آخر المستجدات
عن الصناعيين واضراب المعلمين: ماذا عن 120 ألف أسرة تنتظر اقرار علاوة الـ50%؟ إعلان نتائج الإنتقال من تخصص إلى آخر ومن جامعة إلى أخرى - رابط المعلمين تردّ على دعوات التربية للأهالي بارسال أبنائهم إلى المدارس: الاضراب مستمر.. وهذا عبث بالسلم الأهلي النواصرة يتحدث عن تهديدات.. ويؤكد: نتمسك بالاعتذار والاعتراف بالعلاوة وادراجها على موازنة 2020 المعلمين: محافظات العقبة ومعان وعجلون تنضم لقائمة المشاركين في الفعاليات التصعيدية انتهاء اجتماع وزاري برئاسة الرزاز لبحث اضراب المعلمين.. وغنيمات: الرئيس استمع لايجاز حول الشكاوى الامن العام: فيديو الاعتداء على الطفلة ليس بالاردن.. وسنخاطب الدولة التي يقيم بها الوافد سائقو التكسي الأصفر يتحضرون لـ "مسيرة غضب" في عمان لا مناص أمام نتنياهو عن السجن الفعلي المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة: البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي
عـاجـل :

التقسيم تحت ظلال الحرب

عريب الرنتاوي
طبول الحرب تقرع بقوة في اليمين وعليه ... تصريحات وزير الخارجية السعودية أوحت باحتمال اللجوء إلى خيار القوة دعماً للرئيس عبد ربه منصور هادي و”الشرعية”، واستجابة لنداءات استغاثته ... والباب مفتوح أمام “تورط” سعودي في اليمن، يشبه في بعض جوانبه، “التورط” المصري في اليمن، زمن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، مع الفارق في الزمان والسياق والأهداف والتحالفات ... وليس مستبعداً أبداً أن تكون نتائج التورط الثاني في حال حصوله، شبيهة بنتائج التورط الأول، والذي أفضى فقط إلى استنزاف الجيش المصري وتشتيت قواه، ما مهد للهزيمة النكراء في حزيران الأسود وتسبب بها.
الحوثيون لا يبدون فزعين من التهديدات السعودية، بل لكأنهم يستعجلونها ... والأرجح أن مصدر طمأنينتهم عائد لمعرفتهم الوثيقة بحساسية اليمنيين حيال “التدخل الخارجي” خاصة حين يأخذ شكلاً عسكرياً، وبالذات من قبل بعض جوار اليمن، حيث التاريخ القريب وليس البعيد، حافل بالحساسيات والذكريات والمشاحنات التي ما أن يُنفض عنها الغبار، حتى تنفجر كالبركان في وجه الجميع.
لكن حساسية اليمنيين حيال “الخارج” ليست وحدها السبب في طمأنينة الحوثيين، فلديهم جملة من الأسباب الأخرى، من بينها أنه سبق لهم أن قاتلوا السعودية، زمن الحرب السادسة على صعدة التي شنها الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، عدو الحوثيين بالأمس وصديقهم اليوم، الحوثيون يقدمون معاركهم مع السعودية بوصفها انتصاراً لهم، والسعودية ترد هازئة، والمراقبون يتحدثون عن “التعادل”، والتعادل هنا يجب أن يأخذ بنظر الاعتبار فارق القوة والتسليح والتدريب والتجهيز، خاصة في تلك الأزمنة، التي سبقت خروج المارد الحوثي من قمقمه.
والحوثيون مطمئنون إلى قدرتهم على استنزاف أية جيوش غازية أو أجنبية، حتى وإن كانت شقيقة ... واثقون من طاقتهم على الصبر والتحمل وطول النفس، فيما لا تتوافر مثل هذه الخصال لخصومهم، الذين تتحكم بهم حسابات أخرى، تجعلهم يخشون حرب استنزاف طويلة الأمد، قد تنكأ جراحات يمنية وسعودية، وقد تعيد طرح خرائط البلدين للبحث من جديد، فنحن نعرف أن خطوط الحدود بين الدول والكيانات العربية، بما فيها تلك التي لم يرسمها سايكس وبيكو، مفبركة ومصطنعة وغير نهائية، مهما بلغت سماكة الجدران التي بنيت على امتدادها، ومهما اتسع حجم الأختام الرسمية والتوقيعات التي زُيّنت بها اتفاقات ترسيم الحدود.
والحوثيون مطمئنون إلى حليف لم يبخل على حلفائه بالمال ولا السلاح ولا العدة والعتاد، والرجال إن اقتضى الأمر، وقد أتبع القول بالفعل في كل من سوريا والعراق، ومن قبل في لبنان ... فيما حلفاء المعسكر الآخر، لا سلاح لديهم سوى المال و”السلفية الجهادية” والدعم السياسي والإعلامي عن بعد ... فكيف إذا كان هذا الحليف على أعتاب التوقيع على “صفقة القرن” مع الغرب والشرق... حوثيو اليوم، ليسوا كحوثيي الأمس، هم أكثر قوة وتنظيماً، وأشد بأساً وأفضل تسليحاً، هم الحكام الفعليون لأكثر من نصف اليمن، وهم أقوى لاعب منفرد على الساحة اليمنية، شئنا أم أبينا، رغبنا في ذلك أم كرهنا.
“الحوثيون على أبواب باب المندب”، هكذا تصيح الصحف ووسائل الإعلام المُدارة من قبل الحلف المناهض للحوثيين، في مسعى لاستثارة قلق المجتمع الدولي ومصر وإسرائيل والدول المشاطئة للبحر الأحمر ... لكن يبدو أنها ظلت صيحات في واد سحيق، فكما أن باب المندب في يد الحوثيين، واستتباعاً في يد إيران، فإن مضيق هرمز من قبل، يقع في قلب الجغرافيا الإيرانية، وليس على مبعدة مئات الكيلومترات منها، ومع ذلك ظل مفتوحاً للنفط والتجارة الدولية والسفن والأساطيل ... لم نر ردة فعل قلقة من المستهدفين بهذه الصيحات، بل رأينا عكسها .... رأينا قادة كبار في الكونغرس يعبرون عن الخشية من ضعف المعلومات والأذرع الاستخبارية الأمريكية في اليمن بعد سحب القوات الأمريكية منها، ولكن في مواجهة القاعدة و”داعش” والإرهاب، وليس في مواجهة الحوثيين أو حلفائهم الإقليميين.
كلما قرعت طبول الحرب وارتفعت أصواتها، كلما زادت احتمالات تقسيم اليمن ... والأرجح أن نتاج هذه الجولة من الصراع في اليمن والصراع عليه، لن تفضي إلى تدخل عسكري عربي أو دولي غير واقعي وغير مرغوب وغير ممكن، داعم لـ “شرعية” هادي في جنوب اليمن، بل إلى التسليم بأن شمال البلاد، قد خضع للحوثيين وحلفائهم، ولإيران من ورائهم ... وأحسب أن أصواتاً خليجية وسعودية بالذات، باتت تتحدث بوضوح عن هذا السيناريو وترجحه وتفضله، بل وباتت تتوسع في الحديث عن مزايا الجنوب وأهله، قياساً بالشمال وقبائله وحوثييه.
لكن التقسيم في الحالة اليمنية بين شمال وجنوب، لن يكون نهاية الأزمة اليمنية، فاليمن إما أن يكون موحداً (فيديرالياً، لا مركزياً ليس مهماً)، وإما أن يكون أكثر من يمنيين... ثلاثة أو أربعة أو حتى خمسة “يمنات”... والجنوب لن يستقر لهادي و”شرعيته” المطعون فيها، فسوف تنازعه عليه، قوى الحراك الجنوبي ذات المشروع المحدد، و”السلفية الجهادية” التي تتمدد كالنبت الشيطاني في محافظاته، وربما قد يظل عرضة لهجمات من خارجه على ما نرى هذه الأيام على تخوم بعض محافظاته.
أما الشمال، فسيخضع من جديد لعمليات فك وتركيب، فالزحف الحوثي مقلق لكثير من أهل الشمال وليس لأهل الجنوب وحدها، وتعز ترى في نفسها ما يؤهلها كعدن، لأن تكون عاصمة ليمن إضافي، والحلف غير المقدس بين صالح والحوثي لن يستمر طويلاً، وسنرى القوم يدخلون في معارك على السلطة والنفوذ، لا نعرف متى تبدأ ولا كيف ستنتهي أو أين.
خلاصة القول: إن من السهل قرع طبول الحرب في اليمن وعليه، لكن من الصعب الدخول في مقامرة “التورط” عسكرياً فيه، والأصعب من هذا وذاك، هو ضمان الخروج المشرّف من هذه الحرب ... والأرجح أن يصار إلى تقسيم اليمن إلى يمنيين مبدئياً تحت ستار كثيف من غبار الحرب وأدخنتها، بدل مقارفة نوع من “المجازفات غير المحسوبة” ... هل تذكرون؟!