آخر المستجدات
حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التربية تعلن اجراءات ومواعيد امتحانات التعليم الاضافي - تفاصيل لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) أردنيون في الخليج يناشدون بتسهيل اجراءات عودتهم بعد انتهاء عقودهم المعونة الوطنية بانتظار قرار الحكومة حول دعم الخبز التربية لـ الاردن24: ضبطنا 58 مخالفة في التوجيهي.. والعقوبات مختلفة

إذابة سياسية

ماهر أبو طير
لا يرغب المرء أن يكون تجريح مجلس النواب، الفعل الاسهل، في هذه الحياة، خصوصا، ان النواب عموما يحتملون كل حملات التجريح.
لكننا نسأل بكل حياد عن دور مجلس النواب إذا كانت اغلب توصياته وقراراته ورغباته، لايتم تنفيذها، وتذهب في باب عدم الالزام، او التوصيات غير الملزمة.
هذه ظاهرة شهدناها مئات المرات، النواب يسجلون موقفا ما، ولا أحد يستمع اليهم، ولا أحد يلتزم، والذريعة ان الشكل القانوني او الدستوري لهذه القرارات او التوصيات، غير ملزم، وغير نافذ، وتستطيع اي حكومة تجنب هذه التوصيات او القرارات، مادام ذلك ممكنا، وهذا يعني في الخلاصة، ضعف النواب، وتراجعهم الى الظلال.
يأتي هذا كله في الوقت الذي يعاني فيه النواب، ولايتمكنون من تفعيل ادوار الرقابية الاخرى، من حجب ثقة او استجواب، كبديل دستوري عن التوصيات والمطالبات، والسبب ان النواب تحت رحمة الحكومات المتتالية، ولاجرأة فعلية لاحد ان يعاند حكومة في الليل، ثم يأتيها نهارا ليطلب اعفاء لعلاج مواطن، او منحة دراسية، او فتح شارع!.
النواب يطالبون اليوم بعدم رفع سعر الكهرباء، مطلع هذا العام الذي اطل علينا، لان سعر النفط العالمي انخفض، ولايوجد اي داع لرفع السعر، وعلى الاغلب لن يتوقف عند طلبهم احد، وهناك قضايا كثيرة مشابهة، مثل الرغبة بطرد سفير اسرائيل، او في قضايا سياسية او اقتصادية، وكل هذه القضايا تم تجاوزها.
بهذه الطريقة يتحول النواب الى مجلس بيانات واستشارات، ويفقد قوته الدستورية والقانونية، وهذا امر مؤسف، وهو كلام لايقال على سبيل تجريح النواب، او التطاول عليهم، لان التطاول ليس صنعة سياسية لائقة في الاساس.
يقال في المحصلة إن ضعف النواب، وتحولهم الى قوة غير ملزمة، على صعيد القرارات والبيانات، يجعل المجلس مجرد مؤسسة في الظلال، فيما حقوق النواب الاساسية من رقابة وتشريع، يتنازل عنها النواب طوعا، تجنبا للمواجهات، ولعل السؤال المطروح هنا يتعلق بالذي يربح او يخسر حقا، من هذا المشهد، النواب وحدهم، ام الحكومات، ام النواب والحكومات معا؟!.الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies