آخر المستجدات
الصحة: تسجيل 4 اصابات بكورونا لقادمين من الخارج وواحدة محلية مجهولة المصدر التربية توضح حول كتاب (أسوة حسنة): فيه مغالطات تمسّ سيرة الرسول المفوضية السامية لحقوق الانسان تعرب عن مخاوفها تجاه التطورات التي يشهدها الأردن اصابة محام في اربد بفيروس كورونا.. وعزل بناية يقطنها الهياجنة يوجه نصائح هامة: القفازات تجلب مخاطر أكبر من المنافع.. ويجب تعديل أمر الدفاع رقم (11) وزير التربية يتحدث عن تفاصيل عودة المدارس: لا طابور صباحي.. وتخفيض مدة الاستراحة صحيفة عبرية: نتنياهو يسعى لتشكيل حزب جديد بيروت تبحث عن ناجين بين أنقاض المرفأ وتظاهرات لإسقاط الحكومة تنقلات خارجية في "التربية" (اسماء) أردنيون يلجأون إلى لعبة رمي الفؤوس للتنفيس عن مخاوفهم من كورونا السفيرة اللبنانية المستقيلة: القرار يراودني منذ فترة المشاركة بالانتخابات النيابيّة.. مؤشر حاسم وغاية بحد ذاتها! باسل العكور يكتب: طبائع النهج المستبد في التعامل مع الاعلام الاردني المستقل اعلان تفاصيل المرحلة الخامسة من اعادة الأردنيين في الخارج.. ودعوة المسجلين سابقا لتجديد طلباتهم المستقلة للانتخاب تنشر أسماء رؤساء وأعضاء ومقار لجان الانتخاب المستقلة للانتخاب لـ الاردن24: عرض جداول الناخبين قبل 14 آب العقرباوي يحذّر من تكرار حالات التسمم: هناك نحو 3500 مشغل شاورما.. جزء كبير منها غير مرخص سيف لـ الاردن24: كورونا أعاقت طرح عطاءات تشغيل وتطوير مطار ماركا اعلان نتائج طلبات الحصول على دعم الخبز - رابط الاستعلام الضمان الاجتماعي: شمول العاملين في القطاع العام ببرنامج تمكين اقتصادي (2)

الأقصى ليس إسرائيلياً ولن يكون !

ماهر أبو طير
لا تفهم إسرائيل ولا تريد ان تفهم أبدا ان المسجد الاقصى لا يمكن تقسيمه ولا هدمه، ولا اقامة هيكل سليمان مكانه، فهذا امر غير ممكن ، ولن يصير الاقصى اسرائيليا ابداً. مثلما كان شارون سببا في الانتفاضة الثانية، حين دخل المسجد الاقصى، يأتي المسجد الاقصى مرة اخرى، ليكون سببا في المواجهات الجارية حاليا، التي يراد تصويرها بلغة بريئة او غير بريئة باعتبارها مجرد «هبات»، ويتجنب كثيرون وصفها بانتفاضة ثالثة. كل عمليات الطعن والمواجهات في القدس، ليست الا بداية، فما الذي تتوقعه اسرائيل من جيل يرى المسجد الاقصى مهددا، ويرى ايضا امة كاملة من المسلمين والعرب يريدون تصوير الاقصى باعتباره رمزا فلسطينيا لاعلاقة لهم به، فيتركونه، لاهله؟!. عليهم ان يتوقعوا اكثر من ذلك، فقلة السلاح، لاتعني غياب الاسلحة الاخرى، ومداهنة بعض الفصائل السياسية، لاتعني ابدا مأمن الاسرائيليين. لدينا هنا اجيال ليس لها علاقة بالتنظيمات، وندعو الله ان تبقى بمعزل عن التنظيمات، حتى لايتوكل باسكاتها احد، او بالنطق باسم الغاضبين على الاثير هنا او هناك. هذا بيت من بيوت الله، هذا المسجد ليس مجرد بنيان حجري، حين تقتحمه اسرائيل وتريد تدنيسه بأحذية جنودها، وتطلق النار داخله، فعليها ان تتوقع ماهو اكثر، بل ان الظن الذي يظنه البعض بائس حين يقول هؤلاء ان هذه هي فرصة اسرائيل لتقسيم المسجد ردا على الفلسطينيين، وعملياتهم، وكأن التقسيم هنا، سيمر مرور الكرام، وسوف يصفق الفلسطينيون والعرب حول فلسطين لاسرائيل على هكذا خطوة!. من غباء نتنياهو الظن ايضا انه اذا اتخذ خطوات تصعيدية، فسوف يتراجع الفلسطينيون للخلف، وهذا وهم كبير، لن يتحقق ابدا، لان اسرائيل لم تنجح على مدى ستين عاما، بأن تنزع روح المقاومة من الشعب الفلسطيني، وان سكنت فلسطين وهدأت في فترات. على الارجح نحن امام واقع جديدة، لاتريده اسرائيل ولا العرب ولاالسلطة، شباب فلسطينيون بلا تنظيمات، ولدوا بعد اوسلو، يشعرون بغضب بالغ وقهر، ويخشون على المسجد الاقصى، ويشعرون بالظلم جراء الفقر والبطالة وتقطيع اوصال بلادهم، والاستيطان وغير ذلك من قضايا، عنوانها احتلال لبلادهم. لايوجد «رأس فلسطيني» يمون على الغاضبين كما يقال في العامية، ولايوجد زعيم هنا او هناك قادر على اسكاتهم، مهما بلغت اتصالات العالم والعرب بقيادة رام الله من اجل اطفاء الانتفاضة، فذات الرئيس ليس له كلمة عند احد فيهم. اذا اراد الاحتلال ان يحلل المشهد، فليترك عنترياته قليلا، وتهديداته، التي لن توقف هذه المواجهات، وليقرأ وجوه الفلسطينيين الذين ينفذون عمليات الطعن، واطلاق النار، وليسأل نفسه لماذا يبتسمون بثقة وهم تحت يد جند اسرائيل، مكبلين ومضروبين، بعد القاء القبض عليهم؟!. لماذا يبتسمون.....هذا هو السؤال يااسرائيل، وهنا يكمن السر؟!.
 
Developed By : VERTEX Technologies