آخر المستجدات
جلسة سرية لقضاة ومخابرات الاحتلال لتحديد مصير هبة اللبدي الخميس الاردنية.. تحويل (4) طلاب احتجوا على رفع رسوم الدكتوراة وسكن الطالبات للتحقيق - صور ذوو الشاب الجوارنة يوافقون على استلام جثة ابنهم.. ويطالبون بمواصلة التحقيق - صور الأمن يمنع المكفوفين من حملة شهادة الدكتوراة من الاعتصام على الرابع.. واستياء من اهمال الحكومة مطالبهم - صور الرواشدة يكتب: شهادتان من "مطبخ" تطوير المناهج غيشان ل الاردن 24 :علينا مراجعة طبيب اخر لتشخيص اسباب الازمة الاقتصادية العميقة مصدر رسمي ل الاردن 24 : ملتزمون باجراء حوار وطني حول قانون الانتخاب العجارمة ل الاردن 24 : لجنتان فنيتان لدراسة كتب العلوم والرياضيات للصفين الاول والرابع استياء واسع وانتقادات لاذعة للمناهج الجديدة.. ومطالبات بالغاء المركز الوطني للمناهج وحماية وزارة التربية استمرار حالة عدم الاستقرار الجوي في المملكة تساقط غزير للامطار على مناطق بالمملكة تراخي وضعف رقابة المالية يحمّل المواطن عناء البحث عن "طابع".. والعزة: الحكومة رفضت حصر البيع بالبريد! القبض على شخص من جنسية عربية بحقه طلب قضائي بقيمة ٢٨ مليون دينار تربويون ينتقدون مناهج الصفين الأول والرابع الجديدة: ترجمة ضعيفة.. ومستوى غير مناسب مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم التسجيل وممارسة الانشطة الاقتصادية في العقبة الأردني مرعي يلوح بالاضراب عن الطعام.. واعتصام أمام منزله في الزرقاء - صور الأجهزة الأمنية تفرج عن المشاركين في مسيرة العقبة بعد توقيفهم لساعات التنمية تؤكد اعادة القبض على المتهم بقتل الطفلة نبال بعد فراره بساعتين الخارجية: نتحقق من وجود الطفل "ورد الربابعة" في مصر.. ولم يتم العثور عليه لغاية الآن تأجيل النظر في القضية المقامة ضد النائب صداح الحباشنة.. واتاحة المجال أمام الصلح
عـاجـل :

اتركوا لي وطني الصغير

أحمد حسن الزعبي
منذ ثلاثين عاماً وانا أقوم بنفس الطقوس، مع دخول حزيران، اهجر الغرف الضيقة المجللة بالستائر والهدوء والعتمة، واخرج فراشي العتيق، لأنام في «العريشة» المفتوحة على الفضاء والضوضاء والنجوم..اتفاعل مع الفراشات السوداء اللاتي يدخلن خلسة في «شباحي» ومع العناكب الصغيرة التي تخرج من مخابئها فور اطفاء الضوء وتتعربش على ذراعيّ المكشوفتين..كما أمارس هواية قذف «الصرامي» على القطط المتشاجرة أو التي تمهّد لخلوة غير شرعية على مقربة مني..
النوم في «العريشة» يشبه الى حد بعيد تحريك إبرة الراديو..فجأة تسمع الى أحاديث عابرة يطلقها جيران الشقق العالية حول وصول «الخزّان لنصّه» أو «تحت المواسير بشوي»..واحياناً تمر سيارة ببطء تسمعك مووايل «لحاتم العراقي» للحظات وتختفي..يتبعها بكاء طفل من احد البيوت القريبة وصوت خشن يطلب من ام الرضيع بلهجة مستفزّة « سكّتي هالهوا»..ثم تتصاعد رائحة احتراق عشب خفيفة..ويبرز صوت جرجرة حاوية من والى احد زوايا الحارة، بعد دقائق..ينتشر دخان معسل «تفاحتين» و»بقبقة خفيفة...وأحد الساهرين يقول لأحد المارين من تحت بلكونته بصوت رفيع «تفضّاااااال»...
منذ ثلاثين عاماً و انا أحتفظ بأغطيتي وفِراشي الذي لم يتغير الا مرة واحدة، عند انتقالي من مرحلة الطفولة الى مرحلة المراهقة حيث استطال لحافي قليلاً وزاد مستطيل فرشتي التي أنام عليها شبرين إضافيين..اما وسادتي «الزهرية» فهي ثابتة منذ ذلك التاريخ عندما سُلّمت لي أول مرة...ولم أرض بتنجيدها أو تغييرها أو استبدالها برغم كل المحاولات التي جرت طوال سني العمر، فهذه الوسادة قد قطعت مئات الآلاف من أميال الأحلام، ومر فوقها أطياف موتى وصور نساء جميلات لم اصادفهن وأوطان وضياع ووداع ونزف وطفولة...أخاف ان تم تنجيدها او تبديلها الا أعود للأحلام من جديد، ولأنني بأمس الحاجة في هذه الأيام لان احلم...ولأن (الفِراش مثل الوطن..أول ما يشترى وآخر ما يباع او يفاوض عليه)...ارفض المساس به على الاطلاق..
لا أريد شيئاً من هذه الدنيا..سوى وسادتي وفراشِي العتيق وكائناتي الخارجة من دماغ الليل..فبهذه الاشياء فقط اصنع وطني الصغير!!
ahmedalzoubi@hotmail.com
الرأي