواق الآن ؛ فلأنّه يعرف كيف يتسلل وكيف يخطف الأنظار ويدخل القلوب..! هذا الثوبُ يعيدُ الأمل لكلّ الذين تحبطهم صفقة القرن ومؤامرات أبناء القضية و آباء الشياطين؛ لأنه يوصلُ رسالةً واضحةً في لحظة الغبار: مهما طالت مأساةُ فلسطين ومهما توالت الأجيال وتهجّرت وذاقت من المرارات فلن تستسلم ولو سكن أبناؤها في كلّ خرمٍ من أرجاء المعمورة ومهما حملوا من جنسيات صغرى وكبرى..سيبقون يقاتلون ولو بثوب يحملُ معه لون فلسطين الطبيعي ورائحتها الزكيّة وطعمها الذي تتوارثه الأجيال .
فلسطين ستبقى تقاتل ولو بثوب يتمرّد الآن على جسد رشيدة طليب.