آخر المستجدات
معايير جديدة لترخيص محطات الوقود أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي انخفاض على درجات الحرارة ومنخفض قبرصي الاحد "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات جديدة بقيمة 297 مليون للاردن ولبنان وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت مسيرة حاشدة في وسط البلد.. والعكايلة يدعو لتشكيل "جيش الأقصى" - فيديو "الجنائية الدولية" قلقة بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال
عـاجـل :

اتفاقات سرية بين إيران وواشنطن

ماهر أبو طير
تعقد ايران اتفاقا مع العالم، بشأن السلاح النووي، والأغلب أن إيران بتخليها عن السلاح النووي، حصلت على ما تريده بوجود السلاح النووي.
لا أحد يصدق أن الاتفاق النووي مع إيران مجرد اتفاق معلن، وفي الأغلب هناك مفاوضات سرية بين ايران ودول العالم النافذة، بشأن تقاسم النفوذ في المنطقة، على صعيد الشعوب والثروات والتمركز السياسي والعسكري، فالاتفاق النووي مجرد عنوان لما هو أهم، أي: تسوية الصراعات في المنطقة!.
هذا هو الكلام الذي يقوله محللون وخبراء بشأن الاتفاق النووي؛ لان ايران تمكنت هنا، من الوصول الى صفقة هامة، وبالتأكيد فإن القصة لاتقف عند حدود النووي ولا التفاوض المعلن، فماذا بشأن الملفات العالقة في الاقليم، سورية والعراق واليمن، وغير ذلك من ملفات مازالت عالقة ولو مؤقتا، وهل ترك العالم هذه الملفات دون حسم، أو تم الوصول الى تسويات بشأنها سرا، فيما كان الاتفاق النووي مجرد ذروة التفاهمات؟.
الأغلب ان هناك حزمة تسويات، ولايمكن أن يعبُر العالم الى مثل هذا الاتفاق دون الوصول الى تفاهمات بشأن بقية الملفات؛ لأن الفرصة كانت تاريخية للمقايضة بين كل الأطراف، بما في ذلك واشنطن، التي لايمكن لها -ايضا- أن تصل الى هكذا اتفاق، وتترك إيران وحدها في ملاعب الإقليم لسبب بسيط جدا، يتعلق بأن مواصلة التدخل في المنطقة والتأثير على امن الاقليم لايختلف في تأثيراته عن التهديد بالنووي، بل لربما كان أخطر.
هذا يعني ان هناك حزمة تسويات جرت، وقد لايتم الاعلان عنها حاليا، ولعل السؤال يتعلق فعليا بطبيعة هذه التسويات، واسرارها وتفاصيلها وعلى حساب مَن تم عقدها.
ليس تحريضا على ايران، ولا بثا للكراهية، لكن بالتأكيد ايران فازت بكل القافلة، اذ استردت مكانتها الدولية، وتم اعتمادها كونها الطرف الذي يسبب الصداع، ولايمكن -ايضا- لايران ان توقع هكذا اتفاقية مالم تضمن هي الاخرى مصالحها ونفوذها في لبنان وسورية والعراق واليمن.
الاتفاق النووي، يخفي خلفه ، ربما، ماهو اخطر، اي شكل الاقليم الجديد، ولعل السؤال الاخطر، يتعلق فعليا بالذي ستفعله بقية الدول العربية امام هذا المشهد، حين تتحالف واشنطن مع ايران، وبينهما مأذون الزواج اي موسكو، وسلسلة التحالفات الأخرى، تتفرج على هذه الليلة المباركة، فيما بقية العرب، آخر من يعلم!!.

الدستور