آخر المستجدات
الممرضين تمهل مستشفى الجامعة الاردنية 14 يوما قبل التصعيد مسيرة ليلية في الزرقاء تطالب بالافراج عن المعتقلين ومقاطعة مؤتمر البحرين - صور الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة عليمات لـ الاردن24: توصلنا لاتفاق مع بحارة الرمثا.. والمظاهر الاحتجاجية انتهت التربية تنفي شطب السؤال الرابع في الفيزياء.. وتؤكد: سنحاسب على طريقة الحل تفاعل واسع مع #خليها_تبيض_عندك .. والحملة: "الشلن" لا يعني شيئا بعد تصريحات نتنياهو.. حماس تجدد مطالبتها الدول العربية بالامتناع عن حضور مؤتمر البحرين تباين آراء نواب حول حلّ لجان مجلس النواب مع نفاذ تعديلات النظام الداخلي استطلاع: حكومة الرزاز ثاني اسوأ حكومة.. و 79% من الاردنيين يرون الاقتصاد في الاتجاه الخاطئ الفاعوري: سنخاطب مكافحة الفساد لفتح ملف عقود تأمين عاملات المنازل عائلة المفقود حمدان العلي تواصل اعتصامها.. والجهات الرسمية تتجاهل مطالبها حملة الدكتوراة يجددون اعتصامهم المفتوح امام مبنى مجلس الوزراء الجغبير ل الاردن 24 : الغاء بند فرق اسعار الوقود اولوية وتكلفة النقل من عمان للعقبة اعلى منها مع الدول الاخرى الحجايا ل الاردن 24 : مطالب المعلمين أولوية ولا نستبعد اللجوء للإجراءات التصعيدية التربية: تخصص 20% من الجدول الدراسي للأنشطة الصفية واللاصفية طرح عطاء دراسة احتیاجات المدینة الاقتصادیة الأردنیة العراقیة الشهر المقبل اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز
عـاجـل :

التفكير في مواجهة التكفير!

حلمي الأسمر
منذ أن ساد فكر التكفير بديلا لفقه التفكير، حلت بالأمة كوارث كبرى، نكأت جراحات ماضية، وفتحت جراحات أخرى جديدة، أضيفت لبقية العناصر التي تشق صف الأمة الاسلامية المتشظي اصلا!
الجرأة على تكفير المسلم، غير مختصة بتكفير بعض أهل السنة للشيعة، ولا لتطاول بعض أهل الشيعة على أبناء المذهب السني، بل هناك حركات تكفيرية بين أبناء المذهب الواحد، أنتجتها حركات ظلامية ترجمها البعض إلى سلوك عدواني شرس، رأى في قتل المسلم عملا مشروعا، بزعم أنه خارج عن الملة!
ما حصل من جرائم مروعة في العراق والباكستان وسوريا ولبنان، واليمن، وليبيا، ومصر، وغيرها من بلاد العرب والمسلمين، من قتل وتنكيل بين المسلمين انفسهم، جريمة بشعة، لا يمكن لمسلم أو غير مسلم أن يتقبلها، حتى ولو استند منفذوها لفتاوى التكفير والمفاصلة والبراء، من السهل علينا أن نحمل الاحتلال الأميركي أو الصراع بين القوى الإقليمية مسؤولية ما حصل ويحصل، لكن قيام شاب بتفجير نفسه وسط جموع من البشر المحتفلين بمناسبة دينية تاريخية، مثلا، مهما اختلفنا حولها، أمر لا يبرىء من أعد الأرضية للتحريض المذهبي، بتكفير فئة مؤمنة بيننا وبينها خلاف تاريخي، وضعه ابن خلدون في سياق صحيح يعطي مثالاً للتوحيد بين الرؤيتين في تحليله لثورة الإمام الشهيد - سيدنا الحسين رضى الله عنه- فنجده يقول: «..فرأى الحسين أن الخروج على يزيد متعين من أجل فسقه لا سيما على من له القدرة على ذلك. وظنها في نفسه بأهليته (معيار خلقي وروحي) وشوكته (معيار سياسي ومادي). فأما الأهلية فكانت كما ظن وزيادة. وأما الشوكة فغلط يرحمه الله؛ لأن عصبية مضر كانت في قريش وعصبية قريش في عبد مناف وعصبية عبد مناف إنما كانت في بني أمية. فقد تبين لك غلط الحسين إلا أنه في أمر دنيوي لا يضره الغلط فيه. وأما الحكم الشرعي فلم يغلط فيه لأنه منوط بظنه وكان ظنه القدرة على ذلك».
ولمحمد خاتمي، الرئيس الإيراني الأسبق، في هذا الصدد كلام نفيس، إذ استخلص في كتابه «الدين والفكر في شراك الاستبداد» أنه يمتنع أن تتحقق نهضة المسلمين دون التخلص من الخلافات المذهبية التي طابقت الخلافات الشعوبية وخاصة بين أقوام الإسلام الخمسة الرئيسية: العرب والفرس والترك والهنود والبربر. فالعرب هم الأصل الأول لكون الرسالة بلغتهم، والفرس يبرزون حضارياً، والترك سياسياً: وثلاثتهم يمثلون القلب. ويضاف إلى هذا القلب جناحاه: البربر والهنود فهم في الجناحين وفي الأقاصي. لذلك فالنسر الإسلامي يحتاج إلى هذا المخمس الذي يمثل قاعدة الانطلاق الدائمة التي فتحت للإسلام كل العالم بأقوامه الأخرى، غربا وشرقا، فضلا عن كون الأقليات المهاجرة من هذه الأقوام الخمسة هي التي تمثل سفراء الإسلام في كل بقاع العالم.
الخلاف بين السنة والشيعة، أو بين جماعة وأخرى من المسلمين، خلاف تاريخي أصلا، أو عقلي، أو اجتهادي، وحله يتم بالتفكير والتدبير، لا بالتكفير والتفجير، ومن العار على المسلمين، مهما كان مذهبهم، أن ينشغلوا بتصفية بعضهم البعض، فيما أعداؤهم يحرضون، ويمدونهم بالأسلحة الفتاكة، لإتمام ما عجزوا عن إتمامه!


(الدستور)