آخر المستجدات
الحكومة: عدد الالتزامات التي تعهّدنا بها ضمن وثيقة الأولويّات 187 التزاماً أوبر تكم صفقة للاستحواذ على كريم بقيمة 3.1 مليارات دولار أبو البصل : إيداع المبالغ المالية المستحقة على 1088 غارمة التربية تردّ على بيان ذبحتونا.. وترفض أشكال الوصاية على طلبتها ترامب يوقع الإثنين مرسوم اعتراف بلاده ب"سيادة" إسرائيل على الجولان المحتلة النواب أمام لحظة تاريخية: إما العار، أو اسقاط اتفاقية الغاز - اسماء الدهامشة لـ الاردن24: ملتزمون بتصويب أوضاع الوافدين المستفيدين من العفو العام ضمن المهلة المحددة المياه: حملة منع الاعتداء على مصادر المياه مستمرة ولن نتهاون المعشر يطلب تأجيل مناقشة مذكرة طرح الثقة بعدد من الوزراء الاردن24 تنشر تفاصيل حول حادث حريق بئر النفط في الجفر.. وتحذيرات من كارثة أكبر النائب الجراح لوزراء: "الله يلعن هيك واسطة.. بطلوا كذب واشلحوا سناسيلكم" حكومة الرزاز.. دراسة في جينولوجيا العلاقة بين عالم الأفكار وعالم المحسوسات والاشياء.. هل ثمة فرصة؟ عطية يطالب الرزاز بالافراج عن باسل برقان: ما ذكره اجتهاد علمي.. وحرية التعبير مصانة "النواب" يرفض تصريحات ترامب حول الجولان المحتل سلامة يكتب: هل تورطت السلطة الفلسطينية في اغتيال الشهيد أبو ليلى ؟ نقيب المحامين لـ الاردن24: القانون لا يجيز للمؤسسات والأفراد التبرع من المال العام! مركز الشفافية يطالب بالافراج الفوري عن باسل برقان: توقيفه يؤشر على توجه لملاحقة كلّ صاحب رأي الطباع لـ الاردن24: محاولات لقتل قضية "غرق عمان".. وعلى الامانة تحمل مسؤولياتها بعد صدور التقارير الرسمية ذبحتونا: فيديو التوجيهي مضلل ويستخف بعقول الطلبة والأهالي ونطالب "التربية" بسحبه منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد
عـاجـل :

الأسد سيفاوض نفسه

ماهر أبو طير
واضح تماما ان عقدة الاسد ليست بهذه البساطة،لان الاسد وبطانته في حالة تماسك واضح،فيما المعارضة السورية مُقسّمة سياسياً وعسكرياً،وتتلاعب بها جهات عديدة.
كثرة من المحللين غير متفائلة بنتائج مؤتمر جنيف 2- اذا تم عقده اساساً -لان الاسد وفريقه يتخذون موقفاً موحداً،فيما المعارضة السورية انشطرت فوراً،الى مجموعات،بعضها يقبل بقاء الاسد خلال الفترة الانتقالية،وبعضها يريد بقاء الاسد دون صلاحيات مؤقتاً.
البعض الثالث لايريد بقاء الاسد نهائياً،والمعارضة السورية موزعة الولاءات تتلاعب بها عواصم واجهزة عربية واجنبية.
هذا مؤسف جداً،لان المشكلة الاكبر ليست في عمق النظام السوري،بقدر كونها في عمق المعارضة السورية،ولعل الادهى والامر ان الفصائل التي تقاتل ميدانياً لايوجد ما يلزمها بأي اتفاق قد تصل اليه المعارضة في جنيف 2،على افتراض حدوث مثل هذا الاتفاق.
هذا يعني ان المعارضة السورية عاجزة عن فرض نتائج اي اتفاق سياسي،على الفصائل الميدانية،من الجيش الحر وغيره من فصائل،فلماذا يتم اجلاسها الى مائدة التفاوض اذا كانت غير مؤثرة على فصائل الداخل،ولاتمتلك قرارها النهائي؟!.
الفصائل السورية التي تقاتل على الارض،متعددة المرجعيات،هناك مئات الفصائل،ولكل فصيل مرجعيته وحساباته ورؤيته السياسية،ومثلما تنشطر المعارضة السياسية،فان المعارضة الميدانية المسلحة تنشطر مئات المرات.
عقدة الاسد هي التي تحكم المشهد،والاسد لن يتنازل عن السلطة،ولو تنازل عنها،فإن ذات النظام سيبقى في موقعه،وهذا يعني في المحصلة ان المحنة الكبرى،تتعلق فعلياً بالمعارضة السورية والوانها وتضارب رؤاها.
فوق ذلك فإن الصراع العربي الاقليمي في سورية انعكس على صراع المعارضة السورية واجنحتها،فالذي قد يقبل به فصيل معارض كرمى لعاصمة عربية كبرى،يأتي فصيل آخر ويرفضه،بل ويتهم الفصيل الاخر بأنه غير ممثل للشعب السوري،وُيمعن في الاسئلة ويقول لغريمه المعارض من منحك هذا التمثيل؟! للمفارقة فهذا السؤال ينطبق ايضاً على من يوجهه اولا!.
أجنحة المعارضة السورية في الخارج تُمثّل من يقوم بتسمينها والانفاق عليها،وصراع الوكلاء نيابة عن الاصلاء واضح كالشمس.
ليأت لنا المجتمع الدولي بوصفة توافقية بين اجنحة المعارضة السياسية والمسلحة،لايعاندها احد،من اجل فرضها لاحقا على النظام،وهذا امر مستبعد،ولو وافق النظام على كل طلبات معارضته وطلبات العالم،فإن العالم سيكتشف ان المشكلة الكبرى تكمن في المعارضة،وصراعاتها،قبل النظام واخطائه.
هذا يعني ان المعارضة السورية بعد قليل قد لاتكون طرفاً مكتملا صالحا للحوار ولعقد الصفقات،وقد ينزع العالم في هذه اللحظة،الى خطة بديلة تقوم على وقف تسليح كل المعارضة الميدانية الداخلية،واضعاف المعارضة السورية السياسية الخارجية،والسماح للنظام بخلع اظافر المعارضة الداخلية،خصوصاً،تلك المتطرفة من غير السوريين،وصولا الى تسليم السلاح الكيماوي.
أثبتت المعارضة السورية،انها غير قادرة على ان تكون بديلا للاسد،ولو تم لصق اجنحة المعارضة عنوة،بتدخل دولي،فإن لا احد يضمن ان - يمون - هؤلاء على الفصائل الميدانية في الداخل،وهذا يعني في النهاية سقوط المعارضة السورية كلياً،واضطرار المجتمع الدولي الى تسوية سرية مباشرة مع النظام على حساب هذه المعارضة غير الموحدة اولا.
الذي لايريد ان يتذكره كثيرون،ذاك الذي يتعلق بهذه الدولة السورية التي تم تحطيمها كلياً على يد الفرقاء،والشعب السوري الذي تم تشريده في كل مكان،فوق تحويل سورية الى بلد فاشل ومدمر وخارب على كل الاصعدة.
ماهي ضمانات المعارضة السورية في الخارج،بأن تلتزم فصائل الداخل بأي اتفاق ستقوم بعقده عبر جنيف 2؟،فإن لم يكن للمعارضة ضمانات،ولا ادلة على النفوذ الميداني في الداخل،فالاولى لحظتها ركلها،وعقد كل الصفقة بشكل منفرد مع دمشق الرسمية؟!.
هذا يعني ان العالم قد يصل الى مرحلة يترك فيها الاسد ليفاوض الاسد،مُوقّعاً مع ذاته الصفقة التي يريدها منفرداً.
(الدستور)