آخر المستجدات
القرارعة لـ الاردن24: نرفض الزيادة الأخيرة على رواتب المتقاعدين.. واعتصام أمام الضمان الاثنين الطفايلة في مسيرة وسط البلد: تحية لأبناء بني حسن.. ولتسقط اتفاقية الغاز جابر يوضح حول اجراءات الصحة لمواجهة "كورونا".. وفحص القادمين عبر جميع المعابر الملك: موقفنا معروف.. (كلا) واضحة جدا للجميع سلامة يكتب: صفقة القرن.. الحقيقة الكاملة الصين تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس كورونا خبراء يضعون النقاط على حروف لغز الطاقة ويكشفون أسرار فاتورة الكهرباء شجّ رأس طبيب وجرح وجهه (10) غرز في اربد لرفضه كتابة أمر تحويل! السلطة الفلسطينية تهدد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو حال الإعلان عن صفقة القرن قواعد الإشتباك التي تفرضها صفقة القرن على الدولة الأردنيّة اعتقال الناشطين الغويري والمشاقبة.. وتوقيف الخلايلة بتهمة "تحقير مؤسسات الدولة"! صحيفة عبرية تنشر تفاصيل جديدة حول صفقة القرن: عاصمة فلسطين في شعفاط طلبة يعتصمون أمام التعليم العالي احتجاجا على المنح والقروض - صور الأردن أخيرا، "لا مع سيدي بخير ولا مع ستيّ بسلامّه" رغم الشكاوى الكثيرة من ارتفاع الفواتير.. الطاقة تنفي أي زيادة على أسعار الكهرباء! الضمان يعلن تفاصيل زيادات رواتب المتقاعدين.. ويؤكد شمول الورثة صداح الحباشنة يسأل عن راكان الخضير: ضباط كُثر ذهبوا ضحية له فواتير شركة الكهرباء الأردنية المجحفة والظالمة اجتماع حراك بني حسن: مطالبات بالافراج عن المعتقلين.. ولجنة لمتابعة أوضاعهم - صور التخليص على 32 ألف مركبة في حرة الزرقاء العام الحالي
عـاجـل :

اسرائيليون مسلحون في السلط

ماهر أبو طير
حدثت هذه الحكاية، خلال يوم الخميس الماضي، والذي كان يوم عطلة رسمية، لانه كان اليوم الذي يسبق العيد، اي يوم الوقفة، والقصة حساسة ومثيرة للانتباه على حد سواء، وتأتي ضمن حلقات متعددة من محاولات اختراق البلد.

اربعة من الاسرائيليين، يحملون مسدساتهم، وبلباس مدني، وصلوا الى مدينة السلط، وتحديداً الى مقام «جاد» او «جادور بن يعقوب» وهو احد اخوة يوسف عليه السلام، وقفزوا عبر السور، وحاولوا الدخول الى المقام، الذي يقع في وسط المدينة، مما اثار انتباه احد المواطنين، وحاول اعتراضهم، واضطر ان يتصل ببعض الذين حول المقام، صارخاً ايضاً بأعلى صوته.

الذين يسكنون حول المقام تجمعوا خلال لحظات بشجاعة وكانت اسلحتهم معهم، وبدأوا برشق الاسرائيليين بالحجارة، الذين فروا فوراً من المكان، وكان معهم شخص خامس لم تعرف هويته، وادى تجمع الناس وبدء الرشق بالحجارة الى هروبهم فوراً من الموقع.

سواء كان المقام حقيقياً، بمعنى انه يحوي جثمانا لجاد، او انه اقيم لمروره في المكان، كما جرت العادة، فان قدوم الاسرائيليين الى الموقع، بهذه الطريقة وحملهم الاسلحة، مؤشر خطير جداً، خصوصاً، انه جاء في يوم عطلة افترضوا فيه ان احداً لن يتنبه.

هذه ليست اول مرة، اذ قدمت مجموعة اسرائيلية سابقا الى ذات الموقع عام 2010، وحاولت الحفر قرب المقام، لغايات غير معروفة حتى الان، وتم طردها انذاك ورشقها بالحجارة، غير ان السؤال هذه المرة يتعلق بالكيفية التي جلبوا فيها الاسلحة، وكيف حملوها جهارا نهارا، دون خوف من التداعيات؟!.

من ناحية دينية وتاريخية، فان مقامات كثيرة في البلد، منسوبة لبني اسرائيل، مثل هذا المقام، ومقام حزير، وفتى موسى يوشع بن نون، وقبر هارون، وغير ذلك، ولا تعرف كيف يمكن التوفيق بين الجانب السياسي والجانب الديني الذي يقر بكون هؤلاء موجودين هنا، وفي ذات الوقت يتسلل الاسرائيليون مثلما حدث في السلط لزيارات لا يعرف احد ماذا يجري فيها، عبر نافذة السياحة؟!.

هذا يقول انه يجب اخراج هذه المواقع من قائمة السياحة، لاننا نتطلع اليها بطريقة معينة، فيما هي تجلب الاسرائيليين، وتقر ايضا بوجود بني اسرائيل في هذه المنطقة وهذا كلام خطير جدا على البلد، وعلى مخططات اسرائيل المستقبلية.

هذا اختراق كبير، والفكرة لا تختلف عن الاختراق الاقتصادي عبر التطبيع والمتاجرة مع العدو، ولا تختلف عن التطبيع السياسي، ولا عن استقبال مجموعات يهودية تمشي على الاقدام مسافات طويلة في مناطق جنوب المملكة، لاسباب مجهولة.

هذا بعض الذي يتكشف، فيما المجهول يبقى غامضا، وهذا تحذير الى الناس، والى الجهات المختصة، من هكذا تصرفات، مما يوجب وقف هذه الممارسات كليا، التي تعد مساسا بالدين وبالبلد وهويته الدينية والاجتماعية، عبر منع تدفق السياح الاسرائيليين الى البلد.

..والمخفي اعظم.


(الدستور)