آخر المستجدات
انتهاء اجتماع وزاري برئاسة الرزاز لبحث اضراب المعلمين.. وغنيمات: الرئيس استمع لايجاز حول الشكاوى الامن العام: فيديو الاعتداء على الطفلة ليس بالاردن.. وسنخاطب الدولة التي يقيم بها الوافد سائقو التكسي الأصفر يتحضرون لـ "مسيرة غضب" في عمان لا مناص أمام نتنياهو بدون السجن الفعلي المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة : البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة
عـاجـل :

الإثيوبيون في الخرطوم يحتفلون بقدوم عام 2012

الاردن 24 -  
تجملت شوارع الخرطوم، الأربعاء، بالثياب الإثيوبية الوطنية البيضاء التي ارتدتها عشرات الآلاف من الأثيوبيات المقيمات في السودان احتفالا بمقدم العام 2012 بحسب التقويم الإثيوبي والذي يأتي متأخرا ثمانية أعوام عن التقويم الميلادي.

ويحتفل الأثيوبيون داخل أثيوبيا وخارجها في مثل هذا الوقت من كل عام ببداية شهر "مسكرم" أو رأس السنة، ويتبادلون الزيارات ويقيمون الولائم والحفلات الراقصة التي تعبر عن كل ألوان الطيف الاثني للشعب الأثيوبي البالغ تعداده نحو 120مليون نسمة، ويتكون من قوميات عديدة أبرزها الأمهرة والتقري والأرومو.

والعام الإثيوبي يتكون من 13 شهراً، كل شهر منها عبارة عن 30 يوماً، ما عدا الشهر الأخير وترتيبه الثالث عشر، فهو من 6 أو 5 أيام فقط. ويطلق على الشهر الثالث عشر اسم "باغمي" باللغة الأمهرية، وهو عندهم شهر شروق الشمس أو أيام شروق الشمس.

وتمارس في يوم "باغمي" طقوس غريبة، فهو لا يعتبر شهر عمل، ولا تدفع للعاملين خلاله مرتبات. كما أنه يعتبر أهم أشهر المعتقدات الدينية للكنيسة الأرثوذوكسية الإثيوبية الشرقية، وهو شهر مقدس خصوصا للنساء الحوامل. كما يعد شهر "باغمي" شهراً للنساء الحوامل. كما يتجه في الكثير من السكان المحليين إلى الأنهار والبحيرات للاغتسال والتقرب إلى الرب.

 وتكتسب احتفالات الاثيوبيين في السودان طعما خاصا، إذ يرتبط السودان بحدود مشتركة وعلاقات تاريخية مع إثيوبيا. ويعيش في الخرطوم والمدن السودانية الأخرى أكثر من مليون أثيوبي معظمهم من الشباب، ويعمل غالبيتهم في أعمال هامشية صغيرة، لكنهم يعيشون في تناغم كامل مع السودانيين.

وتأكيدا للعلاقات الأزلية بين الشعبين، بادر رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد في السابع من يونيو الماضي بالقيام بأول وساطة لحل الأزمة السودانية بعد تعثر المفاوضات بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي عقب الإطاحة بنظام عمر البشير في أبريل.

ووجدت الوساطة الأثيوبية صدى واسعا في الشارع السوداني، وتكللت في نهاية الأمر بنجاح كبير أسفر عن توقيع اتفاق تاريخي في أغسطس قاد إلى حل الأزمة للوصول بالبلاد إلى بر الأمان.وكالات