آخر المستجدات
تساقط غزير للامطار على مناطق بالمملكة تراخي وضعف رقابة المالية يحمّل المواطن عناء البحث عن "طابع".. والعزة: الحكومة رفضت حصر البيع بالبريد! القبض على شخص من جنسية عربية بحقه طلب قضائي بقيمة ٢٨ مليون دينار تربويون ينتقدون مناهج الصفين الأول والرابع الجديدة: ترجمة ضعيفة.. ومستوى غير مناسب مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم التسجيل وممارسة الانشطة الاقتصادية في العقبة الأردني مرعي يلوح بالاضراب عن الطعام.. واعتصام أمام منزله في الزرقاء - صور الأجهزة الأمنية تفرج عن المشاركين في مسيرة العقبة بعد توقيفهم لساعات التنمية تؤكد اعادة القبض على المتهم بقتل الطفلة نبال بعد فراره بساعتين الخارجية: نتحقق من وجود الطفل "ورد الربابعة" في مصر.. ولم يتم العثور عليه لغاية الآن تأجيل النظر في القضية المقامة ضد النائب صداح الحباشنة.. واتاحة المجال أمام الصلح التربية لـ الاردن24: سنصرف رواتب العاملين على تدريس السوريين قريبا إلى وزير الخارجية.. المطلوب ليس تحسين ظروف اعتقال اللبدي ومرعي.. بل الافراج عنهما! معلمو الاضافي للسوريين يواصلون الاضراب لليوم الثاني احتجاجا على عدم صرف رواتبهم المعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد: الأعداد في تزايد ونظمنا كشوفات طالبي العمل جامعات ترفض قبول العائدين من السودان وفق نصف رسوم الموازي: لا استثناء على الاستثناء قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس وأمين سر حركة فتح بالمدينة بعد تهميش مطالبهم.. سائقو التربية يلوحون بالاضراب.. والوزارة لا تجيب المصري لـ الاردن24: اقرار قانون الادارة المحلية قريبا جدا.. واجتماع نهائي الأسبوع الحالي مصادر: الحكومة رفضت كل طروحات بعثة صندوق النقد.. وزيارة جديدة الشهر القادم الضمان: لا تقديم حالياً لطلبات السحب من رصيد التعطل لغايات التعليم والعلاج
عـاجـل :

التعامي عن غزّة

ماهر أبو طير
تأتيك صور البيوت من غزة، أكثر من عشرين ألف بيت تمَّ هدمها كليا أو جزئيا، جراء العدوان الإسرائيلي، ومعها بيوت آيلة للسقوط.

آلاف العائلات بلا مأوى، وبعضها يستأجر عند غيره، وآخرون أقاموا خيما تحت المطر وفي البرد، وأطفال بلا فراش دافئ، أو في بيوت ستسقط في أي لحظة، جراء زلزلة بنيانها، والبرد يشتد، وغزة تغرق في الطين والمت البطيء.

حصة غزة من التعهدات الدولية بالإعمار، كانت مجرد شحنات أسمنت، تم توزيع بعضها، وكأن هذه الشحنات تكفي لإخراج المدينة من هذا الخراب، وهي أيضا دفعت ثمن الصراع بين حماس والسلطة الوطنية من جهة، وإصرار العالم على مقايضة الإعمار، بإنهاء حماس في القطاع.

كل هذا مهم، لكنه لا يخفي الصورة الإنسانية المؤلمة للقطاع، فهذا قطاع منكوب، بكل المعايير الدولية، وشرعة حقوق الاإنسان، تغيب، لأن السياسة تريد ذلك، فالمهم هو أن يدفع كل القطاع الثمن، حتى ينقلب الناس على حماس، وكأن الناس هنا، لديهم أساسا القدرة على الانقلاب، على السلطة التي تحكمهم في القطاع، هذا في حال توافر النية ايضا.

هذا يعني أن هناك توظيف للحم البشري، للضحايا، الأمهات والأطفال، الجوعى والفقراء في معركة سياسية دولية وإقليمية فاصلة، ويصير مطلوبا من أهل غزة وسكانها، أن يصبحوا شركاء في المخطط الدولي لإنهاء حماس.

إذا افترضنا أن الناس باتت لديهم نية التخلص من حماس، فأين هي القدرة والآلية من أجل الخروج في وجه الحركة، وهل يراد من الناس هنا، أن يضحوا أيضا بدمهم مرتين، مرة مع حماس، ومرة ضد حماس؟!.

لماذا تغيب الأخلاق إلى هذا المستوى، في ملف الإعمار، خاصة أن معاقبة حماس، شعار يتم استبداله بمعاقبة أهل غزة، تحت ذريعة استثارة الغضب ضدها في القطاع، وجعل الناس على فوهة بركان، بحيث يثورون ضدها، من أجل أن يستردوا حياتهم وكرامتهم وبيوتهم المهدَّمة، هذا بالإضافة الى أشكال الخنق الاقتصادي الأخرى، التي نراها يوما بعد يوم؟!.

العالم بلا أخلاق.هذه هي الخلاصة، ولو كان العالم يتصرف بغنسانية لما رهن إعمار القطاع بملف حماس، خاصة أن الناس العاديين هم الذين يدفعون الثمن دوما، في البطولة والخيانة.

سلطة رام الله، عليها مسؤولية كبيرة، وهي مسؤولية لا تلغيها كراهيتها لحماس، ولا المنافسة الفصائلية، هي مسؤولية المواطنين التي تقول السلطة إنهم يتبعون لها، أيا كان اتجاههم، وبدلا من أن تتولى السلطة ملف الإعمار بقوة تدخل طرفا في الصراع، لأنها تشترك بذات الهدف، أي تقويض حماس، وهو هدف يأخذ الناس تحت أقدام الصراع، باعتبارهم ضحايا لا قيمة لهم.

إذا أرادت سلطة رام الله استعادة القطاع إلى حدودها وسيطرتها، فعليها أن تثبت ذلك بملف الإعمار تحديدا، وان يتدخل الرئيس لإنقاذ جزء من شعبه، بدلا من قبوله لهذا العقاب الجماعي للغزيين، بهدف إغضاب الناس، وإخراجهم في ثورة ضد حماس، وهذه نمطية تقول إن الغزيين يدفعون الثمن في رحلتي الذهاب والإياب.

التعامي عن معاناة الغزيين، ليس بالضرورة أن يؤدي إلى النتيجة المطلوبة، بل قد يؤدي إلى نتائج معاكسة، أبرزها مزيد من الغضب ضد إسرائيل ورجالاتها.



MAHERABUTAIR@GMAIL.COM


(الدستور)