آخر المستجدات
فلسطين: مقتل اثنين من جنود الاحتلال في عملية جديدة قرب عوفرا اخضاع مهندسين وزراعيين في التربية للتحقيق بسبب الاضراب.. والنقابات تبحث التصعيد اليوم غنيمات: الدولة ليست بعيدة عن الاردنيين وهمومهم.. والمعارضة الخارجية "مخربون" ٢٠١٨ من اسوأ السنوات على القطاع الخاص: ٢٠٠ ألف شيك مرتجع.. وتراجع بنسبة ٣٥% اغتيال أشرف نعالوه منفذ عملية بركان بنابلس احالة خمسة اشخاص ارتكبوا ١٩ قضية سرقة بالاشتراك الى امن الدولة وتوقيفهم ١٥ يوما الاخوان المسلمين تحذر من عواقب المماطلة وغياب الارادة.. وتطالب بوقف العمل بقانون الضريبة المياه تنفي "اللقاء السري" مع وزير الطاقة الاسرائيلي.. وتؤكد تمسكها بناقل البحرين نقابة المهندسين تنفي اصدار أي موقف تجاه اعتصامات الرابع شباب يرتدون سترات صفراء يعتصمون ويغلقون طريقا في الطيبة احتجاجا على اوضاعهم المعيشية مدير التحقيق في مكافحة الفساد يتحدث عن عوني مطيع ووليد الكردي وشركات الخدمات المخابز: تكبدنا خسائر غير مسبوقة بعد رفع الدعم عن الخبز.. و400 مخبز معروضة للبيع الأمم المتحدة: 4 آلاف لاجئ سوري يعودون من الأردن رمان يطالب الرزاز باعادة النظر في الضريبة على مركبات الهايبرد: سيُعمق حالة الشلل والركود وزير المياه: انشاء وحدة تنظيم المياه لن يرتب اية كلف على المواطن عاطف الطراونة يطالب الرزاز بإصدار تعليمات ضريبية لتجنيب سوق عمان المالي مزيدا من الخسائر اعتصام امام نقابة الصحفيين تضامنا مع الزميلين الوكيل والربيحات الزبيدي يكتب: قانون الضريبة دفع مستثمرين اجانب للخروج من البورصة.. وسهامه ستصيب الجميع الرحاحلة لـ الاردن24: نتائج دراسة الضمان الاكتوارية مطلع العام القادم ابو حسان يهاجم تخبط الاشغال في ملف "الصحراوي".. والطلب من المقاولين ابطاء العمل!
عـاجـل :

الاردن يوافق على ادخال مساعدات انسانية لمخيم الركبان لمرة واحدة

الاردن 24 -  
قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير محمد الكايد اليوم إن الأردن وافق على إدخال مساعدات إنسانية عبر حدوده إلى تجمع الركبان الواقع على الأراضي السورية لمرة واحدة  بعد أن قدمت الأمم المتحدة خطة تتعهد وفقها ايصال المساعدات  إلى السوريين في تجمع الركبان من الداخل السوري.

وسيتم ايصال المساعدات باعتماد آلية الرافعة التي تحمل المساعدات عبر الحدود. 

وكانت المملكة اشترطت تقديم الأمم المتحدة خطة كاملة لتقديم المساعدات الى تجمع الركبان من داخل سوريا قبل الموافقة على ادخال المساعدات كإجراء استثنائي إلى حين استكمال اجراءات ادخالها من الداخل السوري.

وكان وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي  أكد على أن مسؤولية التعامل مع تجمع الركبان هي مسؤولية سورية دولية، وليست أردنية، إذ أن قاطني التجمع سوريون ومتواجدون على أراضي سورية وتستطيع الأمم المتحدة تلبية احتياجاتهم من داخل الأراضي السورية. 


وتقر الأمم المتحدة والجهات الدولية بأن الظروف الأمنية والميدانية تتيح تقديم  المساعدات إلى تجمع الركبان من داخل سوريا ما يجعل طلب ايصالها عبر الحدود الأردنية اجراءا استثنائيا إلى حين  استكمال إجراءات خدمة قاطني التجمع من داخل وطنهم.
وأكد المتحدث الرسمي باسم الخارجية أن الأردن الذي يستضيف مليون وثلاثمائة ألف سوري تحمل فوق طاقته من الأعباء. 
وجرت المباحثات التي أنتجت الاتفاق بين لجنة تمثل وزارة الخارجية والجهات الوطنية المعنية وبين الأمم المتحدة واستمرت عدة أشهر.