آخر المستجدات
اعتداء على كادر طبي في قسم الطوارئ بالبشير.. وزريقات يشرح تفاصيل الحادثة إخلاء سبيل الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية إخلاء سبيل عشرين شابا بعد احتجازهم بسبب محاولة الاحتجاج على مخططات الضم الاسرائيلية استمرار الاجتماعات في ديوان التشريع والرأي للاتفاق على تعديلات قانون التنفيذ القضائي تسجيل (3) إصابات جديدة بفيروس كورونا جميعها خارجية صحة إربد: شفاء عاملات مصنع تعرضن للتسمم باستثناء 4 حالات مرزوق الغانم يثمن دور الأردن ويدعو إلى موقف عربي ودولي حاسم في مواجهة الغطرسة الاسرائيلية بدء استخدام الاسوارة الالكترونية للحجر المنزلي باسل العكور يكتب: عن التعديل الوزاري بعد ضياع اللحظة التاريخية وغياب الحلول الاقتصادية موظفو الفئة الثالثة في "التربية" ينتقدون تجاهل مطالبهم ويعلنون موعد وقفتهم الاحتجاجية إخلاء المأجور.. كارثة حقيقية تهدد المستأجرين وكأن الوباء لم يكن كافيا! د. البراري يكتب في الردّ على فايز الطراونة: الامتثال ليس وصفة بقاء استمرار توقيف الزميل حسن صفيرة.. آن للجسم الصحفي أن يخرج عن صمته! تحذير من منظمة الصحة: استفيقوا.. الأرقام لا تكذب بشأن كورونا حتى 2021.. كيف دخل كورونا "مرحلته الجديدة"؟ حماس تنظّم مسيرة حاشدة في رفح رفضاً لمخطّط الضم والد الزميل مالك عبيدات في ذمة الله عبيدات يوضح سبب حالات الاختناق بأحد مصانع الشونة الشمالية وزير العمل يوجه بالتحقيق في حادثة أسفرت عن إصابة 130 عاملة بحالات اختناق التربية: خطأ في تسلسل فقرات امتحان الرياضيات لعدد من الاوراق الفرع الأدبي

التغييرات على المواقع السياسية في الاردن

ماهر أبو طير
لم تعد اخبار التغييرات السياسية على المواقع في الاردن، تثير اهتمام احد، نهائيا، باستثناء ثلة قليلة على المستوى السياسي والاعلامي، فيما الاغلبية الشعبية، لا تتبع اخبار اي تغيير.
قبل سنوات وهذه قصة حقيقية، لا زيادة فيها ولا نقصان، كنت في سيارة تاكسي، لكون سيارتي ليست معي، وتصادف ان طلبني رئيس الوزراء الموجود في موقعه هاتفيا، وتحدثت معه، وانا في سيارة التاكسي والسائق مشغول بالتدخين وبشكل نهم.
بعد ان انتهت المكالمة، قلت للسائق بكل سذاجة، ان فلانا كان يتحدث الي، ولم اذكر مسماه الرسمي، بل اسمه فقط.رد علي السائق بكل صدق وبساطة، أليس هذا ميكانيكي سيارات شهير في منطقة صويلح او مخيم البقعة؟!.
سكتت.وابتلعت الرد بكل نعومة.والقصة ليست غريبة، لان استطلاعات الرأي تثبت ان اغلبية كبيرة لاتعرف اسماء النواب والوزراء، وفي حالات لايعرفون اسم رئيس الحكومة او البرلمان.
القصة لاتعبر هنا عن جهل او قلة ثقافة، وان كانت تشي بهذه الحقيقة احيانا، لكنها تعبر ايضا عن انهاك الناس، وعدم اهتمامهم، بمن يأتي ومن يغادر، الا اذا كان على صلة معينة بهذه التغييرات، من ناحية المعرفة او صلة القربى او لاي سبب آخر يظنه خيرا.
علينا ان نلاحظ اننا منذ الربيع العربي تحديدا انخفض تشاغل الناس بأشاعات التغيير على المواقع، ولم تعد التغييرات مثيرة لاهتمام احد، فالكل مشغول برزقه.
الكل ايضا يائس ولم يعد تغيير اسم فلان او علان، دليل على اي تغيير، لان الناس ايضا باتت تؤمن ان الاشخاص ينفذون سياسات ثابتة، فأن لم ينفذوها جاء من ينفذها، وفي كل الحالات، لايأتي شخص بسياسة من بيت اهله، ليفرضها على الناس، بقدر كونها سياسة دولة، لا سياساته الشخصية.
هذا المعنى تحديدا جعل الاغلبية تعرف ان القصة لم تعد قصة اسماء، بل باتت قصة سياسات، ومرات يكون تغيير هذا المسؤول او ذاك تعبيرا عن تغير السياسة، وهذا امر وارد.
اغلبية الناس متعبة ومنهكة، وتلاحق همومها اليومية، ولم يعد يهمها ابدا، من يأتي ومن يغادر، لان الانهاك بلغ مرحلة، تجعل كل انسان غير قادر على التلفت الى مايجري، فوق اليأس اساسا من مغزى التغييرات.
 
Developed By : VERTEX Technologies