آخر المستجدات
استمرار تراجع التخليص على المركبات.. والبستنجي: 38 سيارة "كهربائيّة" فقط في تشرين الأول وفاة السفير الأردني في الجزائر أحمد جرادات اسرائيل توسع العدوان.. ستة شهداء منذ الصباح في ثاني ايام العدوان سائقو التكسي الأصفر يعتصمون أمام النواب.. ويطالبون بوقف عمل المركبات الخاصة و5000 طبعة - صور الكيلاني يطالب بالافراج عن عقل والمساعيد.. والأمن يمنع الزيارة عنهما الطراونة يطالب الحكومة باعادة النظر في قراراتها الاقتصادية: ايرادات المناطق الحرة انخفضت ممدوح العبادي لـ الاردن٢٤: لا ملكيات لصهاينة في الباقورة.. والحكومة قادرة على استملاك أي أرض شهيد واصابتان.. الاحتلال يواصل عدوانه على غزة لليوم الثاني المقاومة الفلسطينية ترد على العدوان الاسرائيلي.. والصواريخ تصل تل أبيب #لا_لحبس_المدين تطالب النواب بتفعيل مذكرة منع حبس المدين.. وتتحضر لاعتصام أمام المجلس الرقب يطالب الحكومة التدخل للافراج عن دكتور اردني معتقل لدى السعودية تواصل اعتصام المتعطلين عن العمل في ذيبان.. وخيمة الاعتصام تتحضر لاستقبال شخصيات وطنية ونواب تنظيم الاتصالات: إجراءات ضد منتهكي خصوصية المشتركين محدث- ارتفاع حصيلة العدوان على غزة الى 10 شهداء الباقورة والغمر.. هل صمنا ربع قرن لنفطر على شقّ تمرة؟! الاردن يدين العدوان الاسرائيلي على غزة.. ويدعو إلى رفع الحصار الجائر عن القطاع خبراء لـ الاردن24: الباقورة والغمر يجب أن تنعكس على الاقتصاد.. ومن يدعي ملكية أرض فعليه الاثبات توقيف عبدالرحمن شديفات في سجن باب الهوى دون تهمة.. واستدعاء (4) من حراك بني حسن رسالة إلى النواب: فرصة أخيرة قبل بدء تدفق الغاز الفلسطيني المسروق إلى الأردن جريمة بشعة ترتكبها حكومة النهضة بحق الأردنيين: لصوص الماء بخير!

ارتياح شعبي

أحمد حسن الزعبي
أكثر ما «يفرّطني» ضحكاً من الداخل هو افراط الاعلام الرسمي في استخدام مصطلح (ارتياح شعبي) في الايام الأخيرة، في محاولة منه لتناسي الاحتقان الكبير او لتغطية شمس الحقيقة بفستان «هيفاء وهبي»..
ارتياح شعبي: لتمديد فترة التسجيل للانتخابات!..ارتياح شعبي :لأداء حكومة الطراونة في المئة يوم ..ارتياح شعبي: للخطوات الاصلاحية المتواصلة!..ارتياح شعبي: لقرار الامانة ازالة البسطات من شوارع عمان..ارتياح شعبي: للقبض على الخارجين عن القانون ومثيري الفوضى..ارتياح شعبي: لتحويل الاصوات الشاذة في الحراك الشعبي وتحويلهم للمحكمة...طيب ما دام كل هذا الارتياح الشعبي يجتاح الوطن من العقبة الى الرمثا ويتمدد بزفيره الهادىء فوق سماء المملكة ..من اين تأتي كل هذه الاعتصامات والمشاجرات والعنتريات وضرب القنوات واغلاق القناوات واستحضار أرواح الفتوات إذن؟!...
ثم كيف استطعتم قياس منسوب الارتياح الشعبي بكل هذه السرعة والشفافية دون اللجوء الى دراسة او استفتاء؟ ..هل لديكم «منقلة» خاصة لقياس درجة «مطّ» شفاه المواطنين اثناء تقوّس الابتسامة مثلاً ! ..ام ان هناك سماعة تنقلونها من الرئة الى الرئة الى القلب الى الظهر لتسمعوا «خرير» الارتياح الشعبي وهو يتسلل الى مسامعكم بهدوء وطمأنينة من شريان الأمن والأمان الأبهر ..
في دوائر ترخيص المركبات هناك جهاز (BOSCH) لفحص الغازات العادمة ..بالعادة يعلق هذا الجهاز على «اكزوزت» السيارة لعدة دقائق ليظهر قراءاته التي تدل على الاحتراق وكفاءة المحرّك..فهل علقتم شيئا من هذا القبيل على «اكزوزتنا» لتعرفوا نسبة (هيدروكربون) السخط الذي لا يظهر الا عند «الزرّ» على الأعصاب..وثاني أكسيد كربون احتراق احلامنا من «تفحيط» ميليشات الفاسدين و « اعوجاج» استيرنج السياقة؟؟..
ارتياح شعبي واسع...وين هو ؟؟؟ نفسي اشوف هذا الارتياح الشعبي ..وابوسه بين عيونه..!!
غطيني يا كرمة علي شرشف خفيف بلكي انمغصت وصابني «ارتياح شعبي»!"الراي"