آخر المستجدات
"FB" تسرب وثيقة سرية لكوشنر عن صفقة القرن (شاهد) بعد مرور ثمانية ايام على اعتصامهم المفتوح..متعطلو المفرق يلوحون بالتصعيد والعودة للديوان السعيدات ل الاردن٢٤: استحالة مادية تمنع اصحاب مستودعات الغاز من الترخيص ابو صعيليك: ضبط النفقات لا يعني عدم وفاء الحكومة بالمبالغ المالية المترتبة عليها لمختلف القطاعات الاردن يدين تفجيرات كنائس وفنادق سيرلانكا كناكرية يطلب صرف رديات الضريبة لمستحقيها..وابو علي:سنباشر الصرف الاثنين القادم بعد الرخصة..عدم التزام اوبر بالمعايير الدولية وتخلي بعض السائقين عن السلوكيات المهنية تحذير من تشكل السيول في الاودية والمناطق المنخفضة! - تفاصيل الطفل أمير لا يملك إلا ضحكته البريئة.. ووالده يستصرخ: أنقذوا ابني سريلانكا.. مقتل 129 وإصابة المئات في تفجيرات بكنائس وفنادق وفاة طفل أخرج رأسه من مركبة أثناء "فاردة فرح" في السلط الرزاز يطلب رفع الحصانة عن أحد النوّاب بناء على شكوى قدّمها مواطن الأردن ومواجهة "صفقة القرن".. صمود أم استجابة للضغوط؟ - تحليل الاعتداء على طبيب في مستشفى معان أثناء علاجه طفلا سقط عن مرتفع الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل ..وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون السنتهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟
عـاجـل :

الأزمة بين الرزاز والمعشر تتعمق.. وتعيينات أشقاء النواب "القشة التي قصمت ظهر البعير"

الاردن 24 -  
أحمد عكور - يبدو أن الأزمة بين رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ونائبه الدكتور رجائي المعشر لا زالت قائمة، بل إنها تتعمّق يوما بعد يوم، وتحديدا بعد أن تغيّب المعشر عن جلسة مجلس النواب التي تلت تعيينات أشقاء النواب في وظائف قيادية، وجلسة أخرى لمجلس الوزراء.

وبحسب ما علمت الاردن24، فإن الخلافات بين الرئيس ونائبه لم تكن وليدة اللحظة، إلا أن تعيينات أشقاء النواب كانت القشة التي قصمت ظهر البعير، حيث أكد مراقبون أن اجراءات اعادة تشكيل لجنة التعيين في الوظائف القيادية التي يرأسها المعشر زادت الطين بلّة؛ فقد اعتبرت تشكيكا باللجنة التي تقول الحكومة أنها لم تتخذ قرار تعيين أي شخص من أشقاء النواب باستثناء مدير معهد الادارة العامة، وأثارت تساؤلات حول سبب تمسك الحكومة بالتعيينات!

وفُهم من اعلان الرزاز أن الحكومة ستقوم بفرض رقابة هيئة النزاهة ومكافحة الفساد وديواني المحاسبة والخدمة المدنية، بأنه تشكيك في نزاهة اجراءات لجنة التعيين، بالرغم من كونها لم تتدخل في تعيين أشقاء النواب -باستثناء مدير معهد الادارة العامة-.

وقال مراقبون إن هذه الأزمة تشير إلى أن العدّ العكسي للفريق الوزاري بدأ، ولا يُعرف فيما إذا كانت ستنتهي بالتراضي أو أنها ستنتهي بتعديل وزاري.. أو حتى تغيير حكومي كما يُطالب به الشارع..