آخر المستجدات
مئات المحتجين في الرمثا يغلقون الشارع الرئيس احتجاجا على قرارات الحكومة - فيديو الاعتداء على خط الديسي ووقف الضخ منه.. ما هكذا تُدار الأمور! كتاب فايز الطراونة يواصل اثارة الجدل عبر تويتر: في خدمة العهدين.. هكذا وقع الأردن بالدين - صور الحباشنة لـ الاردن24: خلافات حول قانون الانتخاب.. والحكومة تريد نوابا "على قد اليد" التربية تستعد لبدء دوام المدارس الاسبوع القادم.. وتكلف فرقا ميدانية لتفقد المباني رئة الأرض تحترق.. وماكرون يغضب رئيس البرازيل اجراءات جديدة مشددة في مركز حدود جابر.. ومنع ادخال أكثر من كروز دخان تحت طائلة حجز السيارة - تفاصيل المعلمين: ضغوطات لمنع لقائنا بالإعلاميين.. وسنعقده ولو بالشارع تعيينات واسعة في وزارة الصحة - أسماء مقتل مجندة اسرائيلية واصابات خطيرة بانفجار عبوة شمال رام الله الحكومة تفكر في فرض ضرائب على إعلانات التواصل الاجتماعي مدعوون للتعيين ولمقابلات ووظائف شاغرة في التربية (أسماء) بعد فرض رسوم عليها... قرار "التجارة الإلكترونية" يشعل غضبا في الأردن الفلاحات يطالب الحكومة بالافراج الفوري عن كافة المعتقلين: تتطاولون على الدستور الاحتلال الاسرائيلي يعتقل مواطنة أردنية.. والخارجية: نتابع القضية ناشطون يحتجون على الرابع: يا حرية وينك وينك.. أمن الدولة بيني وبينك الاردن24 ترصد ابرز ردود الفعل على كتاب فايز الطراونة عبر وسائل التواصل الاجتماعي - صور المياه تبين المناطق التي ستتأثر بتوقف الديسي كفافي يوضح حول تعيينات اعلام اليرموك واستقالة عميد الكلية.. ودعوة لتشديد الرقابة على التعيينات ترجيح خفض أسعار المحروقات.. والشوبكي: الضريبة المقطوعة ستحرم الأردنيين من فائدة أكبر
عـاجـل :

التفكير في مواجهة التكفير!

حلمي الأسمر
منذ أن ساد فكر التكفير بديلا لفقه التفكير، حلت بالأمة كوارث كبرى، نكأت جراحات ماضية، وفتحت جراحات أخرى جديدة، أضيفت لبقية العناصر التي تشق صف الأمة الاسلامية المتشظي اصلا!
الجرأة على تكفير المسلم، غير مختصة بتكفير بعض أهل السنة للشيعة، ولا لتطاول بعض أهل الشيعة على أبناء المذهب السني، بل هناك حركات تكفيرية بين أبناء المذهب الواحد، أنتجتها حركات ظلامية ترجمها البعض إلى سلوك عدواني شرس، رأى في قتل المسلم عملا مشروعا، بزعم أنه خارج عن الملة!
ما حصل من جرائم مروعة في العراق والباكستان وسوريا ولبنان، واليمن، وليبيا، ومصر، وغيرها من بلاد العرب والمسلمين، من قتل وتنكيل بين المسلمين انفسهم، جريمة بشعة، لا يمكن لمسلم أو غير مسلم أن يتقبلها، حتى ولو استند منفذوها لفتاوى التكفير والمفاصلة والبراء، من السهل علينا أن نحمل الاحتلال الأميركي أو الصراع بين القوى الإقليمية مسؤولية ما حصل ويحصل، لكن قيام شاب بتفجير نفسه وسط جموع من البشر المحتفلين بمناسبة دينية تاريخية، مثلا، مهما اختلفنا حولها، أمر لا يبرىء من أعد الأرضية للتحريض المذهبي، بتكفير فئة مؤمنة بيننا وبينها خلاف تاريخي، وضعه ابن خلدون في سياق صحيح يعطي مثالاً للتوحيد بين الرؤيتين في تحليله لثورة الإمام الشهيد - سيدنا الحسين رضى الله عنه- فنجده يقول: «..فرأى الحسين أن الخروج على يزيد متعين من أجل فسقه لا سيما على من له القدرة على ذلك. وظنها في نفسه بأهليته (معيار خلقي وروحي) وشوكته (معيار سياسي ومادي). فأما الأهلية فكانت كما ظن وزيادة. وأما الشوكة فغلط يرحمه الله؛ لأن عصبية مضر كانت في قريش وعصبية قريش في عبد مناف وعصبية عبد مناف إنما كانت في بني أمية. فقد تبين لك غلط الحسين إلا أنه في أمر دنيوي لا يضره الغلط فيه. وأما الحكم الشرعي فلم يغلط فيه لأنه منوط بظنه وكان ظنه القدرة على ذلك».
ولمحمد خاتمي، الرئيس الإيراني الأسبق، في هذا الصدد كلام نفيس، إذ استخلص في كتابه «الدين والفكر في شراك الاستبداد» أنه يمتنع أن تتحقق نهضة المسلمين دون التخلص من الخلافات المذهبية التي طابقت الخلافات الشعوبية وخاصة بين أقوام الإسلام الخمسة الرئيسية: العرب والفرس والترك والهنود والبربر. فالعرب هم الأصل الأول لكون الرسالة بلغتهم، والفرس يبرزون حضارياً، والترك سياسياً: وثلاثتهم يمثلون القلب. ويضاف إلى هذا القلب جناحاه: البربر والهنود فهم في الجناحين وفي الأقاصي. لذلك فالنسر الإسلامي يحتاج إلى هذا المخمس الذي يمثل قاعدة الانطلاق الدائمة التي فتحت للإسلام كل العالم بأقوامه الأخرى، غربا وشرقا، فضلا عن كون الأقليات المهاجرة من هذه الأقوام الخمسة هي التي تمثل سفراء الإسلام في كل بقاع العالم.
الخلاف بين السنة والشيعة، أو بين جماعة وأخرى من المسلمين، خلاف تاريخي أصلا، أو عقلي، أو اجتهادي، وحله يتم بالتفكير والتدبير، لا بالتكفير والتفجير، ومن العار على المسلمين، مهما كان مذهبهم، أن ينشغلوا بتصفية بعضهم البعض، فيما أعداؤهم يحرضون، ويمدونهم بالأسلحة الفتاكة، لإتمام ما عجزوا عن إتمامه!


(الدستور)