آخر المستجدات
البترا في مرمى تل أبيب! تدهور صحة المعتقل هشام السراحين.. وذووه يحملون الحكومة المسؤولية موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية فاتورة الكهرباء وطلاسم الأرقام.. ماذا بعد؟ استمرار إضراب الرواشدة والمشاقبة في مواجهة الاعتقالات احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء قانون الأمن العام يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من اليوم التربية لـ الاردن24: تعيين ممرض في كلّ مدرسة مهنية العام القادم حملة التصفيق لتخليد الرزاز.. هل "فنجلها" حتّى بات الخيار الوحيد؟! نواب يطالبون الرزاز بالتحرك لجلب مجلس ادارة منتجع البحيرة والقبض عليهم نقيب المهندسين لـ الاردن24: الاضراب استنفد أغراضه! مجلس الوزراء يقرّ التعديلات القانونيّة لدمج سلطة المياه بوزارة المياه والري خشية تملك الصهاينة.. النواب يرفض تعديلات قانون سلطة اقليم البترا ويعيده إلى اللجنة العمل الإسلامي يطالب بعدم استضافة الاردن لمؤتمر تطبيعي مجلس الوزراء يعين مجدي الشريقي مديرا عاما لدائرة الموازنة العامة البطاينة لـ الاردن24: لا نية لخصخصة مؤسسة التدريب المهني التعليم العالي تنتظر موافقة على تخصيص 5 مليون لزيادة عدد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية حماس: حديث الجبير يخالف الإجماع العربي ويروج لصفقة القرن السلطة الفلسطينية: مؤتمر دولي للسلام لمواجهة صفقة القرن برشلونة يعبر محطة خيتافي بثنائية ويلحق بريال مدريد في صدارة "الليغا"
عـاجـل :

اعترف لكم

كامل النصيرات
أعترف بأنني في أحايين كثيرة يصيبني الضياع ؛ بين لغةٍ مني تعوّد عليها الناس و أرادوها بل و يطالبونني بزيادة جرعتها ..وبين الفكرة العميقة ..وأعترف بأنني لو لم أبدأ حياتي «شاعراً» وأقرأ هذا الكمّ الهائل من الكتب في زمن الحرمان و العوز ..لكنتُ الآن على قارعة الطريق أباطح الأمانة أو البلدية على بسطة خضرتي أو معرّش بطيخي ..
الانتقال من اللغة المقعرة و العبارة الشعريّة إلى الجملة الشعبيّة أو العاميّة ليس بهذه البساطة التي يعتقدها البعض ..بل اعترف أيضاً بأنني سلختُ نفسي عن نفسي لكي أكون الكاتب بالأسلوب الشعبي وأبني اللقب الساخر الذي بقدر ما يدغدني بعض الأوقات فإنه يؤذي المثقف داخلي في أوقات أكثر ..!
الساخر كان على حساب الشاعر و الأديب ..على حساب ثقافتي التي يجهلها كثيرون ..على حساب ألا يؤخذ كلامي بجديّة في أحيان كثيرة ..على حساب موقفي المجهول للكثيرين من الحياة ومن السياسة ومن غيرهما..! الساخر سجنني في صورة واحدة ..و سجن معي في زنزانة انفرادية «كامل النصيرات ؛كامل الدسم «..!
لكنها لقمة العيش أولاً ..التي جعلتني أتنازل عن الفصيح مقابل العامّي ..وأدخل اللعبة وأستحليها فأصبح بالفطرة مدافعاً شرساً عنها لأنني اعتبرتها انجاز للمهمّش داخلي ..فعندما كنت أكتب القصيدة أو المقالة الفصيحة لم يفتح أحد ذراعيه لي ..ومنعتني الشللية و المحسوبيات عن الوصول ..أما وقد صرت زعيماً من زعماء الكتابة الشعبية فقد صنع هذه الزعامة الجمهور الذي صفّق لي طويلاً و كال لي المديح إلى حدّ انني أكلّم نفسي مرّات كثيرة ..
أعترف بضياعي ..بين مجد المقالة الشعبيّة ..و ذلك المثقف الصارخ المحبوس بزنزانة قلبي ..وسيأتي اليوم الذي ستعتصم مشاعري و أفكاري مطالبين بفكّ السجين أو اسقاط نظام كتابتي ..بالتأكيد سأكون معهم في ذلك الاعتصام ..الدستور