آخر المستجدات
التلهوني لـ الاردن24: القوائم النهائية للمنح والقروض مطلع الشهر القادم رسميا: تحديد مواجهات دور ال ١٦ في كأس آسيا.. الأردن يلاقي فيتنام الحياري: بيع أكثر من 149 ألف اسطوانة غاز خلال يوم واحد الاردنيون يتندرون على خفض ضريبة السلاحف والثعابين.. وعتب على عدم شمول الفئران! طهبوب تحرج الوزيرة زواتي على تويتر سلامة العكور يكتب: ترامب يؤجج الصراعات في شمال سورية قطيشات لـ الاردن24: تراجع مبيعات الهايبرد بنسبة 80% منذ بداية العام.. والتخليص شبه متوقف! نقابة المهندسين تستهجن مشاركة الاردن في تحالف "غاز" مع اسرائيل ترفيعات واسعة في وزارة الصحة - اسماء متى كانت الثعابين والسلاحف والجمال وغيرها سلعا غذائية اساسية على موائد الاردنيين؟! حالة الطرق لغاية الساعة 12 ظهرا: الامن يحذر من طرق في الجنوب ويدعو للحذر عجلون: سماكة الثلج وصلت 15 سم.. والمحافظ يدعو الأهالي لعدم الخروج البيت الأبيض يعلق على تسريبات "صفقة القرن": أربعة فقط يعرفون تفاصيلها اللوزي ل الاردن٢٤: طريق اربد عمان وجميع طرق جرش سالكة.. باستثناء شوارع فرعية الحموي ل الاردن٢٤: الطلب على الخبز ارتفع للضعف.. وبعنا نحو ١٨ مليون رغيف وزير المياه والري:تخزين السدود 116ملبون م٢ بنسبة 34,5% الثلوج تؤجل جلسة الأعيان تأجيل امتحان التوجيهي المقرر الخميس إلى يوم الاحد وتعليق دوام مراكز التصحيح الدفاع المدني يؤمن 101 شخصا علقت مركباتهم بالثلوج اصابة اثنين من كوادر كهرباء اربد بصعقة كهربائية

إحتجاج إسرائيلي بلا قيمة

ماهر أبو طير
وفقا لما بثته الاذاعة الاسرائيلية، فأن تل أبيب احتجت رسميا ضد البرلمان الأردني، ورئيسه عاطف الطراونة، كون الاخير وعدد من النواب رفضوا شراكة وفد اسرائيلي من الكنيست، في قمة المنتدى العالمي للنساء، الذي عقد في البرلمان.
اسرائيل تحتج باعتبار ان هناك معاهدة سلام، وان تصريحات الطراونة التي قال فيها « لن نسمح لمن قتل شيبنا و شبابنا وبناتنا و اغتصب أرضنا بأن يدخل قبة البرلمان الأردني»، تعبر عن كره لاسرائيل، وكأن كره الاحتلال في الاردن، أمر جديد.
لاتعرف تل ابيب اولا، او انها تعرف وتتعامى، ان البرلمان على ماهو مفترض، ونوابه ورئيسه، ليسوا موظفين حكوميين، حتى يخضعوا لتدخل رسمي في هذه الحالة، سواء من اجل مشاركة الوفد، او حتى لاسكات النواب عن التصريح ضد الاحتلال، وعلى فرض ان النواب يأتمرون بأوامر واتصالات وتدخلات احيانا، في حالات القوانين، وظروف اخرى، فهذا لايعني تحول البرلمان بالكامل الى «غرفة ملحقة» باتفاقية السلام مع اسرائيل.
كما ان ما قاله الطراونة، ويقوله نواب آخرون، طبيعي جدا، فهناك الاف الاشارات داخل البرلمان ضد الاحتلال، وعلى ماهو مفترض ايضا، فهؤلاء نواب وصلوا بالانتخاب، ويمثلون قاعدة صغيرة او كبيرة، وفي بعض الملفات، يكون نائب الدائرة مثل نائب الوطن، مراعيا هموم الناس، ومواقفهم من مختلف القضايا، فلا يحق اذن هنا، لاي نائب، او حتى الرئيس ان يتجاوز النظرة العامة باتجاه اسرائيل، اذ لم نمنح وكالة سياسية لاحد في هذا الصدد.
ثم علينا ان ننبه الى النقطة الثالثة، فالرئيس لايمكن ان يسجل على نفسه وارثه الاجتماعي والسياسي مثل هذا الموقف، بحيث يكون دخول اول وفد برلماني اسرائيلي في تاريخ البرلمان، منسوبا ومحسوبا عليه شخصيا ومحسوبا ايضا على المؤسسة البرلمانية وبقية النواب.
تعتقد تل ابيب جراء انطباعات كثيرة، ان البرلمان مجرد مؤسسة تأتمر بأوامر جهات ثانية، وربما تفترض هنا، انه كان واجبا على الجهات الثانية التدخل المبكر لمنع تصريحات الطراونة او السماح لوفد الكنيست بالمشاركة، او حتى معاقبة الرئيس الحالي، بمنع نجاحه المرة المقبلة، وهذه افتراضات لاتخضع لأي معيار عميق، لان كل اخطاء البرلمان وخطاياه، قد يحتملها الشارع الاردني، باستثناء مايخص التطبيع مع الاحتلال، وهي فعلة لو تمت كانت ستؤدي الى ردود فعل لايمكن تصورها، تحرق سمعة النواب، وتدمر ماتبقى من البرلمان.
سابقا حرق النائب خليل عطية العلم الاسرائيلي داخل البرلمان، وعندنا نواب من كل الاتجاهات، يتورطون احيانا في اخطاء لايرضى عنها الناس، لكنهم في موضوع الاحتلال، يقفون ذات موقف الناس، فلا يمكن ان نقول للنائب ايضا ان عليك ان تطبع مع الاحتلال، وان يتم حرقه اجتماعيا، وذر رماده في الهواء الطلق.
لانملك الا ان نشكر الطراونة، وكل من كان ضد هذه المشاركة، و مازلنا نقول إن اسرائيل لايمكن ان تكون جسما طبيعيا في منطقتنا، مهما تم تجميلها، ومهما تم السعي لاخضاعنا لها، وارهاقنا حتى تعيش، بوسائل مختلفة، نراها تجري على قدم وساق في كل المنطقة.
الدستور