آخر المستجدات
السادة أمانة عمان الكبرى.. من يدق الباب يسمع الجواب اصابات بتصادم زنزانة نقل مساجين وشاحنة كبيرة الرياطي يتوعد الشريدة ومسؤولي العقبة بالقضاء وأشد أنواع الحساب كاميل هولندغ تبيع أسهمها في الفوسفات بأقل من قيمته السوقية والدفترية - تفاصيل القبض على اشخاص ظهروا بمقطع فيديو اثناء اعتدائهم على رقباء سير النقابات المهنية تدعو كافة منتسبيها للاضراب يوم الأربعاء احتجاجا على تعديلات الضريبة الصناعيون يطلبون لقاء الملك .. ويقرّون اضرابا جزئيا ومسيرة احتجاجية نقابيون لـ الاردن24: نرفض تعديلات قانون الضريبة.. وسنقف بوجه الحكومة للدفاع عن المواطنين الوحش يطالب باعادة النظر بقرار اعفاء المواطنين من بند فرق الوقود الزعبي لـ الاردن24: لا بيانات حديثة حول دخل الفرد لاحتساب خط الفقر لدى الاحصاءات دور الكتاب المصور في تعزيز مهارة الفهم لدى أطفال الروضة.. رسالة ماجستير في "الشرق الأوسط" وفاتان واصابة شخص اخر اثر حادث سير في الكرك هل بدأت الحكومة خطتها لتمرير تعديلات الضريبة من النواب؟ وزير الطاقة: الاردن ملتزم باتفاقية الغاز الاسرائيلي.. وسنستقبله مطلع 2020 اخلاء 20 معلمة اردنية في عُمان الى مناطق آمنة.. والخارجية تدعو الجالية في السلطنة للتواصل مع غرف العمليات يديعوت: تعديلات جذرية على "صفقة القرن" بعد زيارة نتنياهو لواشنطن سابقة في رمضان.. تعمق حالة الركود في الطلب على المواد الغذائية! للحفاظ على أمنهم.. فيسبوك يطلب من مستخدميه رفع صورٍ عارية لهم!! عماد فراجين يعتذر لجماهير الفيصلي - فيديو المصري يوعز للبدء بإفراز أراضي شركة لافارج، واستثمارات جديدة لشركة تلال الفحيص
عـاجـل :

الأهم ان يعتذر الرئيس للشعب

النائب د. عساف الشوبكي
شغلت قصة سائق حافلة الجت خلال اليومين الماضيين و(التبلي) عليه من قبل مستشار في الديوان الملكي اثناء رحلة الحافلة من عمان الى اربد وإتصال المستشار مع مدير الأمن العام وبالتالي مخالفة السائق وتوقيفه هو والحافة كما سمعنا منه ولَم نسمع من المستشار ولا من مدير الأمن العام بتفاصيل الحادثة من طرفهما فيما يبدو انه تصديق لرواية السائق،
وإستكمالاً للقصة وبعد اجتماع لعشيرة السائق وتلويحهم بأخذ حق ابنهم ، إستدعى رئيس الديوان الملكي مدير شركة جت والسائق وقام المستشار ( الطرف الاول) بالاعتذار من السائق( الطرف الثاني) امام رئيس الديوان الذي طيّب خاطر السائق وطلب ان تنتهي هذه القضية بطريقة ودية.
صدقاً هذا تصرف نبيل إعلامياً ويكون نبيلاً انسانياً وبشكل حقيقي اذا كان المكيال واحداً والكيلُ وحداً والاعتذار لكل من وقع عليه جور او حيفٌ او ظلم؟
ثم كيف سمع رئيس الديوان صرخة السائق المظلوم هذا ولَم يسمع صراخ المظلومين والمحتجين امام أبواب الديوان جراء الغلاء والفقر والبطالة ؟
فهناك مئات وربما آلاف السائقين وغيرهم من المواطنين الذين يتعرضون ( للتبلي ) والظلم من قبل بعض شرطة السير وغيرهم من موظفي الدولة فهل يتم الاعتذار لهولاء وغيرهم الكثيرين رغم ان الظالمين لهؤلاء والمتبلين عليهم اقل قدراً في الوظيفة واقل مقاماً ورتبة ومسؤولية من مستشار الديوان ؟
وهل يُشرع رئيس الديوان ويفتح أبواب الديوان لتقديم الاعتذار لكل المظلومين أم ان الحالة انتقائية لتسكيت ابناء قبلية السائق الحرة في هذا الوقت بالذات وهم الذين ما سكتوا على ضيم وهم يعانون كما يعاني كل الاردنيين من ظلم وجور الحكومات وفساد المسؤولين والمنتقدين ؟
واذا كان الأمر كذلك من العدل والمساواة والشفافية فلتكن بداية مرحلة مباركة
والأولى والأهم ان يدشنها اعتذارٌ كبير، ان يعتذر رئيس الحكومة والوزراء ُوالنواب والاعيانُ للشعب الذي تعدوا على كرامته وظلموه مراراً وتكراراً ويعودوا عن قراراتهم الجائرة التي أفقرت غالبية الشعب الاردني الواحد الصابر المعطاء.