آخر المستجدات
الطراونة: الاردن لا يتبنى مواقف دول الحصار بشأن حماس والإخوان تفاصيل حول حادثة المعتمرين: الشركة استبدلت الحافلة على الحدود، والعناية الالهية أنقذتنا من كارثة! الامن: ضبط شخص اقدم على طعن اخر في وسط البلد جيش الاحتلال يشن غارات على غزة الموجة الحارة تبلغ ذروتها اليوم ودرجات الحرارة تلامس الـ40 درجة وزير خارجية قطر يجري مباحثات مع نظيره الامريكي لحل الازمة الخليجية البيت الأبيض يتهم بشار الاسد بالتحضير لهجوم كيميائي.. ويقول انه سيدفع ثمنا باهظا اربد: اغلاق مطعم وجبات سريعة لمخالفات حرجة.. واحالة مالكه إلى القضاء وفاة طفلين بحادث دهس تسبب به سائق غير مرخص في اربد وزير النقل لـ الاردن24: سائق الحافلة سلك طريقا غير مؤهل.. وتعليمات جديدة لنقل المعتمرين قريبا الاوقاف تكشف مخالفات لدى الشركة التي تعرضت احدى حافلاتها لحادث تدهور وتلغي اعتمادها ألمانيا: مطالب دول حصار قطر مستفزة جدا.. ومن الصعب تنفيذها وزارة الصحة تحذر من المخاطر الصحية التي قد تنتج عن ارتفاع درجات الحرارة مهندس أردني يقتل زوجته في القاهرة بواسطة شاكوش مطاردة تنتهي باحباط تهريب 100 ألف حبة كبتاجون .. وفرار المهربين - صور تحويل حالتين حرجتين من مصابي حادث حافلة المعتمرين الى مستشفى الامير حمزة الوزيرة السابقة شبيب تشخص اسباب حادثة المعتمرين بدقة.. ازمة الاستقلالية والنزاهة في هيئة النزاهة ومكافحة الفساد ! الزراعة تدعو لاتخاذ اجراءات تقلل من آثار موجة الحر علي المزروعات والثروة الحيوانية الشياب يعود المعتمرين المصابين والحكومة تتحمل نفقات علاجهم
عـاجـل :

استطلاع يدعو للقلق

فهد الفانك

استطلاع الرأي الذي قام به (المعهد العربي الأميركي) مؤخراً ونشرت نتائجه في الصحف الأردنية، لا يدعو للطمأنينة، فنحن نقول إن الأردن بلد آمن، ويقول الاستطلاع إن منسوب الخطر كبير جداً.

سـنحاول أن نقرأ نتائج الاستطلاع بالتركيز على الوجه الآخر للمعلومة الإحصائية، فإذا قال الاستطلاع مثلاً أن 60% من الأردنيين يطالبون بتطبيق الشريعة فمعنى ذلك أن 40% فقط يوافقون على تطبيق القوانين السارية المفعول.

بهذا المعنى يفهم من الاستطلاع أن 75% من الأردنيين يرفضون الحكومة المدنية، وأن 23% منهم متدينون جداً (أي متطرفون) في حين أن المتدينين باعتدال لا يزيدون عن 32%.

يرى 40% من الأردنيين أنه لا لزوم لتحديث وتطوير المؤسسات الدينية لجعلها أكثر صلة بالحياة المعاصرة.

ويشكو 65% من المواطنين المستطلعة آراؤهم من أن المجتمع الأردني مليء بالإغراءات التي تجعل من الصعب عليهم ممارسة إيمانهم. والمقصود طبعاً هو الاختلاط والسفور والكحول وربما الصور المتحركة والموسيقى، ناهيك عن المسابح.

وطالب 55% من الاردنيين بإعطاء مرجعية إصدار الفتاوي للعلماء والوعاظ، والفتوى هي بديل القانون.

ويرى 40% من المستطلعة آراؤهم أن حماية المواطنين والمقيمين من أصحاب الديانات الاخرى ليس مهماً، أو أنه مهم إلى حد ما، أو ليس مهماً على الإطلاق.

وربما أن علينا أن نقف طويلاً عند تحديد هوية الفرد الأردني، ذلك أن 45% من الأردنيين لا يأخذون بهوية الدولة (أردني)، بينهم 23% هويتهم دينية (مسلم)، 17% هويتهم قومية (عربي)، 5% تتقرر هويتهم من انتمائهم العائلي او العشائري.

من حسن الحظ أن المعهد لم يسأل الأردنيين عن موقفهم تجاه داعش، أو النصرة أو العمليات (الاستشهادية) في سوريا، والعراق، ومصر، وتركيا، وأوروبا وأميركا.

لدي رغبة شديدة بأن اشكك بصحة هذا الاستطلاع، وأن اتهمه بمحاولة طبخ هذه النتائج عمداً لغاية في نفس يعقوب.

ولذا أتمنى أن يقوم مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية، أو مصدر مستقل ذو مصداقية، بإجراء استطلاع مواز ٍ يتناول نفس القضايا التي طرحها استطلاع المعهد العربي الأميركي.

إذا كانت نتائج الاستطلاع صحيحة أو قريبة من الصحة فمعنى ذلك أن هناك أخطاراً حقيقية تهدد الأمن والاستقرار، وأن هناك ما يجب عمله دون إبطاء، وقبل أن يقع الفأس بالرأس.