آخر المستجدات
حملة أمنية على البسطات في وسط البلد هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي تقر استمرارية الاعتماد الخاص لبعض التخصصات الجمارك تحبط عملية تهريب بقيمة 100 ألف دولار الرزاز: سنخاطب البنك المركزي لدراسة إمكانية تأجيل دفعات المقترضين الجامعة العربية تطالب بمساءلة الاحتلال الاسرائيلي عن جرائمه ضد الاسرى محكمة التمييز تقرر اعتبار جماعة الأخوان المسلمين منحلة حكما تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد حملة غاز العدو احتلال تطلق عاصفة إلكترونية مساء الجمعة القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس العضايلة: ندرس بعناية آليّة فتح المطارات مع الدول الخضراء التي لن تتجاوز 10 دولٍ الحكومة: تسجيل ثلاث اصابات جديدة بفيروس كورونا.. وثلاث حالات شفاء اللوزي لـ الاردن24: طلبنا تخفيض مدة حجر سائقي الشاحنات إلى 7 أيام ممدوح العبادي: المرحلة تستدعي رصّ الصفوف.. وعلينا الحفاظ على استقلالية السلطات وزير التربية يعلن تثبيت موعد بدء العام الدراسي في 1 أيلول، ودوام الهيئات التدريسية في 25 آب رئيس النيابة العامة يقرر احالة نفسه على التقاعد - وثيقة باسل العكور يكتب عن ممتهني وأد الحلم واغتيال الفرصة الأوقاف تعيد فتح المراكز القرآنية مع الالتزام بالإجراءات الوقائية المحكمة الادارية تؤكد بطلان انتخابات نادي الوحدات
عـاجـل :

البطل لا يموت

أحمد حسن الزعبي
لو أن علماء التشريح دخلوا الى عقل المواطن العربي هذه الأيام بكل أسلاكهم الدقيقة ومجساتهم وقسطراتهم وملاقطهم ذات الرؤوس الأبرية ، لاكتشفوا ان «فيوز» التغيير معطوب منذ نصف قرن على الأقل..وأن الجين المسؤول عن التجديد وحب الحياة «خرج من الجسد ولم»..ومكانه ما زال فارغاً تماماً كما السنّ المقلوع..
تابعوا هذه الأيام أي انتخابات تجري في أي دولة من دول العالم العربي سواء أكانت رئاسية ام برلمانية ام بلدية أم محلية ولو على صعيد انتخاب هيئة إدارية لجمعية خيرية..فإن السمة الغالبة لهذه الانتخابات تدني في نسبة المشاركة..ارجعوا إلى أرشيف الأخبار..تونس تدني في نسبة المشاركة..مصر تدني في نسبة المشاركة..الأردن تدني في نسبة المشاركة.. الجزائر تدني في نسبة المشاركة..العراق تدني نسبة المشاركة...لا أحد يرغب في أن يشارك في التغيير ، لأن لا تغيير..تخيلوا انه في لبنان تعقد أكثر من ثلاثين جلسة لاختيار رئيس جمهورية ثم تفضّ بسبب تدني نسبة الحضور من أعضاء البرلمان المنتخبين أصلاً من الشعب ليديروا البلد نيابة عنهم...تخيّلوا ان بلداً بلا رئيس منذ سنتين وأكثر هذا وربما تستمر هذه الحالة الى الأبد دونما مشكلة عند الفرقاء السياسيين ..ما يدل على اهمية الرئيس ...في دولة من الرؤساء؟...
واحدة من أسباب عطب «فيوز التغيير» وصرع جين التجديد... هي قوانين الانتخاب وطريقة إدارتها ...الانتخابات العربية مهما صغرت أو كبرت لا يمكن ان تتمتع بديمقراطية وشفافية كاملة..فغالباً ما تكون محسوبة بالقلم والورقة...وبالتالي لا يترشح لها الا من يكون محسوباً على القلم أو محسوباً على الورقة مما يعني نجاح نفس الوجوه أو على الأقل أشخاص يتمتعون بنفس الخاصية المعدنية من حيث القابلية للسحب والطرق والتشكيل كيفما تشاء السلطات الحاكمة ..وكلما تكررت القصة بانتخابات «مهندسة» لأحزاب معينة او لأشخاص محددين كلما انطفأ «فيوز» التغيير عند الإنسان العربي الى ان يحترق تماماً، حتى يصل الى مرحلة لا يكون لديه رغبة في تغيير حلاقه الخاص ، أو نوع المحارم الورقية التي يستخدمها من مبدأ «الوجه اللي تعرفه أحسن من اللي ما تعرفه»..
باختصار الانتخابات العربية صارت تشبه الى حد كبير «الأفلام العربية»..اسمها وتاريخ بثها على مسارح السياسة يختلف لكن المحتوى واحد: بوس.. ورقص.. وبطل لا يموت...
**
شوف تركيا بقى واتعلم...


ahmedalzoubi@hotmail.com


(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies