آخر المستجدات
البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى علي العبوس نقيبا للأطباء للدورة الثانية الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد مبعوث ترامب يتحدث عن صفقة "القرن" ويحذر من إضاعة "الفرصة" بعد 5 سنوات منذ ظهور اخر اصابة.. الزبن يعلن تسجيل 3 اصابات بالحصبة في الازرق الاحتلال يزعم إحباط تهريب شحنة أسلحة من الأردن الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد اغلاق صناديق الاقتراع لانتخابات نقابة الاطباء د. حسن البراري يكتب عن: عودة السفير القطري إلى الأردن بدء امتحانات الشامل غدا تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني" الخدمة المدنية يعلن وظائف دولية شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء ازمة "الاوتوبارك" تتصاعد عقب اندلاع مشاجرة بين موظفي المشروع وعضو غرفة تجارة اربد أهل الهمة تعلن عزمها الطعن بانتخابات طلبة الجامعة الاردنية حازم عكروش يكتب: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية (الأردنية) تعلن نتائج انتخابات مجلس اتحاد طلبتها الجديد البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة التربية لـ الاردن24: تعديلات جديدة على نظام اعتماد المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية مركبات المطاعم المتنقلة: أسلوب جبائي جديد من أمانة عمان ومتاجرة بقضية المعطلين عن العمل
عـاجـل :

اعتصام حاشد للتكسي الأصفر أمام النواب: نريد معرفة "مطيع التطبيقات الذكية" - صور

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - بدأ المئات من سائقي التكسي الأصفر من مختلف أنحاء المملكة اعتصاما مفتوحا أمام مجلس النواب صباح اليوم الثلاثاء، وذلك للمطالبة بتطبيق القانون على شركات التطبيقات الذكية.

وقال السائقون ل الاردن٢٤ إن الاعتصام جاء بعد مماطلة وزارة النقل والجهات الأخرى بتطبيق القانون على شركات النقل وفق التطبيقات الذكية، كما يطالب السائقون بوقف تغول التطبيقات الذكية على قطاع التكسي الأصفر.

وطالبوا بالكشف عن "مطيع التطبيقات الذكية" الذي أطاح بخمس وزراء نقل دون أن يتمكن أحد من تطبيق القانون عليه، لافتين إلى أنهم تقدموا بطلب عمل وفق التطبيقات الذكية إلا أن هيئة تنظيم قطاع النقل البري رفضته.

وأشاروا إلى أنه لم يتبق لديهم أية وسيلة سوى النزول إلى الشارع لتحقيق مطالبهم بعد أن عجزت الحكومة عن تطبيق القانون.