آخر المستجدات
العمل ل الأردن 24 : إغلاق شركات في المقابلين دون إخطار الموظفين وتركهم بالشارع العام البستاني ل الاردن 24 : الحملة تدرس الإجراءات القانونية بعد توجيه الإنذار العدلي للرزاز ‪ ذوو معلمة مصابة بالسرطان يناشدون كافة المسؤولين وأهل الخير مساعدتهم بعد أن أوصدت كل الأبواب في وجههم السودان.. التوقيع بالأحرف الأولى على "الاتفاق السياسي" التربية ل الأردن24: لا تغيير على موعد نتائج الثانوية العامة التلهوني ل الأردن 24: دراسة شاملة لتعديل قانون الحجز التحفظي بما يساوي القيمة المطلوبة وليس على كل الأموال ضبط شخص ظهر في فيديو وهو يعتدي جنسياً على طفلتين بالزرقاء كتلة هوائية حارة تؤثر على المملكة اليوم والارصاد تحذر من خطورة التعرض المباشر لاشعة الشمس موجة حر افريقية تضرب المملكة وتحذيرات الأمن يوضح تفاصيل الاعتداء على شخص وتشويه وجهه بواسطة أداه حادة قرارات الحكومة الاقتصادية تنذر بما لا يحمد عقباه.. والبستنجي لـ الاردن24: وصلنا مرحلة خطيرة الاطباء لـ الاردن24: خياراتنا مفتوحة لمواجهة تراجع الصحة عن تعهداتها.. والحوافز كانت منقوصة لاغارد تقدم استقالتها كمديرة لصندوق النقد التربية تحدد شروط اعتماد المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية لطلبة التوجيهي - تفاصيل العرموطي يسأل الصفدي عن مواطن أردني اختفى في أمريكا منذ 4 سنوات - وثيقة ارادة ملكية بالموافقة على تعيين اللوزي سفيرا لدى دولة قطر.. والموافقة على تعيين آل ثاني سفيرا قطريا لدى المملكة الحكومة تحيل نحو 1400 موظفا على التقاعد - اسماء خلال زيارة رئيس الوزراء لها... اربد توجه انذارا عدليا للرزاز وحكومته المدرب محمد اليماني في ذمة الله الصحة ل الأردن 24 : تعبئة شواغر الوزارة مطلع آب وتتضمن تعيين 400 طبيبا

اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز

الاردن 24 -  
أحمد عكور - خرج ذوو الاعاقة وأهاليهم عن صمتهم، الثلاثاء، ونفذوا اعتصاما أمام وزارة المالية احتجاجا على تعديلات نظام اعفاء مركبات الأشخاص ذوي الاعاقة الذي أقرّته حكومة الدكتور عمر الرزاز نيسان الماضي بما تضمنه من تشدد وتنمّر على هذه الشريحة التي يُفترض أن تحظى بالدعم الحكومي والرسمي لمساعدتها على تجاوز تحدياتها.

واضح أن الأذى الذي تسببت به الحكومة الحالية تجاوز كلّ فئات المجتمع الأردني ليصل أخيرا إلى هذه الشريحة المبتلاة، وواضح أن حكومة النهضة لا تبرع في شيء غير التنغيص على المواطن والتضييق عليه، سواء أكان ذلك بافراغ ما فيه جيبه من دراهم أو بالسطو على حقوقه التي أقرّتها الحكومات السابقة في سبيل توفير حياة أقلّ بؤسا..

المشكلة، أن ذوي الاعاقة لا يطالبون الحكومة بتخصيص رواتب أو صرف مساعدات مالية لهم، بل يريدون من الحكومة أن تتنازل عن جزء من الضرائب والرسوم الكثيرة التي يدفعونها ولا تنعكس عليهم بأي حال من الأحوال؛ فمع كلّ هذه الضرائب لا يوجد وسائل نقل أو خدمات لائقة تسهّل حياتهم وحياة ذويهم الذين يتكبدون العناء خلال نقلهم من المنزل إلى مكان علاجهم أو دراستهم.

الحقيقة والواقع الذي لم يعد قابلا للجدال والنقاش، أن هذه الحكومة باتت أكثر الحكومات سوءا وربما عداء للمواطنين، بخلاف ما تحاول تسويقه على الأردنيين من كونها حكومة تهتم بحقوق الانسان وتحرص على تعزيز قيم التكافل وتسهيل حياة المواطنين.