آخر المستجدات
الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني إخلاء سبيل الناشطة الفران بكفالة المتعطلون عن العمل في الكرك: مستمرون في الاعتصام حتى حل قضيتنا

استحضار الجني وصرفه!

ماهر أبو طير
كل التنظيمات التي يتم وصفها بالمتشددة والتي تتخوف منها دول الاقليم وعواصم العالم، كانت في جذرها، تنظيمات تم تأسيسها برضى عربي وغربي، عبر دعمها بلا حدود ماليا وعسكريا، في سياق توظيفات معروفة في ظل صراعات عالمية في كل مكان، وهي صراعات تم عنونتها بالدين تارة، والمذهبية تارة اخرى.
من افغانستان مرورا بدول اخرى وصولا الى سورية ومصر والعراق، لايمكن ان نقرأ هذه التنظيمات بمعزل عن جذرها، واذا كانت اغلبية المنتمين الى هذه التنظيمات يقولون ان جذر التأسيس والدعم ليس مهما، وما هو مهم غاياتهم المعقودة لله فقط، فإن هذا لا يلغي حقيقة التأسيس والشراكة والادارة في مراحل مختلفة.
غير ان عواصم العالم التي تتأوه خوفا من هذه التنظيمات، وتريد اعادة رسم المنطقة على اساس أمني مجرد، تحت عنوان مواجهة هذه التنظيمات، تفعل هنا ما هو اعمق، اذ تديم الصراع في المنطقة، وتشوه سمعة العرب والمسلمين الطاردين لكل دين ومذهب وعرق، والذين لايجيدون سوى القتل والاقتتال.
تلك غايات وظيفية ثانوية، لاتلغي ان عواصم الاقليم والعالم، التي طالما مارست الانفصام، عبر دعم التنظيمات، ثم محاربتها، وفقا للتوقيت، وهو انفصام مشترك، لان بعض هذه التنظيمات تعرف انه يتم توظيفها، فتقبل ايضا التوظيف لغاية محددة، وفي نيتها الانقلاب لاحقا، على من وظفها.
ذات العواصم التي وظفت هذه التنظيمات مذعورة اليوم من احتمال ان تتمدد اللعبة، وتصل الى أمن اسرائيل، وعلينا ان نلحظ ان عواصم العالم توظف هذه التنظيمات، غير انها ستنقلب عليها، لحظة ان يسعى انصارها ورجالها الى مد المشهد الى الاحتلال الاسرائيلي.
في كل الحالات فإن الافك السياسي والشعوذة في المنطقة بلغا حدا لا يمكن احتماله، واستحضار العفريت او الجني من الجرة، لغايات تحقيق الامنيات امر سهل، غير ان الاصعب رده الى الجرة عندما تكون هناك نية بذلك.
ما نراه اليوم، استحضار لكل انواع العفاريت التنظيمية والمذهبية والطائفية والعرقية، فيما لا يبدو ان لدى ذات من استحضرها القدرة على ردها الى ذات جرارها.
كل هذا يقول ان جذر التأسيس، او توظيف هذه التنظيمات لغايات معينة في دول الاقليم، وفي دول اخرى، له فاتورة كبرى، لان التوظيف هنا انقلب على المؤسسين.
ها هي رياح الخطر تهب على الجميع، ولايمكن لاحد ان يطلب من هذه التنظيمات التهدئة عرفانا بالمساعدة او الدعم في مرحلة معينة، وعلى الجميع الاستعداد لواقع صعب يعيد تشكيل أمن المنطقة وفقا لعدو مستحدث، وليس وفقا لتشكيلاته القديمة المتعارف عليها.
استحضار الجني واستدعاؤه من الجرة كان عملا متقنا وسهلا، فيما الذي استحضره غير قادر على رده الى جرته، التي كان بها، وعليه ان ينتظر غضبه، وقد انفلت تحت عناوين مختلفة، بعضها جاذب وبراق، وينطلي على السذج والبسطاء، فيما الكل يلعب ذات الدور على المسرح، اي تخريب المنطقة وحرقها.
كلنا، أنظمة وشعوبا، متطرفين ومعتدلين، يسارا ويمينا، موالاة ومعارضة، مجرد حطب في موقد الاسرائيليين، حتى يثبت العكس، ويجعل الله لهذه الامة فرجا ونهضة وردا لعافيتها.

الدستور