آخر المستجدات
شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50%
عـاجـل :

اختراع أديسون الأردني!

حلمي الأسمر
بمحض الصدفة، كنت بالأمس في جولة في أحد مناطق عمان الصناعية، تعرفت على رجل عبقري يعمل على اختراع جهاز عبارة عن مولد كهربائي ذاتي خاص بسيارات الكهرباء، يغني صاحب السيارة عن شحنها بالتيار الكهربائي، إذ يقوم الجهاز بشكل ذاتي بعملية الشحن!

الجهاز بحد ذاته ثورة في عالم الاختراعات، وهو لا يقل شأنا عن اختراع أديسون للمصباح الكهربائي، الرجل كما فهمت صرف على مشروعه بضعة آلاف من الدنانير للتوصل إلى مرحلة اكتمال الاختراع، وبقي بالطبع تسجيله باسمه والحصول على براءة الاختراع، وهنا تكمن القصة!
-2-
منذ سنوات التقيت شخصا من أهل هذه البلاد، كان يفكر في تسيير السيارة على الماء، عبر فصل الهيدروجين عن الأوكسجين، حيث أن الماء يتكون من جزيئات. ويحتوي كل جزيء على ثلاث ذرات عبارة عن ذرتي (2) هيدروجين وذرة (1) أوكسجين. وقطرة الماء الواحدة تحتوي على الملايين من هذه الجزيئات، ويقوم الاختراع على استعمال الهيدروجين بعد فصله إلى وقود، يقوم مقام البنزين في السيارة، وحسبما أذكر فقد نجح الرجل في اختراعه، وتمكن من قيادة سيارة تسير بالماء كوقود، بقية القصة مجهولة، فقد سمعت أن الرجل لم يتمكن من تسجيل اختراعه في الأردن، فهاجر إلى بلد أوروبي، وأظنه ألمانيا، واحتكرت اختراعه إحدى الشركات الكبرى لصناعة السيارات، ولا أدري ماذا حصل فيما بعد، فربما قتل الرجل أو سجن أو اعتقل أو خطف؛ لأن اختراعه كان سيهدد اقتصاد الدول التي تقوم حياتها على النفط، ولا أدري حتى الساعة ماذا حل بالاختراع، وكان يمكن أن يكون مصدر ثروة للمخترع وبلده!
-3-
قبل عدة شهور تعرفت عبر وسائل التواصل الاجتماعي على مواطن أردني طموح كان كل همه بناء مصنع لإنتاج سيارة أردنية مدنية من الألف إلى الياء، وبالفعل فقد نفذ الفكرة بمعونة عدد من أصدقائه وأنتجوا سيارة أردنية مائة في المائة، وسارت على الطريق، ولكن المشكلة كانت في الحصول على ترخيص للسيارة، وإدخالها للسوق كسلعة للبيع والتداول والإنتاج، ومن دون طول شرح وتفاصيل، الموضوع برمته أحبط، ولم يجد عونا من الجهات الرسمية لتحويل الحلم إلى حقيقة فصرف النظر عن الحكاية كلها، بعد أن أفلس بالطبع!
-4-
المهم..
بالعودة إلى صاحبنا مخترع جهاز التوليد الذاتي للكهرباء الخاص بالسيارات الكهربائية، الموضوع الآن عالق في دهاليز الأجهزة الحكومية، وأغرب طلب طُلب منه إحضار شهادة من أحد المصانع الأوروبية بفعالية اختراعه، وهو طلب إما أن يكون تعجيزيا أو ناتجا عن عدم علم البتة بشيء اسمه اختراع، فكيف تطلب من مخترع لجهاز ما لا يعرف عنه أحد بعد، أن يحضر شهادة بجودة اختراعه؟
أنا موقن أن ثمة الآلاف من العباقرة الذين يعيشون بين ظهرانينا، ولا يجدون من يمد لهم يد العون، أو على الأقل لا يمد في طريقهم عصا ليعرقل سيرهم، ويوقعهم على وجوههم، بلادنا للأسف بيئة طاردة للعقول، ومن قلبه على البلد وأهلها عليه أن يسعى للبحث عن هؤلاء وتوفير بيئة مناسبة لهم ليمارسوا إبداعهم، فنحن ليس لدينا لا بترول ولا حتى ماء، ولكن لدينا كنز اسمه العقل، لم يستثمر بعد، ولكن بوسعه أن يتحول إلى ثروة وثورة قومية ووطنية، بفضل عباقرة بلادنا إن أفرجنا عن عقولهم!

 


الدستور