آخر المستجدات
اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 أجواء باردة وأمطار متفرقة ليلا وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات من فلسطين- أول مصاب عربي بكورونا يكشف تفاصيل "حية" عن الفيروس اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية اللواء المتقاعد والنائب السابق الدكتور روحي شحالتوغ في ذمة الله الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني إخلاء سبيل الناشطة الفران بكفالة المتعطلون عن العمل في الكرك: مستمرون في الاعتصام حتى حل قضيتنا الزبيدي يكتب: الأوضاع الراهنة تتطلب نموا مؤثرا..

اقالة بولتون علامة فارقة في السياسة الأمريكية

حاتم رشيد
 
يتضح عمق الخلاف بين ترامب ومستشار الامن القومي السيد بولتون من تصريح ترامب الاستباقي.فقد سبق ترامب مستشاره في اعلان الاقالة قائلا ان خدمات بولتون لم يعد مرحبا بها في البيت الأبيض .لم يستطع ترامب ان يجاري الخيارات المتطرفة لبولتون المهووس بإسرائيل وبمعاداة شرسة لروسيا وايران وكوريا.وهو صاحب سيرة سياسية يمينية محافظة شرسة.ولعل اكثر ما يميزه ولعه المرضي بإسرائيل وكل ما يتصل بها.وعشقه الطفولي لشخص نتنياهو.
تقود اقالة ترامب الى مرونة متزايدة في العلاقات الإيرانية الأمريكية التي يرجح ان تنتهي بتقاسم وتشارك نفوذ خاصة في الخليج مع ضمان استمرار ان لا يخرج العداء الإيراني لاسرائيل عن الهجمات اللفظية وهو امر متواصل منذ اربعة عقود .وهو تهديد يمكن التعايش معه بدون اضرار جدية.وبالطبع يتطلع ترامب الى تحقيق مكاسب اقتصادية عبر اعادة تفعيل الشركات الأمريكية في السوق الإيرانية.ومن الملاحظ أن ترامب يتحدث بحرص واحترام لافت عن إيران الشعب والتاريخ والحضارة.وعلى العكس تماما من حديثه عن العرب الذي ينضح بالتحقير والسخرية والاستخفاف والابتزاز المالي.
التخلص من بولتون سيضعف مراهنات عربية على موقف امريكي صلب بمواجهة ايران ويبدو ان الإمارات راقبت إتجاه الرياح في واشنطن فعدلت سياستها في اليمن مستبقة نتائج توافق امريكي ايراني بات متوقعا بقوة.اما السعودية فمن الواضح انها لن تحظى بدعم مفترض من واشنطن في اشتباكها الاقليمي مع ايران في اليمن واقطار عربية اخرى.وهذا الامر سيجد تعبيره الاوضح في مسار الحرب في اليمن اذ لن تستطيع السعودية ان تؤمن الغطاء الأمريكي الذي ظل مضمونا لفترة طويلة.وستظهر امريكا مزيدا من التقرب من الحوثيين وقد سبق واعلنت امريكا عن فتحها بابا للحوار معهم. ومعنى ذلك مزيد من الضغط الأمريكي على السعودية وبما يعاظم المكاسب الايرانية .
وليس بعيدا عن الرذاذ السيد نتنياهو فقد تناقص انصاره في دائرة ترامب باستقالة غرينبلات واليوم باقالة بولتون .ولم يعد مسبعدا ان يضحي ترامب بصهره السيد كوشنر ليعزز حظوظه الانتخابية.وليعيد رسم صورته كزعيم قوي يستطيع التخلص متى شاء من الحمولات الزائدة.
الاطاحة بالمستشار بولتون تجعل من صفقة القرن مجرد فقاعة اعلامية لن يخوض لاجلها ترامب معركة لا تعود عليه بربح مفيد فما انجزه لاجل اسرائيل يكفي لضمان ولاء قاعدته الانتخابية المحافظة والرجعية دينيا.
اقالة بولتون واستقالة غرينبلات فتحت ثغرة في الجدار الذي بدا فولاذيا قبل قليل.ليس ثمة مقدس لدى ترامب الا ترامب نفسه.