آخر المستجدات
نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات إنطلاق انتخابات الكنيست الإسرائيلي..نتنياهو يسعى للحسم فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الرسمية لــ "أبناء الاردنيات" - رابط النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم

الاخوان المسلمين في التعديل الحكومي القادم

مأمون المساد


لا أعتقد أن لدى الدولة اليوم مانع من إشراك الإسلاميين من جماعة الاخوان المسلمين في التعديل الحكومي، بل أجدها ضرورة للمرحلة التي تشهد مفصلا هاما في تشاركية جميع القوى السياسية في السلطة التنفيذية والتوافق على مخرجات ربما مطلوب من هذه الحكومة إنجازها داخليا وخارجيا.

صحيح أن الإخوان المسلمين بصورتها التقليدية قد تفرقت ما بين أحزاب جبهة العمل الإسلامي، وحزب المؤتمر الوطني زمزم، وحزب الشراكة والإنقاذ،وجمعية مرخصة للاخوان المسلمين وأخرى غير مرخصة الا ان الواقع اليوم يؤشر على وجود كتلة برلمانية متماسكة في المجلس النيابي التاسع عشر تحمل اسم كتلة الإصلاح صاحبة حضور وموقف موحد ينبع من فلسفة وميثاق الحركة.

ما ينتظره الأردن وقد أنهى مجلس النواب دورته العادية الثالثة التحضير من خلال الدورة الرابعة والأخيرة للمجلس لانتخابات ٢٠٢٠ ،ويذهب كثيرون اليوم إلى ضرورة مراجعة قانوني الانتخاب والأحزاب عبر حواروطني، سرعان ما ستنقله الحكومة إلى مشاريع قوانيين معدلة في الربع الأخير من العام الحالي أو الربع الأول من العام المقبل للبرلمان لمناقشته وإقراره وفق المسير الطبيعي القانوني والدستوري.

مشاركة الإخوان المسلمين في صياغة التعديلات على قانون الانتخاب في مراحله الأولى من داخل الحكومة ،ستشكل نواة للمرحلة التالية التي يتطلب فيها المشاركة التشاركية القائمة على مواجهة ما يحيط بالأردن من تحديات وتهديدات تتمثل في تحمل تبعات الخطوة التي تسارع الادارة الامريكية الحالية إنجازها وفاء بتعهداتها الانتخابية وقبل بدء موسم انتخابات رئاسية جديدة في العام ٢٠٢٠ أيضا والمتمثلة بإنجاز تسوية الصراع في الشرق الأوسط تحت عنوان صفقة القرن .

ودعونا ننظر إلى التحدي الآخر الذي يقاوم ويواجه الأردن في الاقتصاد الذي ازدادت الضغوط عليه في السنوات الأخيرة كنتيجة حتمية لمواقفه الشجاعة في المساومة على تسوية الصراع على أسس تضييع الحق الأردني الهاشمي في الوصاية على القدس والمقدسات، وحقوق اللاجئيين الفلسطينيين بالعودة ورفض فكرة الوطن البديل، وهنا فالموقف الرسمي والملكي يحتاج إلى دعم شعبي استثنائي للمضي في الحفاظ على حياة القضية الفلسطينية في المؤسسات الدولية والرأي العام العالمي.

ان العقلانية التي تمتعت به حركة الاخوان المسلمين في الأردن وفي السنوات الأخيرة، وقد حضر مبدأ المشاركة وغاب مبدأ المغالبة سيدفع بها إلى الحضور في السلطة التنفيذية والتوافق على برامج تديم حالة القبول بين الحركة والحكومة وفق أطر غير معلنة.

واذا ما أرادت الدولة الانتقال إلى مفاهيم الحكومات البرلمانية في المرحلة القادمة فإن المشاركة في الحكومة المنجزة لتعديلات قانون الانتخاب سيكون خطوة مهمة لانجاز خطوة الحكومة البرلمانية.. ولابد من الإشارة هنا ان ما حملته هذه المقالة هو استقراء للحاضر واستشراف المستقبل وليس بالضرورة أن يكون السيناريو القادم.


*mamoonmassad@hotmail.com