آخر المستجدات
النواب أمام لحظة تاريخية: إما العار، أو اسقاط اتفاقية الغاز - اسماء الدهامشة لـ الاردن24: ملتزمون بتصويب أوضاع الوافدين المستفيدين من العفو العام ضمن المهلة المحددة المياه: حملة منع الاعتداء على مصادر المياه مستمرة ولن نتهاون المعشر يطلب تأجيل مناقشة مذكرة طرح الثقة بعدد من الوزراء مواطنون يتحدثون عن حريق مركبة قرب بئر نفط في الجفر.. والدفاع المدني: لم نتعامل مع مثل هذا الحادث النائب الجراح لوزراء: "الله يلعن هيك واسطة.. بطلوا كذب واشلحوا سناسيلكم" حكومة الرزاز.. دراسة في جينولوجيا العلاقة بين عالم الأفكار وعالم المحسوسات والاشياء.. هل ثمة فرصة؟ عطية يطالب الرزاز بالافراج عن باسل برقان: ما ذكره اجتهاد علمي.. وحرية التعبير مصانة "النواب" يرفض تصريحات ترامب حول الجولان المحتل سلامة يكتب: هل تورطت السلطة الفلسطينية في اغتيال الشهيد أبو ليلى ؟ نقيب المحامين لـ الاردن24: القانون لا يجيز للمؤسسات والأفراد التبرع من المال العام! مركز الشفافية يطالب بالافراج الفوري عن باسل برقان: توقيفه يؤشر على توجه لملاحقة كلّ صاحب رأي الطباع لـ الاردن24: محاولات لقتل قضية "غرق عمان".. وعلى الامانة تحمل مسؤولياتها بعد صدور التقارير الرسمية ذبحتونا: فيديو التوجيهي مضلل ويستخف بعقول الطلبة والأهالي ونطالب "التربية" بسحبه منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها
عـاجـل :

إدارة المالية العامة

خالد الزبيدي

بيانات وزارة المالية التي اعلنت اول من امس عن الاشهر السبعة الماضية قدمت ارقاما صادمة تؤكد مجددا اننا نشهد إخفاقا متفاقما في ادارة المالية، فالضرائب وزيادة الضغط على المواطنين والمستهلكين لم تؤدِ الى تخفض الدين العام او عدم السماح له بالارتفاع حيث يتجه حسب الارقام الى حاجز 40 مليار دولار بعد ان بلغ 96.1 % نسبة الى الناتج المحلي الاجمالي المقدر في نهاية شهر حزيران الماضي، وبشكل ادق فالدين مؤكد والنمو مقدر قد يتحقق وقد لايتحقق.
المنح لم تنخفض بل ارتفعت والايرادات ارتفعت بنسبة 9 % خلال الشهر الماضي بينما النتائج الكلية مخيبة للآمال، وفي الاوقات يشعر المراقب الراصد لارقام المالية ان هناك من يحرص على خلط الحابل بالنابل ويشيطن الارقام، حيث يتم خلط بندي الكهرباء والمياه وتقديم نتائج مالية حافلة بالتهويم وطلاسم غير مفهومة.
وزارة الطاقة رفعت اسعار الكهرباء بنسبة كبيرة تحت مسمى ( بدل المحروقات ) ووصل 24 فلسا لكل كيلو واط ساعة، وهذه الزيادة ظالمة وغير منطقية وغير مقبولة حيث ترهق المستهلك والمستثمر والاقتصاد خصوصا واننا لانستخدم المحروقات في توليد الطاقة الكهربائية وان اكثر من 95 % من استهلاك المملكة من الطاقة الكهربائية يتم توليده بالاعتماد على الغاز المسال الطبيعي، والطاقة المتجددة ( الشمسية)، ومع ذلك تصر الحكومة ( وزارة الطاقة ) ان الشركة تخسر .
ضعف الثقة بالحكومات المتعاقبة لايختلف عليه اثنان، ويجب على حكومة د. الرزاز أن تقدم الآن ما يجب لكسب ثقة الاردنيين لاسيما ملفات تتصل بمعيشتهم ومتطلبات حياتهم، فالفريق الاقتصادي تراه يخوض حوارات مع نفسه ، فالجميع متيقن ان ما يتم تداوله من أحاديث هو نفس الاحاديث التي دارت قبل احتجاجات الدوار الرابع، وان تحديد موعد قريب لمناقشة قانون ضريبة الدخل في مجلس النواب، وكأننا نعيش بدون قانون ضريبة دخل، فالثابت ان الاستجابة لشروط صندوق النقد الدولي تسير بهدوء.
المفردات نفسها تتردد وتسمع بين الحين وآخر، لذلك بعد تصريحات نائب الرئيس للشؤون الاقتصادية بعدم توفر رواتب لموظفي الحكومة عمدت المالية مؤخرا لاعلانات مملة مفاده ان الحكومة ستصرف الرواتب قبل العيد، ويتبع ذلك بقرار من الضمان الاجتماعي انها ستدفع رواتب المتقاعدين قبل العيد، علما بأن هكذا قرارات يجب أن تتخذ بدون إعلانات.
ارتفاع الدين العام الى مستويات قياسية برغم استمرار تدفق المنح والمساعدات وزيادة الايرادات مؤشر خطير يؤكد ان الحكومة عليها أن لا تسير في نفس النهج للسنوات الماضية وهذا امر ينذر بعواقب وخيمة علينا الانتباه اليه ومعالجته.

الدستور