آخر المستجدات
العمري لـ الاردن24: سنتوسع في دعم أجور نقل الطلبة بعد انتهاء تطبيق "الدفع الالكتروني" العوران يطالب الرزاز بترجمة تصريحاته إلى أفعال برية يكتب: نقابة الصحفيين.. (1) الغابر ماثلاً في الحاضر النقابي الصحة: 71 اصابة بالانفلونزا الموسمية الخدمة المدنية: قرار زيادة العلاوات يشمل كافة موظفي أجهزة الخدمة المدنية وفاة طفلين وإصابة أربعة آخرين إثر حريق شقة في عمان بلدية الزرقاء توضح حول انهيار جدار استنادي لعمارة بسبب مياه الصرف الصحي والشرب نتنياهو: سأستقيل من مناصبي الوزارية بريزات يعلن التزامه بزيارة المعتقلين السياسيّين ويتسلّم مذكّرة بمطالب حراك أبناء قبيلة بني حسن برلين تتجاوز عقدة الهولوكوست.. فماذا سيكون الردّ الأردني على رسالة هنيّة؟! بعد "هجوم المشارط".. المعلمين تستهجن ممطالة التربية وتطالب بحماية أرواح الطلبة مزارعو زيتون يغلقون طريق (جرش - عجلون) بعبوات زيت زيتون العبادي لـ الاردن24: الحكومة تحاول تجميل القبيح في موازنتها.. وحزم الرزاز لم تلمس جوهر المشكلة النعيمي لـ الاردن24: لا تغيير على نظام التوجيهي.. ولن نعقد الدورة التكميلية في نفس الموعد السابق توق لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض الجامعية قبل منتصف شباط أبو حسان لـ الاردن24: ندعم رفع الحدّ الأدنى للأجور “الضمان” للمتقاعدين: القانون لا يسمح بزيادات مجلس الشيوخ قد يبدأ مساءلة ترامب الشهر المقبل ارشيدات لـ الاردن24: مستوى الحريات انحدر إلى حدّ لم يصله إبان الأحكام العرفية البطاينة لـ الاردن24: نحو 100 ألف عامل صوبوا أوضاعهم.. ولن نمدد
عـاجـل :

إحنا بظهرك

أحمد حسن الزعبي
الكاتب مثل لاعب كرة القدم، يعتبر الجمهور مكوّن مهم في جولاته ، فهو يحتاج دائماً الى التشجيع والهتاف والتحفيز ،حتى يبذل ويعطي ويتألق ويسدد نحو الهدف، بالمقابل اذا فتر حماس المدرجات حتماً سيفتر أداء اللاعب، وينحصر ما يقوم به ببعض التمريرات البينية في منطقة الوسط التي لا تسمن ولا تغني من جوع ...كما أن الكاتب - كما اللاعب - عليه ان يتمتع بروح رياضية وسعة صدر عالية، فمثلاً.. اذا تلقى «شتائم» الخصم الجالسين في الزاوية الحكومية ، عليه الا ينحدر للمهاترات او الرد بالشتيمةّ، فأضوية الكشافات مسلّطة عليه بينما ينعم الشاتمون بعتمة المدرجات ،وبالتالي ليس بوسعه الا ان يصفق لهم ويتابع مهمته حتى لا تتأثر لياقته او ينعكس سوء مزاجه على تركيزه نحو الهدف...
من أكثر العبارات التي تحفزني وتضحكني في نفس الوقت «اكتب وإحنا بظهرك»..»احكي وإحنا بظهرك»..»اسمطهم واحنا بظهرك»...فتشكرهم على الدعم المعنوي ثم تتلمّس ظهرك...في المنخفض الأخير كان يلف شماغاً فوق رأسه من غير عقال ، ويضع فروة قديمة على كتفيه وربطة فجل تحت الفروة الدافئة، سرد لي قصصاً عن الفاسدين والمناصب التي تقلدوها والى أين أوصلوا البلد..فأضفت له على الحقائق بعض الحقائق التي لا يعرفها.. فقال: «اكتب وإحنا بظهرك»...قبل أسبوع أيضاَ خفف «رأس تريلاً» السرعة على مطب وعندما توازينا أطلق «زامور هواء» متواصل كتحية لائقة ثم فتح زجاج سيارته وقال : « عندك اياهم» . سألته على عجل :مين همه؟...قال : هظلاك..قلت له:ابشر! دون ان أعرف مين «هظلاك» ..فردّ علي : ولك «احنا بظهرك» ثم بدل الغيار الثالث وانطلق .. عندما رأيت الثنايا اللامعة من ابتسامته تذكّرته انه صديقي العزيز خلف زميلي في الصف السادس «أ» وشريكي في جدول «التكنيس» ليوم الاحد... أول أمس في الفرن وعلى الطابور ونحن نراقب الأرغفة وهي تنتفخ ثم تنضج ثم تسحبها يد الخبّاز على بسطة التنشيف ..وشوشني أحدهم من الخلف: اسمع أنا متقاعد من «...» بس ورحمة أبوي بس أقرأ لك كأنك بتحك لي ع جربة ..فيكون الرد: بارك الله فيك..ان شاء الله نكون عند حسن الظن..ثم أمسك ذراعي واقال: اسمع اكتب «واحنا بظهرك»...قلت له : انت بظهري ما اختلفنا «بس تلزّش كثير»...
هذه اللقاءات العابرة..هي آمال مقيمة ،تجعلك تبري القلم من جديد ، تكتب وتسدد وتقاوم وتقاتل وتفلت من مصيدة التسلل و تهزّ شباك الخوف ما استطعت اليه سبيلاً، حتى وان كنت تعرف في قرارة نفسك ، انه عند جدّ الجدّ ، لن تجد من يقول «احنا بظهرك» الا شرطي التنفيذ القضائي...
ahmedalzoubi@hotmail.com

الرأي