آخر المستجدات
حكومة الرزاز.. دراسة في جينولوجيا العلاقة بين عالم الأفكار وعالم المحسوسات والاشياء.. هل ثمة فرصة؟ عطية يطالب الرزاز بالافراج عن باسل برقان: ما ذكره اجتهاد علمي.. وحرية التعبير مصانة "النواب" يرفض تصريحات ترامب حول الجولان المحتل سلامة يكتب: هل تورطت السلطة الفلسطينية في اغتيال الشهيد أبو ليلى ؟ نقيب المحامين لـ الاردن24: القانون لا يجيز للمؤسسات والأفراد التبرع من المال العام! مركز الشفافية يطالب بالافراج الفوري عن باسل برقان: توقيفه يؤشر على توجه لملاحقة كلّ صاحب رأي الطباع لـ الاردن24: محاولات لقتل قضية "غرق عمان".. وعلى الامانة تحمل مسؤولياتها بعد صدور التقارير الرسمية ذبحتونا: فيديو التوجيهي مضلل ويستخف بعقول الطلبة والأهالي ونطالب "التربية" بسحبه منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها مستوطنون يعتدون على فلسطينية ونجلها بالخليل - فيديو الحكومة تحدد شروط الاستفادة من حملة الغارمات.. وتخضع جميع شركات التمويل لرقابة البنك المركزي الزبن لـ الاردن24: سيكون لدينا اكتفاء ذاتي من الاطباء والاخصائيين عام 2020 اعتصام ابو السوس: كيف تباع اراضي الخزينة لاشخاص، من الذي باع، ومن الذي قبض؟ - صور اعتصام حاشد امام النقابات المهنية للمطالبة بالافراج عن باسل برقان.. وتلويح باجراءات تصعيدية - صور التربية: امتحانات "الاكمال" لطلبة التوجيهي يجب أن تنتهي قبل 10 حزيران.. والحرمان بسبب الغياب له شروط
عـاجـل :

إدارية النواب تطلع على واقع العمل في الضمان الاجتماعي

الاردن 24 -  
قال رئيس اللجنة الإدارية النيابية الدكتور علي الحجاحجة: إن تجسيد الشراكة الحقيقية بين السلطتين التشريعية والتنفيذية يشكل أولوية لنا، ونسعى الى ترسيخه بما يخدم مصلحة الوطن والمواطن.
وأضاف خلال زيارة اللجنة اليوم الأربعاء المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، ان الهدف من هذه الزيارة هو الاطلاع على واقع عمل المؤسسة والمهام التي تقوم بها والخدمات والأنظمة والإجراءات المتبعة في المؤسسة، وآخر مستجداتها ووضع المواطنين بصورة ذلك لدحض الشائعات التي تسعى للنيل من سمعة مؤسساتنا الوطنية.
واكد أن العمل النيابي والتشريعي يحتم القيام بزيارات دورية لمؤسسات الدولة المختلفة للرقابة والتشريع وتقديم الدعم للناجح منها،وان "الضمان" من المؤسسات الوطنية الرائدة، وعليها يقع حمل كبير، مشيراً الى أهمية هذه المؤسسة بالنسبة للمواطن والحرص على استمرارها ديمومتها، ما يتطلب دعمها بشتى السبل لكي تتمكن من القيام بدورها المحوري لخدمة أبناء الوطن.
واستفسر الحجاحجة واعضاء اللجنة خلال الزيارة عن جملة من الأمور، أبرزها استثمارات الضمان الاجتماعي، وحق المتقاعدين في الجمع بين راتبين، والتقاعد المبكر، والزيادة السنوية لمنتسبي الضمان، واستعدادات المؤسسة لعام 2023 عندما يستحق تقاعد أول دفعة من القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي للضمان.
وفيما تساءل النواب عن الوضع المالي للمؤسسة، طرحوا عدداً من القضايا المهمة مثل التخوفات على أموال الضمان ومستقبلها والتقاعد المبكر وتقاعد العسكريين مستقبلاً، مشيرين إلى موضوع الرواتب التقاعدية المتدنية لشريحة من المتقاعدين وإمكانية إعادة النظر فيها وتحسينها مستقبلاً.
وطالب الحجاحجة بهذا الصدد إعادة النظر بشريحة الحد الأدنى للرواتب التقاعدية ومحاولة تحسين أوضاعهم، لافتاً الى ان هناك اشخاصاً يتقاضون راتب 150 دينارا فقط، داعيا إلى ضرورة عقد اجتماعات أخرى بين جميع الجهات ذات العلاقة للوصول الى حل بهذا الشأن.
وأكدت النائب ابتسام النوافلة اعتزازها بهذه المؤسسة العملاقة، مؤكدةً أن أي مساس يشوبها هو انهيار لجيب المواطن، وقدمت بعض التساؤلات حول استثمارات أموال الضمان الاجتماعي واوجه استثمارها، وضرورة رفع العائد الاستثماري بما يشكل حماية للمؤسسة وتعزيزا لمركزها المالي.
من جانبه تساءل النائب رمضان الحنيطي عن آلية احتساب الرواتب المرتفعة للمؤمن عليهم وماهية الاقتطاعات الشهرية وكيفية التعامل مع مثل هذه الحالات، مؤكداً ثقته بالمؤسسة العامة للضمان الاجتماعي وقدرتها على توفير حياة كريمة للمؤمن عليهم بعد حصولهم على الراتب التقاعدي.
وتساءل النائب محمود الفراهيد حول ما أثير في فترة سابقة حول نية المؤسسة تعديل قانون الضمان، وآلية احتساب الرواتب للمتقاعدين العسكريين من الضمان والذي سيكون ابتداءً من العام 2023 .
بدوره، قال الرحاحلة إن المؤسسة تمثل البيت الآمن لكافة عمّال الأردن، ولسواعد البناء والعطاء في هذا الوطن الكريم المعطاء، موضحا أن المؤسسة وضعت خطة استراتيجية تضمّنت رؤيتها نحو ضمان اجتماعي شامل يتّسم بالريادة في الخدمة والحماية والاستدامة، ويسهم في دفع عجلة التنمية بالمملكة، وهي تعمل في إطار مؤسسي يحكمه القانون والأنظمة.
وأضاف ان "الضمان" وضعت أهدافاً استراتيجية تتمثل بالعمل على تعزيز استدامة نظامها التأميني وفق أفضل الممارسات والمعايير العالمية، وتعزيز الامتثال لقانون الضمان الاجتماعي والحدّ من التهرب التأميني، وتعزيز الصورة الذهنية للمؤسسة بما يسهم في مدّ مظلة الحماية الاجتماعية، إضافة إلى العمل على دعم تكامل برامج الحماية الاجتماعية في المملكة، مشيراً الى ان عدد المؤمن عليهم الفعالين وصل حالياً الى مليون و292 الف مؤمن عليه، فيما بلغ عدد المتقاعدين 225 الف متقاعد.
ورداً على تساؤلات النواب، اكد الرحاحلة أنه لا يوجد أي توجه لدى المؤسسة لتعديل قانون الضمان باستثناء بعض التعديلات التي تخص المؤمن عليهم العسكريين والتي تصب في صالحهم.
من ناحيته، أشار مدير الدائرة القانونية في المؤسسة شامان المجالي ان التعديل يجري الآن فقط فيما يتعلق بالمؤمن عليهم العسكريين من حيث احتساب معادلات الرواتب التقاعدية وخصوصاً أسر الشهداء، مبيناً أن هناك ترتيبات تجري حالياً مع وزارة المالية لرصد المبالغ المطلوبة لاستحقاق الرواتب التقاعدية لهم.
وأشار مساعد المدير العام للشؤون الإدارية والمالية محمد عودة إلى ان المؤسسة تقوم بجهود مكثفة للتخفيف على المواطنين، واصبح الدفع الإلكتروني من اهم الخدمات المقدمة للمواطن الذي يتيح الاشتراك الاختياري والدفع من خلال الهواتف من أي مكان في العالم. وبيّن مساعد المدير العام للشؤون التأمينية محمد الزعبي أن المؤسسة لديها آلية لضبط الرواتب المرتفعة حيث تقوم المؤسسة بمتابعة جميع الحالات التي يشوبها اللبس من خلال ارسال فرق التفتيش في المؤسسة وفي كافة فروعها.
وأوضح مساعد المدير العام لشؤون الفروع عبدربه الحباشنة ان المؤسسة قامت أخيراً بترقية مجموعة من مكاتب المؤسسة الى فروع وهي مكاتب عجلون وجرش والطفيلة مؤكداً ان المؤسسة تتابع فروعها ومكاتبها عن كثب وهي تعمل على حصر المنشآت للتأكد من مدى ملاءمة الخدمات المقدمة لها على مستوى الفروع والمكاتب المنتشرة في المملكة.
--(بترا)