آخر المستجدات
التربية النيابية: لا يجوز احتجاز المعلم بعد نهاية حصصه.. وتقييمه يخضعه لمزاجية المدير الجبور لـ الاردن24: وجهنا كتابا رسميا لشركات الاتصالات بحجب تطبيق كريم طريق الفشل الحكومي الطويل.. الصحراوي ليس استثناءا المبيضين : ربط البنوك والمنشآت الحيوية والتجارية المهمة بمركز القيادة والسيطرة الخارجية تجري تقييما لأداء السفراء.. وتتجه لاجراء مناقلات وتعيينات جديدة - اسماء الحمود يجري تنقلات واسعة بين ضباط الامن العام - اسماء الملقي يؤكد على اعتماد بطاقات الاقامة المؤقتة لأبناء غزة مستثمرو قطاع الاسكان يبدأون توقفا عن العمل تمديد فترة استقبال طلبات صيفية التوجيهي الزبن يطالب باقالة حكومة الملقي العبادي: تراشق عوض الله والمجالي كشف معلومات كانت "محرمات" حالة "هستيرية" تسيطر على القطاع الزراعي.. واجتماع حاسم الاثنين الحباشنة: الناس ملّت الاخفاقات المتتالية.. ولتسقط حكومة الملقي «التربية»: مراجعة شاملة للكتاب المدرسي وتـحديــد فـصــول لامتحــان التوجيهــي السير تكشف سبب حادث النائب العمامرة: تغيير المسرب بشكل مفاجىء نتيجة انسلاخ الاطار الخلفي الايمن الدعجة لـ الاردن 24: اربع لجان نيابية تبحث مطالب المعلمين.. وكافة الاطراف ستجلس على الطاولة سجلات الهيئة المستقلة: صالح ساري أبو تايه سيخلف العمامرة في مجلس النواب الطراونة: العمامرة ضحية جديدة من ضحايا الصحراوي وفاة 8 أشخاص بينهم النائب محمد العمامرة وعائلته بحادث على الصحراوي - صور استمرار تدهور اوضاع المطاعم الشعبية.. وعواد: سنحاول انعاشها بالعروض في رمضان
عـاجـل :

الأردن بالمرتبة 74 في البلدان الأكثر سعادة

الاردن 24 -  
أعلنت الأمم المتحدة في تقرير رسمي نشرته الإثنين النرويج أكثر بلدان العالم سعادة، فيما جاءت الأردن بالمرتبة 74 عالميا.
ويعدد تقرير السعادة العالمي خصوصا "التعاطف والحرية والسخاء والنزاهة والصحة والشبكات الاجتماعية والحوكمة الرشيدة" كمعايير أساسية للتشجيع على السعادة.
وتقوم المنهجية المستخدمة على الطلب من عينة تضم حوالى ألف شخص الرد على سلسلة أسئلة في شأن رؤيتهم لنوعية الحياة على مقياس من 1 إلى 10.
وباتت النرويج التي كانت في المرتبة الرابعة من هذا التصنيف العام الماضي تتصدر قائمة البلدان الأكثر سعادة في العالم، مطيحة بالدنمارك التي تراجعت إلى المرتبة الثانية تليها ايسلندا ثم سويسرا، بحسب نسخة العام 2017 من تقرير السعادة العالمي الذي يصادف نشره في اليوم العالمي للسعادة الذي أقرته الأمم المتحدة في 20 آذار/مارس.
وتشمل القائمة فنلندا في المرتبة الخامسة وهولندا في المرتبة السادسة وكندا في المرتبة السابعة ونيوزيلندا في الثامنة وأستراليا والسويد بالتساوي في المرتبة الأخيرة ضمن البلدان العشرة الأولى.
ويقضي الهدف من هذا التقرير السنوي تسليط الضوء على رفاه السكان بعيدا عن المؤشرات الاقتصادية البحتة وإدماج هذا المعيار في الإحصاءات العامة.
وعلى الرغم من أن البلدان المتصدرة للقائمة هي كلها متقدمة وغنية، يشير التقرير إلى أن المال ليس المكون الوحيد في وصفة السعادة.
ومن بين الدول الأغنى، ترتبط الفوارق في مستوى السعادة بدرجة كبيرة بـ"الاختلافات في الصحة العقلية والصحة الجسدية والعلاقات الجسدية: إذ أن أكبر مصدر للبؤس هو المرض العقلي" وفق التقرير.
وأشار معدو التقرير إلى أن "الفوارق في الدخل تؤثر أكثر على الدول الفقيرة لكن حتى المرض العقلي لديهم يمثل مصدرا كبيرا للبؤس".
وتراجعت الولايات المتحدة من المرتبة الثالثة عشرة إلى الرابعة عشرة خصوصا في ظل تقلص الدعم الاجتماعي وتدني الثقة في المؤسسات الحكومية والاعتقاد المتزايد بوجود فساد في الدولة.
وفي حين يركز الخطاب السياسي في الولايات المتحدة على النمو الاقتصادي، لم يسجل مستوى الرضا لدى الأميركيين على مقياس السعادة أي تقدم منذ الستينات بحسب التقرير.
وأحرز بلد كبير آخر هو الصين (المرتبة 79) تقدما اقتصاديا كبيرا خلال السنوات الأخيرة. غير أن الشعب الصيني ليس أكثر سعادة مقارنة مع ما كان عليه وضعه قبل 25 عاما بحسب التقرير.
واحتلت فرنسا موقعا متأخرا بين البلدان المتقدمة مسجلة تقدما طفيفا في هذا التصنيف الجديد عبر حلولها في المرتبة الحادية والثلاثين بتقدم مركز واحد مقارنة مع التقرير السابق.
وفي ختام الترتيب حلت بلدان غارقة في الحروب والكوارث. واحتلت سوريا المرتبة الثانية والخمسين بعد المئة في هذا التصنيف الذي يضم 155 بلدا وذيلته جمهورية افريقيا الوسطى.