آخر المستجدات
الملقي يبحث مع العبادي اعفاء سلع اردنية من الرسوم الجمركية.. وخطوات مدّ انبوب النفط عمان: الأمن يقنع فتاة بالعدول عن الانتحار في المقابلين تناقضات الملقي وأولويّاته.. مدينة حكومة على حساب الخبز خسارة مذلة لليفربول.. وهدف شرفي لصلاح لبيب قمحاوي يكتب: الشعب جائع.. الأردنيون بلا خيارات هدى العتوم تقدم مقترحات لتطوير التعليم: تقليل النصاب.. وتركيز المشرفين في مدارس الذكور أنباء عن احتجاز رهائن في سينما شمال غربي لندن الملك يؤكد دعمه لاتفاق المصالحة الفلسطينية.. واستمرار الاردن بدوره في حماية المقدسات عندما يصبح رفع سعر الخبز برنامجا وطنيا، وتمتهن الحكومة بيع الوهم ؟ اشتراط حصول طالب التوجيهي على 50% في كل مبحث للتقدم للجامعات - تفاصيل رئيس وموظفو بلدية الهاشمية يغلقون مداخل الشركة الصينية - صور الافراج عن المتهمين بالاعتداء على ناشئي نادي الوحدات اعادة فتح الطريق الاغوار - البحر الميت بعد اغلاقها لساعات جرش: 200 شجرة مهددة بالقطع لاقامة مشروع محطة نفايات.. والبلدية: الارض ملك الدولة التربية تؤكد ضرورة الالتزام بتعليمات المصادقة على شهادة توجيهي غير الاردنية - تفاصيل أنقذ طالبا من الغرق في خليج العقبة.. فنال العناية المركزة واهمال وزارته ونقابته القبض على مالك مزرعة الحلابات و3 موظفين في الكهرباء الزراعة: شحنة البطاطا اللبنانية لن تدخل الاردن ولم نفحصها ولا علاقة لنا بها المصادقة على صرف مستحقات العاملين في الانتخابات.. وتوزيعها سيتم قبل نهاية الشهر الحكومة تؤكد: سنرفع الخبز لايقاف الفساد.. وملتزمون بدعم المحروقات حال تجاوز النفط 100 دولار
عـاجـل :

إدارة شرطة الكهرباء والخدمات العامة يا دولة الرئيس

الاردن 24 -  
كتب الدكتور جواد الأحمد - 

ليست المسألة في كشف وتعطيل أكبر عملية سرقة للكهرباء في تاريخ المملكة، ولكن في حجم هذه التعديات ونموها سنة بعد سنة، فهذا اللص الذي دفع أكثر من 300 ألف دينار ليسرق التيار الكهربائي لم يكن الأول وإن كنا نتمنى أن يكون الأخير.

فحسب تصريحات مختلفة للمهندس فاروق الحيارى الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن، يمكننا رسم صورة قاتمة لهذا الوضع تدفعنا لدعوة الحكومة إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة في هذا الجانب.

ففي العام 2015، تم ضبط 3900 حالة سرقة كهرباء في الشهور الأحد عشر الأولى ولا نعلم العدد الحقيقي للسرقات التي لم تضبط، لكن في العام 2016 تم ضبط 22187 حالة سرقة تيار، أما في عامنا هذا فقد تم ضبط 17289 سرقة في الشهور التسعة الأولى فقط. وغني عن البيان أننا لا نتحدث هنا عن عائلات فقيرة بل عن لصوص محترفين يمتلكون القدرات المادية والمعرفية والجرأة أو قل الوقاحة للسرقة في ضوء النهار. ويمكننا أن نقول شيئا مماثلا عن سرقات المياه وغير ذلك من خدمات عامة كما حصل عند سرقة أسلاك الكهرباء وأسلاك الأعمدة الهاتفية في مرحلة ما.

لقد سبق أن واجهنا مشكلة مماثلة بيئيا عندما كثرت سرقات الأشجار الحرجية والرعي الجائر وجرائم الاعتداء على البيئة، فكان أن تم تأسيس الإدارة الملكية لشرطة البيئة (الرينجرز)، وأعتقد أننا أحوج ما نكون اليوم إلى خطوة مماثلة.

إن تأسيس إدارة متكاملة لشرطة الكهرباء والخدمات العامة (بمعنى توفر عنصر التحريات وعنصر الضابطة العدلية، والقوة الأمنية المسلحة والدوريات ومركز مراقبة متخصص متقدم) سيسمح للدولة أن تحمي استثماراتها الوطنية ليس فقط في الشبكتين الكهربائية والمائية، بل وفي شبكة الاتصالات العامة (أرضية أو خلوية) وشبكة الفايبر أوبتكس الوطنية وشبكة الإيديوويف إضافة لخطوط الضغط العالي وأنابيب نقل المياه لمسافات طويلة من الديسة للعاصمة عمان وفي المستقبل مشروع ناقل البحرين من العقبة للبحر الميت.

إنني أدعو الحكومة للتعامل الجدي مع هذا المقترح، وهنالك الكثير من الدول التي سبقتنا في هذا المجال كما هي حال شرطة الكهرباء في مصر، وشرطة البريد في الولايات المتحدة وغيرهما.

وعلى هامش هذا النقاش، أقدم للحكومة اقتراحا آخر، فالتجهيزات العالية التقنية التي صودرت في الحلابات تمثل فرصة مهمة للحكومة لخدمة منطقة أخرى، لذلك فإنني أدعو الحكومة لاستخدام هذه التجهيزات لتوصيل التيار الكهربائي إلى التجمعات السكنية التي لا تزال محرومة من التيار الكهربائي مثل بعض قرى لواء ذيبان وغيرها. كما أدعو الحكومة إلى تعديل تشريعي يضاعف الغرامة على سارقي التيار الكهربائي والمياه ورصد هذه الغرامات لخدمة المناطق الأقل رعاية أو المشتركين الأقل دخلا.

وللجميع أمنيات الخير في أردن المحبة والتآخي والسلام.. رعاكم الله.