آخر المستجدات
الاردن24 تنشر نصّ أمر الدفاع رقم (6): تحديد أجور العاملين في مختلف القطاعات الملك: التزام الجميع يسرع الخروج من الأزمة، ويعيد الحياة إلى طبيعتها بدء استقبال طلبات النقل الخارجي للمعلمين إلكترونيا الأحد المرصد العمالي يدعو للتصدي السريع للانتهاكات العمالية وزير التعليم العالي يطمئن طلبة الجامعات فتح محال تحميص وطحن القهوة شريطة عدم البيع للمواطنين سحب 300 عينة عشوائية لفحص كورونا بالكرك المزارعون يستهجنون تهميش الحكومة قطاعهم: الأمن الغذائي مهدد في ظلّ هذا التخبط! بشير الزعبي يعلن انتهاء عمله في هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي.. ويوجه رسالة للعاملين فيها مواطنون عالقون في الحديثة منذ (15) يوما يناشدون الملك بالتدخل لادخالهم: طعامنا نفد صورة بالغة الدقة لثقب أسود يبث طاقة عالية الاردن يوقف تصدير واعادة تصدير المواد الغذائية البنك الدولي يمول مشروع توفير فرص عمل للشباب الأردني بالاقتصاد الرقمي بـ 200 مليون دولار عبيدات لـ الاردن24: نواصل البحث عن مصادر الاصابات المجهولة.. والشريحة الأردنية تحتاج للتحقق هياجنة: فحوصات تأكيدية جديدة لـ 100 شخص محجور عليهم بمنازلهم الخشمان لـ الاردن24: توقع خروج (10) مصابين بالكورونا من المستشفى.. والحالات الحرجة استقرت العضايلة لـ مواطن: أنا أيضا لي ابن يدرس في بريطانيا البلقاء: مقتل شخص على يد آخر إثر خلافات سابقة نصف مليون عامل مياومة تقدموا للحصول على مساعدة من الضمان فيروس كورونا: ما وحدة العناية الفائقة؟ ومن يتلقى العلاج فيها؟
عـاجـل :

اشتدي أزمة تنفرجي

أ.د يحيى سلامه خريسات
 
سبحان الخالق المبدع والذي جعل لكل بداية نهاية ولكل عناء وجد وتعب، استراحة وفرج، أرى الكرب من حولي في كل مكان، والناس قد ضاقت بهم معيشتهم، واشتدت عليهم دنياهم، فالكل مشغول بكسب المال لتغطية احتياجات حياته، فلا وقت للراحة ولا فسحة.
وكلما كبر الرجل زادت التزاماته وزادت الطلبات عليه، رغم أن المعادلة الطبيعية تقول: أن يكدح ويتعب الانسان في شبابه ليرتاح في مشيبه، وهذا ما نلمسه في الدول الاوروبية والتي تسخر كل شيء للمتقاعد ليهنأ بتقاعده ويرتاح، فهنالك الكثير من المدن الأوروبية الخاصة بالمتقاعدين وعادة ما تكون بجانب البحر، لينعموا بهوائه ويستمتعوا بمائه ويصطادوا من خيراته.
الجانب الإيجابي الذي أراه في شبابنا اليوم أن معظمهم يعمل بأكثر من عمل ليوفر متطلبات حياته، فتراه نهارا يعمل بمؤسسة حكومية أو خاصة ومساء على كريم أو أوبر، وقد تراه طالبا في الصباح، وتجده في المساء في مطاعم الوجبات السريعة وغيرها.
عندما أصادف هذه النوعية من الطلبة يزداد احترامي وتقديري لهم، لأنهم لم يركنوا على أهلهم، ولم يحملوهم فوق طاقتهم، بل اعتمدوا على أنفسهم، وقرروا التخفيف على والديهم وخصوصا أن العائلات الأردنية كثيرة العدد، وغالبا ما يغلب الأب ويعجز عن تلبية مطالب الجميع، لمحدودية الدخل وغلاء المعيشة.
الحياة كلها كفاح وعمل ونأمل أن نصل الى مرحلة يعمل فيها الشاب بشبابه ليرتاح فيها بعد تقاعده من أعباء الحياة الكثيرة ويتفرغ لنفسه وهواياته، لأن هذا حقه الشرعي في الراحة والاستجمام بعد أعوام طويلة من العمل والكد.
إنني أؤمن بأن الليل مهما طال فلابد من فجر جديد، ومهما ضاقت الدنيا فلابد من فرج قريب، فقط اعمل بجد وإخلاص وتفاءل بالخير والأمل تجده ولعله يكون قريبا.
 
Developed By : VERTEX Technologies