آخر المستجدات
التربية تنهي استعداداتها لدورة التوجيهي التكميلية.. وتعمم بتكليف المعلمين بأعمال المراقبة انهيار خزان فوسفوريك في العقبة.. المحافظ يجتمع بادارة الفوسفات الأحد.. والشركة ترد الحجايا: حتى الاعارة تحولت إلى شركة اكاديمية الملكة رانيا.. ولا تراجع عن العلاوة مهما قال سحيجة الحكومة مليارات الدولارات عالقة بين الأردن والعراق امانة عمان تدرس احالة عدد من موظفيها المستكملين الشروط على التقاعد - اسماء الامن يصدر بيانا حول استخدام الكلاب في زيارة الرزاز إلى اربد العرموطي: مراكز قوى تحول دون النهوض بالدولة الأردنية مجالس محافظات تلوح بتقديم استقالتها احتجاجا على الاجراءات الحكومية الربضي ل الأردن 24: إعادة تسعير التعرفة الكهربائية وبند أسعار الوقود مازالا قيد التشاور ارشيدات لـ الاردن24: اجراءات قضائية بحق الحكومة لعدم إلغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع الكيان الصهيوني وثيقة تؤكد وقف منح أبناء الوسط والشمال للأقل حظا والمقبولين على الدورة الشتوية.. والوزارة تنفي إربد: هاجس إغلاق المحال التجارية يلاحق أصحابها باستمرار.. ولا حلول الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق.. وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته شاهد - قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية في مضيق هرمز الاردنيون يدفعون 45% من ثمن ملابس أطفالهم للحكومة.. لا اصابات بين الأردنيين في اليونان.. والخارجية تدعوهم للحذر البطاينة: 220 تسوية بقيمة (2 مليون وربع) دينار لمتعثري قروض صندوق التنمية حراك بني حسن يعلن وقف المفاوضات مع الجهات الرسمية والعشائرية.. والعودة إلى الشارع زواتي توضّح تعويض الاردن من الغاز المصري بدل انقطاع 15 سنة

التراكتور

أحمد حسن الزعبي
أنت أيضاَ تستطيع ان تعرف إلى أين تتجه الحكومة بعيداً عن ارقام الموازنة وحجم العجز ونسب التضخم والنمو وارقام الاقتصاديين و»غمغمات» السياسيين..فقط قف وانظر من شباك نافذتك الى الشارع تستطيع ان تعرف الى اين تسير الحكومة ...
في سبعينات القرن الماضي..كانت «التراكتورات» هي الأكثر انتشاراً في شوارع المدن والقرى الأردنية كان لصوتها المميز فرح خاص يولد مرتين في اليوم بعد الفجر وعند الغروب ..عوادها تحمل شيئاً من تراب السهل وشوك الصيف وأكياس البذار الفارغة..فتعرف أننا دولة زراعية بامتياز ،ما زال التراكتور فيها هو «مِعوَل» الدولة و»مُعيلها»..
في الثمانينات..بدأت تستحوذ الشاحنات على حصة التراكتورات في الطريق ، ففتح النقل الى العراق والخليج ومصر وليبيا...فمن كان لديه تراكتور باعه وباع الأرض التي كان يخدمها ،واقتنى «تريلا».. فعرفنا آنذاك أننا صرنا دولة تجارية بلا تجارة وزراعية بلا زراعة ..صحيح أن ما نقوم به مربح في الظاهر لكن بلا رأس مال واضح...
في التسعينات وبعد حرب الخليج الثانية...توقفت حركة النقل الى الخليج والعراق بسبب الحصار ..فبيعت الشاحنات المتعطلّة واشترى بثمنها مرسيدسات «بطّة».. فعرفنا أن الحكومة مثل الأفراد ذاهبة الى خيار التضحية برأس المال للعيش اليومي والنصف الآخر «للتشخيص» ...في الألفينات...بيع ما تبقى من الأراضي ورهنت البيوت وانتشرت سيارات «الفور ويل» الخاصة «بالجخة» انها «رأسمالنا الجديد»... وهنا تستطيع أن تصل الى نتيجة مفادها ان الحكومة هي الأخرى باعت مؤسسات ومشاريع ناجحة واشترت بثمنها «الجخة» التي لا تطعم خبزاً ، وانما مقلباً محشواً بالمظاهر الفارغة...
**
كم أشتاق الى دخان «التراكتور» العائد للتو من «الحماري»، يمتطيه ختيار يرتدي «فلدة عسكرية قديمة» وشماغا مبللا بالمطر الناعم ، كم اشتاق لصوت «الفولفو» الأجش المحشو بالخشونة والحكمة مثل «ختيارية زمان»، حيث لا يعني سائقه الغماز ، ولا الرخصة ولا الضوء الأمامي ولا أولوية المرور...هو الأرض بحمرتها بقمحها وشوكها تمشي على الشارع...هو الأب البرّي الذي يسطر الارض نهاراً بأبجدية الاكتفاء ..ويعود مساء راضياً دافئاً حنوناً ككل الآباء ...

يا الهي شو ذبحتنا «الجخة»..

ahmedalzoubi@hotmail.com


(الرأي)