آخر المستجدات
رئيس الوزراء يصدر امر الدفاع رقم 4 لإنشاء صندوق "همة وطن" لمكافحة فيروس كورونا تخفيض أسعار المحروقات بنسب مختلفة.. وتخفيض فرق اسعار الوقود إلى (0) فلسا - تفاصيل النعيمي: أطلقنا اليوم منصة لتدريب المعلمين.. وسنبدأ بتفعيل المرحلة التالية من التعليم عن بعد في ظل حظر التجول.. مزارعون في مهب الضياع! الصحة تنشر أسماء المتبرعين وحجم تبرعاتهم الافراج عن الناشط عطا ارحيل العيسى الخشمان لـ الاردن24: (4) مصابين بفيروس كورونا في حمزة حالتهم حرجة سلامة العكور يكتب: كورونا يفضح زيف الحضارات الإنسانية في الغرب.. الملك يدعو بمقالة مشتركة مع قادة دول لتحالف عالمي لمواجهة كورونا اربد: ترجيح تسجيل إصابتين فقط من 300 عينة تم جمعها اكتشاف "ناقل فائق" لكورونا في الصين يدحض مزاعم عن "موعد تباطؤ انتشار الفيروس" العضايلة: الأمن يتابع مخالفين لتعهد الحجر المنزلي بعد مغادرتهم الفنادق الغزو لـ الاردن24: جميع العينات التي فحصناها بالأمس كانت سلبية.. وهناك حالة حرجة تواصل نداءات الأردنيين في الخارج لاخلائهم.. والخارجية لـ الاردن24: نقدم الممكن ونتابع أوضاعهم هيئة الاعلام توضح آلية إصدار التصاريح الإلكترونية للإعلاميين: ستراعي حاجتهم للحركة على مدار الساعة عبيدات معبرا عن استيائه لعدم التزام بعض مغادري الفنادق بتعهداتهم: محاسبتهم تعود للحكومة ترامب دعا لاستخدامها.. وكالة سلامة الأدوية في فرنسا تحذر من تناول عقاقير لعلاج كورونا: سامة التربية لـ الاردن24: نطبق نظام العمل المرن.. وسنعقم المدارس قبل عودة الطلبة إليها مسؤول بمنظمة الصحة: وباء كورونا أبعد ما يكون عن الانتهاء في آسيا تفاصيل حول الوفاة الخامسة بالكورونا.. وثلاث حالات تحتاج عناية فائقة
عـاجـل :

التعامي عن غزّة

ماهر أبو طير
تأتيك صور البيوت من غزة، أكثر من عشرين ألف بيت تمَّ هدمها كليا أو جزئيا، جراء العدوان الإسرائيلي، ومعها بيوت آيلة للسقوط.

آلاف العائلات بلا مأوى، وبعضها يستأجر عند غيره، وآخرون أقاموا خيما تحت المطر وفي البرد، وأطفال بلا فراش دافئ، أو في بيوت ستسقط في أي لحظة، جراء زلزلة بنيانها، والبرد يشتد، وغزة تغرق في الطين والمت البطيء.

حصة غزة من التعهدات الدولية بالإعمار، كانت مجرد شحنات أسمنت، تم توزيع بعضها، وكأن هذه الشحنات تكفي لإخراج المدينة من هذا الخراب، وهي أيضا دفعت ثمن الصراع بين حماس والسلطة الوطنية من جهة، وإصرار العالم على مقايضة الإعمار، بإنهاء حماس في القطاع.

كل هذا مهم، لكنه لا يخفي الصورة الإنسانية المؤلمة للقطاع، فهذا قطاع منكوب، بكل المعايير الدولية، وشرعة حقوق الاإنسان، تغيب، لأن السياسة تريد ذلك، فالمهم هو أن يدفع كل القطاع الثمن، حتى ينقلب الناس على حماس، وكأن الناس هنا، لديهم أساسا القدرة على الانقلاب، على السلطة التي تحكمهم في القطاع، هذا في حال توافر النية ايضا.

هذا يعني أن هناك توظيف للحم البشري، للضحايا، الأمهات والأطفال، الجوعى والفقراء في معركة سياسية دولية وإقليمية فاصلة، ويصير مطلوبا من أهل غزة وسكانها، أن يصبحوا شركاء في المخطط الدولي لإنهاء حماس.

إذا افترضنا أن الناس باتت لديهم نية التخلص من حماس، فأين هي القدرة والآلية من أجل الخروج في وجه الحركة، وهل يراد من الناس هنا، أن يضحوا أيضا بدمهم مرتين، مرة مع حماس، ومرة ضد حماس؟!.

لماذا تغيب الأخلاق إلى هذا المستوى، في ملف الإعمار، خاصة أن معاقبة حماس، شعار يتم استبداله بمعاقبة أهل غزة، تحت ذريعة استثارة الغضب ضدها في القطاع، وجعل الناس على فوهة بركان، بحيث يثورون ضدها، من أجل أن يستردوا حياتهم وكرامتهم وبيوتهم المهدَّمة، هذا بالإضافة الى أشكال الخنق الاقتصادي الأخرى، التي نراها يوما بعد يوم؟!.

العالم بلا أخلاق.هذه هي الخلاصة، ولو كان العالم يتصرف بغنسانية لما رهن إعمار القطاع بملف حماس، خاصة أن الناس العاديين هم الذين يدفعون الثمن دوما، في البطولة والخيانة.

سلطة رام الله، عليها مسؤولية كبيرة، وهي مسؤولية لا تلغيها كراهيتها لحماس، ولا المنافسة الفصائلية، هي مسؤولية المواطنين التي تقول السلطة إنهم يتبعون لها، أيا كان اتجاههم، وبدلا من أن تتولى السلطة ملف الإعمار بقوة تدخل طرفا في الصراع، لأنها تشترك بذات الهدف، أي تقويض حماس، وهو هدف يأخذ الناس تحت أقدام الصراع، باعتبارهم ضحايا لا قيمة لهم.

إذا أرادت سلطة رام الله استعادة القطاع إلى حدودها وسيطرتها، فعليها أن تثبت ذلك بملف الإعمار تحديدا، وان يتدخل الرئيس لإنقاذ جزء من شعبه، بدلا من قبوله لهذا العقاب الجماعي للغزيين، بهدف إغضاب الناس، وإخراجهم في ثورة ضد حماس، وهذه نمطية تقول إن الغزيين يدفعون الثمن في رحلتي الذهاب والإياب.

التعامي عن معاناة الغزيين، ليس بالضرورة أن يؤدي إلى النتيجة المطلوبة، بل قد يؤدي إلى نتائج معاكسة، أبرزها مزيد من الغضب ضد إسرائيل ورجالاتها.



MAHERABUTAIR@GMAIL.COM


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies