آخر المستجدات
«النقل العام».. مشكلات لا حصر لها وحلول في الأدراج! المجالي يستهجن رفض العيسوي ارسال طائرة لنقل مواطن أصيب بجلطة دماغية في السعودية “التربية تحذر المدارس الخاصة من حرمان الطلبة تبعا لأمور مالية غنيمات تستقبل أمهات شهداء البحر الميت.. وأبو سيدو: الرزاز حاول استباق الاعتصام امام قصر الحسينية بني هاني لـ الاردن24: عطاء السوق المركزي بعد شهر رمضان.. والمسلخ قبل نهاية العام مجلس الوزراء يقر النظام المعدل لنظام الابنية والتنظيم بعمان غرايبة يؤكد دور الحكومة في إيجاد بيئة آمنة ومستقرة للاستثمار المعطلون عن العمل امام الديوان الملكي: لن نقع في فخّ الوعود مجددا - صور الملك: عمري ما رح أغير موقفي بالنسبة للقدس.. هذا خط أحمر.. وشعبي كله معي توقيف مقاول ومهندس بالجويدة جراء تجاوزات في تنفيذ طريق بالجنوب غداة عيد الأم.. الملك يعلن عن مفاجأة مفرحة للغارمات خالد رمضان لـ الاردن24: صفقة القرن مسار بدأ تنفيذه بتواطؤ عربي رسمي.. ونحتاج إلى ثورة بيضاء التربية تعمم على المدارس: نتائج الدورة التكميلية لن تعتمد في قوائم أوائل المملكة الامن يحقق بمقتل رجل وامرأة داخل منزل في خريبة السوق مراد لـ الاردن24: مستمرون بضبط سوق العمل.. ولجنة دراسة أوضاع العمالة الوافدة تواصل عملها الخارجية: لا أردنيين ضمن ضحايا انهيار سقف مسجد في الكويت السلايطة لـ الاردن24: لا نصّ قانوني يلزمنا بعرض نتائج الفرز على الأبواب.. وحددنا موعد انتخابات الفروع ذنيبات ل الاردن٢٤: دمج عدة بطاقات في الهوية الذكية.. و"حجز الرخص" يعيق اضافتها للبطاقة الأردن .. الرزاز وكل هذه العواصف أبو حسان ل الاردن٢٤: اتصالات لاعادة فتح وتشغيل المنطقة الحرة السورية الأردنية
عـاجـل :

التدخل العسكري الأردني في القدس!!

ماهر أبو طير
قبل شهور قال الملك لضيف قادم من باريس ان الجيش العربي الاردني لن يخرج خارج الاردن الا في حالتين،الاولى تتعلق بالاعتداء على القدس والمسجد الاقصى، والثانية تتعلق بظرف ما لا اريد ذكر تفاصيله الان.

كلام الملك حول القدس قيل في شهر تشرين أول الفائت، ويومها أضاف قائلا انه كملك هاشمي لن يسمح ابداً بمس المسجد الاقصى.

قيل هذا قبل ثمانية شهور، والبارحة يطالب النواب بالتدخل العسكري لاجل القدس والاقصى، ويحث البعض الدولة الاردنية لشن حرب على اسرائيل، لاجل المسجد الاقصى، لان المسجد من مسؤوليات الاردن الفعلية.

يريد البعض الاخر طرد السفير الاسرائيلي في عمان، واستدعاء السفير الاردني في اسرائيل، والبوصلة الشعبية تحمل تصعيداً دائماً ضد اسرائيل، ولا يمكن ان تتطابق مع الاحتلال.

ما قاله النائب محمد القطاطشة، امس، مهم جداً في جلسة النواب» الاعتداء الإسرائيلي اعتداء على كرامة الأردنيين وكرامة العائلة المالكة».

مغزى كلام النائب ان القصة اردنية بكل ما تعنيه الكلمة من استفزاز ومسؤوليات ونتائج فوق كونها فلسطينية وعربية واسلامية.

ماذا لو خرج اهل القدس غدا وطلبوا من الاردن التدخل العسكري لاجل المسجد الاقصى، ونحن قبل ايام شهدنا توقيع اتفاقية ُتجدّد وصاية الملك السياسية على الاقصى، ووصايته على صعيد النسب والسلسلة الهاشمية؟!.

هذا يقول ان هناك نتائج كبيرة لهذه الوصاية لا تقف عند حدود الجانب الوجداني، بل تمتد الى جوانب اخرى، لها استحقاقات مختلفة.

التهديدات على المسجد الاقصى تتعاظم، ومحاولات الاقتحام تتزايد يوماً بعد يوم، وقد نفيق على محاولة لهدم المسجد الاقصى،او تقسيمه او تخريبه بأي طريقة كانت على يد الاسرائيليين.

مطالبات بعض النواب ُتعبّر عن رؤاهم الشخصية، وليس بالضرورة صوت لمراكز القرار، او تنفيس للاجواء والاحتقانات.

في كل الحالات فإن الفرق كبير بين الواقع والخيال.. الذي يفصل بين الامرين، هو الصبر فقط وانتظار ما ستأتي به غوامض الغيب.

maher@addustour.com.jo


(الدستور)