آخر المستجدات
توقعات بإصدار «العفو العام».. الأربعاء الدكتور الأنيق لا يضرب إلا بالهراوات! توضيح هام حول الوظائف القطرية.. والعمل: تنتظر قوائم نهاية الشهر الحالي المهندسين والزراعيين تلوحان بتوسيع الاضراب ليشمل كافة منتسبيها في القطاع العام تراجع مبيعات محطات المحروقات عام 2018.. وسعيدات يطالب بوقف منح تراخيص انشاء محطات جديدة الامن: توقيف ١٨ شخصا شاركوا في احتجاجات الرابع بتهمة "التجمهر غير المشروع" سمير الرفاعي مغردا: انتهازية وحنث بالقسم واختباء وراء الملك! المعايطة لـ الاردن24: بدء الحوار حول قوانين الاصلاح السياسي الأسبوع الحالي.. وشروط محددة لتمويل الأحزاب الحكومة: الاسهم الخاضعة للضريبة التي يتم بيعها وشراؤها في العام الواحد ابتداء من 2019 الاردن يدين قرار استراليا باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل بيوعات كبيرة لمستثمرين اجانب في سوق عمان.. وشريم يدعو لقرارات جريئة تحافظ على ما تبقى! التربية ل الاردن24: أرسلنا مطالب المهندسين والزراعيين الى مجلس الخدمة المدنية.. وهو صاحب القرار الصحة توضح حقيقة فيديو "صاروخ الحديد" اقتصادنا يتداعى ومواطننا يئن تحت وطأة الحاجة والاستبداد..والحكومة منهمكة في قانون الجرائم الأرصاد: تأثير التغيرات المناخية سيزداد كل عام ابو علي ل الاردن 24 : التعليمات الخاصة بمستثمري سوق عمان المالي الاسبوع الحالي الصحفيون على الرابع: من شهود الى ضحايا مصدر رسمي ل الاردن 24 : اللجنة القانونية ستناقش مسودة قانون العفو العام الاسبوع الحالي العتوم ل الاردن٢٤: حولنا ٤٤ قضية لهيئة مكافحة الفساد عودة 5703 لاجئين سوريين منذ إعادة فتح حدود جابر
عـاجـل :

البدور: اصلاح القطاع الصحي غير مرتبط بالمباني.. والصحة: خطة لبناء مستشفيات جديدة

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - فيما تتواصل شكاوى المواطنين من الخدمات الصحية المقدمة لهم في مستشفيات وزارة الصحة نتيجة الاكتظاظ غالبا، بدا لافتا عدم مراعاة الحكومات المتعاقبة مسألة الانفجار السكاني الذي شهده الاردن في السنوات العشرة الأخيرة، حيث أغفلت الحكومات ارتفاع عدد سكان المملكة بنسبة فاقت الـ 40% في خططها للنهوض بالواقع الصحي؛ فلم نشهد زيادة مناسبة في أعداد المستشفيات، وبقيت الحلول مقتصرة على "التوسعة" التي شهدتها مستشفى إلى جانب انشاء أربع مستشفيات جديدة في محافظات "السلط، مادبا، عجلون، الطفيلة" لا زالت قيد التنفيذ.

صحيح أن انشاء المستشفيات يتطلب مخصصات مالية كبيرة، لكن ذلك لا يُعفي الحكومات من مسؤولياتها؛ وكان الأصل بوزارة التخطيط والتعاون الدولي أن تضاعف جهودها من أجل تحصيل مساعدات ومنح مخصصة لانشاء المستشفيات خاصة وأن واقع القطاع تردّى بشكل أكبر نتيجة الأعداد الكبيرة من اللاجئين الذين استضافتهم المملكة.

وبهدف ضبط وتخفيف الاكتظاظ في بعض المستشفيات، لجأت الحكومة إلى الغاء منح الاعفاءات الطبية للمسشفيات العسكرية والجامعية، وحصرت ذلك بمستشفيات وزارة الصحة التي تعاني أصلا من الضغط والاكتظاظ.

رئيس لجنة الصحة والبيئة النيابية، الدكتور ابراهيم البدور، قال إن الوزارة تعاني من نقص هائل في الكوادر الطبية المدربة والمؤهلة والاخصائيين لتقديم الخدمة المثلى للمواطنين، مؤكدا أهمية قيام الوزارة بإعادة تقييم وهيكلة جذرية لمديرياتها من أجل ايجاد حلول للمشاكل التي تواجه القطاع الصحي.

وأضاف البدور لـ الاردن 24 إن الخدمات الطبية في الاردن ظلّت متميزة منذ الثمانينات وحتى قبل خمس سنوات، إلا أنها تراجعت بشكل كبير مؤخرا، مشيرا إلى أن حلول المشكلة لا تتمثل بالمباني فقط، بل بتوفير التأهيل المناسب للكوادر الطبية.

ولفت البدور إلى أن الوزارة ستعاني أكثر في حال اقرار مشروع قانون المسؤولية الطبية، مشددا على أن اللجنة ستبذل قصارى جهدها للقيام بدورها في هذا المجال.

ومن جانبه، قال الناطق الاعلامي في وزارة الصحة، حاتم الازرعي، إن الوزارة قامت خلال السنوات الاخيرة واستجابة للزيادة الكبيرة في عدد السكان وما تواجهه المستشفيات الحكومية من ضغط هائل على طلب الخدمات الصحية بوضع خطة لانشاء مستشفيات جديدة واجراء توسعة لأخرى واعادة تأهيل المستشفيات والمراكز الصحية.

وأضاف الازرعي لـ الاردن 24 إن الوزارة قامت بانشاء مستشفيات في (عجلون، مادبا، السلط، والطفيلة) وقد شارف بعضها على الانتهاء وستقدم خدماتها للناس قريبا، كما قامت الوزارة باعادة تأهيل مستشفى النديم وتحديث قسم الاسعاف والطوارئ في مستشفى البشير لاستيعاب الاعداد الهائلة من المواطنين وتخفيف الضغط والازدحام الذي تواجهه المستشفيات الحكومية.

وأكد الأزرعي على أن الوزارة تملك خارطة للاصلاح الصحي في المملكة وحسب حاجة كلّ منطقة من المستشفيات الجديدة، مشيرا إلى أن الوزارة تعيّن أيضا العدد الأنسب من الكوادر الطبية والتمريضية، اضافة الى الكوادر الادارية، وبما يضمن تقديم الخدمات الصحية للمواطنين، كما قامت برصد حاجتها من الكوادر الطبية لتقوم بتعيينهم على جدول تشكيلات العام 2018.

وفيما يتعلق بالعاصمة عمان، والتي ارتفع عدد السكان فيها إلى 4 مليون ونصف نسمة، قال الازرعي إن الوزارة تأخذ بعين الاعتبار وجود عدة مستشفيات تتبع القطاع الخاص في عمان، اضافة إلى وجود المدينة الطبية ومستشفى الجامعة الاردنية والتي تخفف الضغط عن مستشفيات الوزارة.