آخر المستجدات
مواطنون يشكون سوء خدمات أورانج.. ومركز خدمة المشتركين خارج التغطية! عزل 5 منازل في اربد يقطن فيها مصابون بكورونا الأمير الحسن: مدعوون كعرب ألا نترك بيروت معجزة أثينا.. حكاية المعلم في الحضارة الإغريقية الكباريتي يحذر من انكماش الأسواق ويطالب الحكومة بمعالجة شح السيولة تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في عجلون الحكومة تعلن أسس اعادة الأردنيين على حساب "همة وطن" العضايلة: كل مواطن معرض للمخالفة بعد تفعيل أمر الدفاع رقم (11) جابر: تسجيل (14) اصابة محلية جديدة بالكورونا.. والقبض على 73 شخصا حاولوا الهرب من الحجر صرف دعم الخبز سيبدأ نهاية الشهر.. وأولويات تحدد ترتيب المستحقين جابر يتحدث عن احتمالية تمديد الحظر في بعض المناطق.. وحماد: عودة المغتربين بمركباتهم موقوفة الحكومة تعلن تفعيل أمر الدفاع رقم (11) اعتبارا من يوم السبت - تفاصيل الصحة لـ الاردن24: ننتظر نتائج (1500) عينة لمخالطي مصابي اربد والعينات العشوائية عبيدات يرجح تسجيل مزيد من الاصابات المحلية بكورونا: الحالات اكتشفت في وقت متأخر طلبة توجيهي يطالبون بعقد دورة تكميلية قبل بدء العام الجامعي الجديد الناصر لـ الاردن24: نعدّ قوائم احالات على التقاعد لمن بلغت خدماتهم 30 عاما جابر لـ الاردن24: الوضع الوبائي سيكون العامل الحاسم في طبيعة دوام المدارس اغتيال المركز الثقافي الملكي.. عشاء المسرح الأخير! مجلس يسلم ذاته.. إعادة تدوير البرلمان! عن الانتحار الاقتصادي

الأسرى صوت الضمير المستتر!

حلمي الأسمر

حتى لحظة كتابة هذه السطور، لم تصدر في حدود علمي ولا كلمة واحدة عن النظام العربي، تهتم بقضية أسرى فلسطين المضربين عن الطعام، فهي قضية ليست موجودة على اجندة الرئاسات العربية، وحتى بالنسبة لما يسمى المجتمع الدولي، فألأمر اشبه إلى حد كبير، باستثناء «نشاط واحد» يصدر عن ممثلية شعبية أوروبية، هي لجنة العلاقات مع فلسطين في البرلمان الأوروبي، التي أصدرت من بروكسل يوم الخميس الماضي، بالتنسيق مع مجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية، وثيقة هامة تدعم الأسرى، حيث أكدت فيها دعمها للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي وطالبت باحترام حقوقهم وكرامتهم الإنسانية. وثيقة اللجنة التي ينتمي لها 75 برلمانيًا أوربيًا أوضحت أن «أن حقوق الأسرى الفلسطينيين تنتهك بموجب القانون الدولي من خلال نقلهم من الأراضي الفلسطينية إلى السجون في إسرائيل في انتهاك واضح لاتفاقية جنيف الرابعة». «وعلاوة على ذلك، يعاقب الأسرى بحرمانهم من زيارة عائلاتهم، إلى جانب تعرضهم للإهمال الطبي وإخضاعهم للاعتقال الإداري دون توجيه تهمة أو محاكمة، لفترات غير محددة. وهذا في حد ذاته شكل من أشكال التعذيب النفسي».

رئيس اللجنة البرلمانية، «نيوكليس سيلكيوتيس» قال « إن الإضراب عن الطعام عادةً ما يكون خيارًا أخيرًا، وهو أحد الوسائل السلمية القليلة التي يستخدمها الأسرى في الاحتجاج على انتهاك حقوقهم».. مشددًا على ضرورة احترام حقوق الأسرى وكرامتهم الإنسانية، ومن قبل ذلك احترام القانون!

-2-

وفق القانون الدولي، الذي يكاد لا يهتم به أحد، فالمعتقلون الفلسطينيون في سجون العدو هم أسرى حرب، ويجب التعامل معهم وفق هذا المصطلح، لكن القانون في جهة، والتطبيق في جهة أخرى، أكثر من هذا، كان يجب على إسرائيل وفق هذا القانون، غطلاق سراح جميع الأسرى، بعد توثيع «اتفاقات المصالحة» المتكررة مع منظمة التحرير الفلسطينية والقيادات الفلسطينية، لكن شيئا من هذا لم يتم، ما تم فعلا، أن هذه الاتفاقات، حولت كل أبناء الشعب الفلسطيني إلى «اسرى»!

-3-

دخول ما يزيد عن 1500 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي، منذ يوم 17 نيسان/ أبريل2017، في إضراب مفتوح عن الطعام تزامنًا مع ذكرى يوم الأسير، ليست حركة من أجل مطالب حياتية يومية، وإن بدا أنه كذلك من خلال المطالب المعلنة للإضراب، كاستعادة الزيارات المقطوعة وانتظامها، إنهاء سياسة الإهمال الطبي، إنهاء سياسة العزل، إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، السماح بإدخال الكتب والصحف والقنوات الفضائية، إضافة إلى مطالب حياتية أخرى، القصة أن الأسرى الآن هم صوت الضمير العربي المستتر، في زمن يدافع فيه الأسير المعتقل فعلا عن حقوق أبناء الشعب الذين يبدو أنهم أحرار، فيما هم يعيشون في معتقل كبير محاط بأسوار فعلية، لا فرق في ذلك بين رئيس ومرؤوس!

 
 
Developed By : VERTEX Technologies