آخر المستجدات
صمت وضاح الحمود .. فتكلم الاسرائيلي كوهين طهبوب تدعو كل من يمتلك اي معلومات موثقة حول الفساد أن يسلمها قرار قضائي قطعي باخلاء حي جناعة من ساكنيه نقيب المهندسين: نحترم القضاء الاردني وندعو لتمييز القرار لآثاره السلبية نواب قانونيون: قضية مصنع الدخان المزور ليست جمركية.. والاصل احالتها الى أمن الدولة سمير مراد: لن نأخذ من مخزون ديوان الخدمة للتشغيل في قطر..واطلاق مرتقب لمنصة التقديم وزير الصناعة لـ الاردن٢٤: المملكة تمر بظروف استثنائية.. وندرس كافة الملفات قضية العاملين في "دار الدواء" تتدحرج : الشركة تمنع العاملين من الدخول .. و مراد لا يرد كشف ملابسات سرقة قاصة حديدية تحوي ٢٠ الف دينار من محطة وقود.. والقبض على ٥ متورطين مصنع الدخان المزور.. اسئلة محددة تنتظر اجابة حكومية قبل اتهام الناس بـ "اغتيال الشخصية" ذوو طالب في الحسين بن طلال يتهمون ادارة الجامعة بالتقصير.. وابو كركي: سأتابع القضية الأردنية تبلغ اتحاد الطلبة بالتراجع عن قرار رفع رسوم التسجيل إرادة ملكية بفض الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة هنطش يسأل الرزاز عن "شركة بترول العقبة".. ويطالب باعلان المبالغ التي تتقاضاها كناكرية لا يُجيب.. وملحس لـ الاردن24: لا علم لي بأي تسوية مع صاحب مصنع الدخان - وثيقة غنيمات لـ الاردن24: سنحاسبهم مهما كانت مواقعهم.. وسنكشف كافة التفاصيل الطويـســي: تـنسيـب الجـامـعــات لـ «القبول الموحد» غير مقبول د. البراري يكتب: الدولة القومية في إسرائيل وما يجري في الأردن وفيات الأحد 22-7-2018 توجه نيابي لاعادة النظر بالاتفاقيات مع اسرائيل.. والخزاعلة: نمارس ضغطا كبيرا على الرزاز بخصوص "الباقورة والغمر"
عـاجـل :

الاردن يسلم أمين عام وزارة الدفاع العراقية الأسبق لبغداد

الاردن 24 -  
قالت بغداد، الأحد، إنها تسلمت من الأردن الأمين العام الأسبق لوزارة الدفاع العراقية زياد القطان، المدان باختلاس مليار دولار من عقود صفقات سلاح أجرتها الوزارة.

وأوضح المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، أن "القطان أحد أكبر المتهمين بالفساد، وجُلب إلى العراق لمحاسبته عن القضايا المتهم بها”.

وبين المكتب أن "المدعو زياد القطان متهم بصفقات سلاح فيها فساد كبير بملايين الدولارات، وتمت متابعته في الدولة التي يقيم فيها بالتعاون مع الإنتربول، وحاليا في يد الأجهزة الامنية العراقية حيث سينال جزاءه العادل”.

واعتقلت السلطات الأردنية القطان في فبراير/ شباط 2017، بناءً على مذكرة اعتقال دولية صادرة من الإنتربول.

وشغل القطان منصب الأمين العام لوزارة الدفاع العراقية في عهد الوزير حازم الشعلان في حكومة إياد علاوي عام 2004، وهو محكوم غيابيا مدة 7 سنوات إثر إدانته باختلاس نحو مليار دولار من عقود في وزارة الدفاع.

وأوضح مصدر في وزارة الداخلية العراقية للأناضول، طلب عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، أن "وزارة الداخلية العراقية تسلمت القطان من الجانب الأردني ونقلته جوا إلى العاصمة بغداد”.

وأضاف: "الداخلية سلمت القطان إلى السلطات المختصة في هيئة النزاهة تمهيدا لإعادة محاكمته على التهم الموجهة إليه”.
ووفق هيئة النزاهة العراقية (المعنية بملاحقة المتهمين بالفساد)، فإن عددا من الوزراء السابقين مطلوبين للقضاء بتهم فساد، لكنهم فروا خارج البلاد وهم وزير الكهرباء أيهم السامرائي (سُني)، والدفاع حازم الشعلان (سُني)، والنقل لؤي العرس (شيعي).

وهذا ثاني مسؤول كبير ينجح العراق في استعادته من الخارج، بعد تسلمه في يناير/ كانون الثاني الماضي وزير التجارة الأسبق عبد الفلاح السوداني.

والعراق من بين أكثر دول العالم فسادا، بموجب مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية وهو ما يثير استياء السكان الذي يحتجون منذ سنوات طويلة على نقص الخدمات العامة من قبيل الكهرباء والصحة والتعليم وغيرها.


(الأناضول)